خاطرة ، قد تكونُ بقلبِكَ ، تنتظِرُ أحدُهم يقرأها لكَ أو يُخرجها منك ، فها أنا ذي.



من منّا لم تأكل نار الغيرةِ قلبه؟ 

من لم يغار لم يُحبّ .. و من أحبّ حتمًا سيغار ..

يُصابُ الإنسانُ ببعضِ الأنانية .. حين يُريدُ تملُّكَ مشاعرِ من يُحبّ ، أن يُسيطرَ على قلبه و لا يهيمُ بغيرِه ..

المشاعرِ بطريقةٍ أو بأُخرى تسوقُ الإنسانَ ، و توّظفُ الجوارح بما لا تستطيعُ إخفاؤه و لو حرصت ، حتى أنّكَ لا تلاحظ بالطبع كيفَ تبتسم عند محادثة شخصٍ تُحبُّه ، و كيفَ تفيضُ مشاعرُك لـ "كيفَ حالك ؟" من شخصك المفضل .. رغم أنّكَ قد تسمعها آلافَ المراتِ ، إلا أن قائلها مختلف بالطبع ..


لذا يستميتُ المرءُ حزنًا حين تتغيّر نبرة صوتِ أحدُهم ، و يتعكرُّ صفو مزاجه حينَ يرى منك ما يُفسرُّ في قلبه ، بإنذارِ طوارئ .. "هل مازلت في قلبه؟"


فكان من منطلقِ حبّي و محبتك التي فرغ لها قلبي أنّ أغارُ على مكانتي في قلبك ، و في كل يوم أخشى أن يقتحمَ أحدُ قلبُكَ و يحتل مكاني ، لا تلومنني على بعضِ حُزني و شجاري معك إنما هو صوتُ قلبي يصرخُ خائفًا .. 

كانت القصة بدأت من هُنا تحديدًا ، حينَ أحببتُكَ و وضعتُكَ بداخلي ، أحببتُك بشيءٍ من الأنانية ، و ، و أغلقت عليكَ قلبي بشيءٍ من الخوف . 

كان حبًّا بشيءٍ من التعلق ، و لكنّ بعد كرةٍ تلو الأُخرى أحسستُ بشيءٍ غريب ..!

أصبح أمرًا مؤرقًا .. و كأنّ قلبي استشعرَ شيئًا غريبًا ..


أحسستُ بنغزةٍ في قلبي ، حين رأيُتك تفضلُ الجلوس بقربِ شخصٍ أخر عندما خيُّرت بيني و بينه .. و أنا التي أبحثُ عن أقرب مجلسٍ لك .

كنت أتسآل حينها حقًا بماذا تفكر ! 

هل فكرّتُ بالأساس! أم انساقت جوارحك ؟

و أنا ؟ أين منك ؟ 



أحسستُ بألمٍ يغزو نياط قلبي ، حينَ علمتُ أنّكَ حادثتَ شخصًا آخر في حين أن جهتي اتصالنا في هاتفك ، فقررت أن تكمل البحث عن آخر ..

تسآلت أيضًا : كيفَ كان شعورَك، حين رأيتَ اسمي ؟

ترى هل قررت تخطيّه ؟ لماذا ؟ 

و أنا ؟ أين منك ؟ 

ه

انهمرت أدمعي ذات مرة ، عندما رأيتُكَ تتقدم بخطواتٍ قليلة تسبقني و تُخلفني ورائك ، لتلحق به عامٍ عنّي ..

تسآلت أيضًا .. لماذا ؟ كيف أصبحنا !


كان سهمًا عندما اخترتَ مخيرًا لا مجبرًا .. أن آراكَ تتمسك بغيري و تسحبُ البساط من تحتّي ..


كان مشهدًا دراميًا يبكي العين ، عندما رأيتُ محبتك لغيري ، و أنا الذي راهنتُ نفسي على حبّك لي .. أشهدتُ الجميعَ ..


كانت كلماتُ المحبة التي سمعتك تتلوها لغيري و تمنيتُها تقتلني ..


كانت رصاصة الموتِ حينَ علمتُ أنّي لست أول اختيار .. أنا احتياطٌ آمنتَ وجوده .. آمنتَ و لمّا آمنت أسأتَ المحبة ..

أعلمُ أنّ مثل تلكَ الأشياءِ لا تُشكى ، لا أدري كيفَ أُخبرُكَ بها ..كيفَ أستطيعُ إخبارك أنّي أستشعرُّ انخفاض مؤشرَّ حبك ..

حتى لا أستطيعُ عتابك ..أو إخبارك .. 

أحاديث قلبي .. كيف أُخبرُكَ بها ؟ 

ولكن : 

أنا آسفة يا عزيزي .. 

