مقالٌ أضعهُ بين أيديكم لنتناقش مسألةً مهمةً في الوسط الاجتماعي المُتعلِّم؛ فمرحبًا بآرائكم وانتقادكم.

                                                                                                                                                                                                                     إنَّ طلبَ كمالِ الأدبِ في الشريعة الإسلاميّة لهُ أولويّةٌ كبيرةٌ على طلبِ العلمِ وتحصيله؛ فمهما مضى من عُمرالطالب؛ عليه حملُ علمهِ بأدبٍ جمّ كي يستطيعَ أن يتعلّم ويُعلِّم ويُؤدّي حقيقة استخلافه في الأرض؛ فإنّ حَملَ العلمِ دون اتصافٍ بمحامد الأخلاق مَنقصةٌ في الحامل ومَذمَّة؛ فلا هو نافعٌ نفسُهُ ولا غيره.

حثَّ الشارعُ الحَكيم على السعي إلى تحقيق كمال الأخلاق لا كمال العِلْم وذلك لحديث النبي – صلى الله عليه وسلم- " أدَّبني ربي فأحسنَ تأديبي" وقد بعثه الله لتحقيق كمال الأخلاق لا كمال العلم؛ فقال –صلى الله عليه وسلم- في حديثٍ صحيحٍ صريح:- " إنما بُعثتُ لأُتمِّمَ مكارمَ الأخلاق" وهي إشارة لإمكانية بلوغ غاية الأخلاق وضرورة الوصول إليها.

فقد كانوا قديمًا: "إذا أتوا الرجلَ ليَأخذوا عنهُ نظروا إلى سَمْته" فإذا وجدوه أديبًا خلوقًا صاحب سَمْت تسارَعوا في أخذهم العلمَ؛  فبذلك يُحصِّلون الأدب والعلم وفيه إشارة لفضيلة الأدب على العلم.



كُنتُ في إحدى مراحل الدراسة، وكان لمشاغبة الطلاب وقت خاص، وحِصصٌ مُعيّنة كحصّة مادة العربي مثلًا؛ كان مُدرِّس المادة مَرِحًا وسَلِسًا في أغلب الأوقات. إلّا أنهُ في بعض الأحيان كان ينزعجُ من أقلّ حركة غير سَويّة للطالب، وكان الطلبةُ يُثقلون في الأخذ والرد فوق الحد المَضبوط؛ فكانَ إذا وصلَ الحالُ إلى الأمِر المُبالَغ فيه – صاحَ بأعلى صوته: "قِيَاااام" ثم يُعقبُ سَكتةً خفيفةً ويُطلق جملتهُ:" سَكّرُوا الكُتُب".

في ذلك الوقت تحديدًا كنتُ أُدرك أنّ الكتب لا نفعَ لها إذا كان في الطالب قلّة أدب؛ فبمجرّد جُملة "سكّروا الكُتُب"؛ فإنك أنت بحاجةٍ لأدب قبل حاجتك للعلم الذي جئتَ تطلبهُ، وذلك لأنَّ التأدب حتمًا هو فوقَ العِلم بأفضليّته وأهميّته وأولويّته على دفّتين من كتاب تضمُّ ورقًا مُحبَّرًا لا نفعَ منه سُلوكيًا وأخلاقيًا بشكل حقيقي عملي.



في سالف الأزمان كان العالمُ يصِلُ آفاقَ العلم بأدبه وسَمته، وكان لا يحمل العلم حتى يتأدب على يدي أستاذهِ وشيخهِ حتى يكونَ أهلًا لهذا العلم الذي سيحمله؛ فقالوا: مَن كان شيخهُ الكتاب ضلَّ.

فهذا سُفيان الثوري- رحمه الله- يقول:" طلبت الأدب ثلاثين سنةً, وطلبت العلم عشرين سنةً". وكان يقول:" كان الرجلُ إذا أراد أن يكتب الحديث تأدَّب وتعبَّد قبل ذلك بعشرين سنةً"

وهذا مجلسُ الإمام أحمد بن حنبل –رحمه الله-:" كان يجتمعُ في مجلسهِ نحوُ خمسة آلافٍ - أو يزيدون، نحو خمسمائةٍ - يكتبون، والباقون يتعلمون منه حُسن الأدب والسَّمت".



في واقعنا اليوم نجدُ الطالبَ الجامعِيّ قد وصل إلى المرحلة الجامعيّة بجهده وكدّه واجتهاده بعد توفيق من الله له، وقد سعى كثيرًا حتى يصلَ إلى أولى خطواتِ تحقيق أهدافه وأحلامه، ثم يدرس من العلوم والآداب ما يحقق به هذه الرغبة والمُراد، وبمجرَّد ما تحوّل نظام التعليم التقليدي إلى الإليكتروني -بسبب جائحة طرأت على البلاد والعباد- ؛ وإذ بهِ يركضُ مُسرعًا إلى تأسيس المجموعات والصفحات لتسهيل عملية الغش الجماعي وتحصيل علامة عالية في امتحاناته. 

ولا يدرك "المسكين" أن التعليم الجامعي هو تعليم اختياري لا إجباري، ولا أحدَ يُجبره أن يُكمل فيه ولا حتى ينتظر منه أيَّ تقدّم.