أعلمّ أنه ليس من شأني من تحادث و من لا تحادث ، أنا آسفة إن كان هذا ليس من حقي .. 

ظننتُ خطأ بعد توهمٍ أن ما أعنيهِ لكَ يقتضي عتابك على البحث عن غيري .. 

أسأتُ فهم المحبة و أنه يمكنني عتابُ شخصٍ بأنه لم يعد يحبني ! 

كيفَ أعاتب شخص ما أنه لم يعد يحبني ؟ !

بماذا أخبره ! 

كيفَ بربك تذهب لأحدهم .. تخبره ، لماذا لم تعد تحبني ..! كيف أخبره أنّي لم أعد خياره الأوّل ! 

كيفَ أواجهه و جميعُ جرائمه ، معنوية لا مادية ..

لا دليل عليها ، لا أدلة ملموسة و لا محسوسة .. و حتى عندما ترويها لأحدهم قد يستهزئ بك ضاحكًا ..


إنما أنا ؟ أنا يا صديقي و إن سألتني ..

سأخبرًك .. سأخبرك أنها الأكثر إيلامًا على الإطلاق .. 

أن تُتركَ ببطئ ، أن تُقتلَ بسكينٍ ثلمة ، أن تقفَ على الهاوية .. بينَ الشكّ و الانتظار ..

مشاعر ترقبّ .. معلقةٌ بين و بين ..

أعلمُ أن لا دليل لدي على شعوري ، لا شيءَ ضدكَ إن أردت براءة لنفسك .. لا تقلق هي جرائم فوق القانون .. 

لن أستطيعَ محاكمتك إن جعلتها بالمنطق ، هي فقط كان مجرد شعور لا أملِكُ دليلًا و لا شهود . 

ولكن لا أرى وجود لعتابٍ .. صاحبه يحتاج إلى دليل .. 

حتى أنّي لا أعلم كيفَ أُعاتبك بماذا أخبرك ! 

كيف سأُخبرك أنّ قلبي ، قلبي مضطرب .. خائف .. يترقب ! 

في وسط تقلب القلوب و جفاء الأصدقاءِ و كثرة الخُذلانِ ، أصبحتُ أخشى عليك ..

أرى صورتهم تتكرر في كل يوم كابوس يراودني ..

أنا خائف ليس تشكيكًا فيك أو تخوينًا .. بل على عكس ذلك ، أنا آمنت لكلّ من خانني لآخر لحظة ..

إنما أرتجف ، و يضربُ القلقُ قلبي ، في كل يوم هل مازال يُحبني ! 

أعرفُ كم أنا متذبذبة ، أعيشُ بين مشاعر الخوفِ من الماضي ، و ترقب المستقبل ..

إنما في خضام هذا الصراع .. تمنيتُ كلمة اطمئنان منك أواجه بها مخاوفي ..

تمنيتُ لو انتشلتني من صراعٍ ببعضِ الاطمئنان بكَ ، و القسمَ أنك تحبني ..

أحيانًا نحتاج بعضُ التوكيداتِ لنعلم أننا هنا .. نحتاج تكرارًا لجملِ معروفة لنزداد إيمانًا بها .. 

أتمنى لو أخبرك بكلّ شيء و أُعاتبك على كل شيء ، ولكنّي اعتزلت العتاب منذ آخر مرةٍ لم يصل شعوري إليك .. و لم تتفهم كيفَ احتاجتُ لطمأنينة في كلمة "أحبك " ، كانت كفيلة لمواجهة مخاوفي .. 

لذلك في مثل هذه الحالات ، لا نعاتب ، 


بل نبكي صامتين ، نحملُ حزننا و دموعنا راحلين لا نسألُ عن الأسباب في مثل هذه المواقف ..

و لكن سأتركَ لكَ مرسال .. رسالة كتبَ على ظهرها ، لا تفتحها إلا بعد رحيلي ..

مكتوبٌ فيها ..:

"لم أكن بحاجة لشيء منك ، سوى كلمةُ اطمئنان واحدة أواجه بها بعض مخاوفي " ..

أحببتُك بكل قلبي ، و ظننتُ أنّي رأيت الخبَ في عينيك .. .. و لكنّ أخشى أنه كان فقط انعكاسُ حبّي لك في عينيك..

مريم طه

ألهمني ألهمني أضف تعليقك

التعليقات

"خاطرة ، قد تكونُ بقلبِكَ ، تنتظِرُ أحدُهم يقرأها لكَ أو يُخرجها منك ، فها أنا ذي." تمامًا.

إقرأ المزيد من تدوينات مريم طه

تدوينات ذات صلة