فالطالب الجامعي أولى بتحصيل معرفته لوحده مع وجود موَجِّه ومُقيِّم لهذه الجهود والمسارات لا أن يعمَد إلى طرق غير أخلاقية –علميًا- فضلًا عن كونها غيرأخلاقية شرعيًّا، والغاية لا تُبرر الوسيلة كما نعرف جميعًا. 

لنتخيّل سويًا محصول النتاج العلمي بعد خمسينَ عام لهذه العملية التعليمية، كيف هو حالُ الطبيبِ الذي اختار الدائرة التي رمزها "أ" وهو لا يدري لمَ اختارها وعلى أي أساس وأي قانون أو نظريّة ؟!

والمُعلِّم الذي سَيُسأل عن معلومة رئيسة في تخصصه ومجال تدريسه وهو واقفٌ أمام طلابه، تراهُ يُجيب بما أجاب به زميله في الجامعة دائرة "د" ؟ سيقول له هذه المعلومة أتذكَّر أنني غَششتُها من زميلي؟!

وماذا عن مُنشِئ العُمران والجدران التي تحوي أرواحًا بشرية ؟ لربما معلومة الرمز "ب" تُسبب ويلات لا تُنسى لسنينَ عديدة!



إننا في هذه التصرُّفات نسعى إلى العلامة حتى نجعل منها غاية مُقدَّسة، ونحسبُ أنها الهدف من تحصيلنا العلمِيّ، وقد نسعى لأنْ نخترع كُل السُّبل حتى نصل إلى ما يُرضي ذواتنا رضاءً خادعًا ويَجعلُها في وهم من الخيال مآلهُ إلى الانكشاف.

لابُدَّ من صحوةٍ حقيقة نُنقذُ هذه المُجتمعات من الغياهب والمُستنقعات الأخلاقيّة، ولا نقف مكتوفي الأيدي بسبب مبدأ " مع كُل قوم غاير" ومبدأ " إن جنّ ربعك، عقلك ما يفيدك" ومبدأ " أنا والطوفانُ من بعدي". 

عليكَ أن تقفَ شامخًا لأنك صاحب مبدأ يقوم أساسه على المنطق والصواب، ولا تتوانى في تصحيح المسار؛ "فحياة لا نُفكر فيها لا نستحق أن نحياها".

لأننا وإن بلغنا آفاقَ الآفاق في العلم لن نصل إلى تمامه، ولكننا نستطيع أن نصل إلى تمام الأخلاق وسيرةُ النبي المصطفى - صلى الله عليه وسلم - ليست منّا ببعيد.


التعليقات

محمد نور الظريف
محمد نور الظريف ١٤ أيلول ٢٠٢٠

حياكم وبياكم مُصطفىٰ 🌹

محمد نور الظريف
محمد نور الظريف ١٤ أيلول ٢٠٢٠

مرحبًا بالمبدعة إسراء 🌿💛

محمد نور الظريف
محمد نور الظريف ١٤ أيلول ٢٠٢٠

أهلًا بأُخيَّتي آلاء 💛🎓

محمد نور الظريف
محمد نور الظريف ١٤ أيلول ٢٠٢٠

أشكرك سيّد آحمد 💛

محمد نور الظريف
محمد نور الظريف ١٤ أيلول ٢٠٢٠

مرحبًا دائمًا أ. زَكيّة 💛

زكية أحمد
زكية أحمد ١٤ أيلول ٢٠٢٠

موضوع مميز حقيقة، والأمثلة التي ضربتها زادت من روعته👌
بوركت🌸

أحمد ريَّان
أحمد ريَّان ١١ أيلول ٢٠٢٠

سلمت يمناك🌹

آلاء الظريف
آلاء الظريف ١٠ أيلول ٢٠٢٠

0أشكرك على أسلوبك الأكثر من رائع 🌸وأحسنت الإنتقاء لهذا الموضوع فكم نحن مفتقرون حقيقة إلى أولئك الذي يطلبون الأدب بدل من العلم . وكم هم كُثر الذين آثروا الحيل التي لا نتاج لها في الواقع على أهدافهم وإمتلاك العلم والمعرفة للأسف المحزن أنهم يصلون بالنهاية ولكن لا يمتلكون شيئا لاعلم ولا أدب

Esraa Salem ١٠ أيلول ٢٠٢٠

نعم صدقتَ بكل حرف قلته أيها الخلوق المهذب... بارك اللَّه في عملكَ و أخلاقكَ الطيبة التي يشهد لها كل من رأك... أخلاق هي ثمرة النجاح و السداد و الأساس... الأخلاق هي لب العمل و الارتقاء... لا يرتقِ المجتمع بدونها. لو فسدت الأخلاق لفسد المجتمع بأكمله... بوركتَ و سدد مبتغاك و خطاك يا كاتبنا المبدع المهذب.... 🌹🌹🌹🌹

مصطفى الحايك
مصطفى الحايك ٧ أيلول ٢٠٢٠

وإذا أُُصيب القوم في أخلاقهم
فأقم عليهم مأتمًا وعويلًا

فأخلاق الإنسان، قدسيته ،محارمه؛ تدلّ عليه...وصدق رسول الله _صلوات ربّي عليه_عندما قال:إنّما بُعثتُ لأتمّمَ مكارم الأخلاق.

لفتة جميلة 💚أحسنت وسدّد الله خطاك.