اسم المتسابق: شادن حسين ابراهيم الحياري - فئة المسابقة: الفئة العمرية الأكبر من 18 سنة



ملخص كتاب " كيف تحصل على الحب الذي تريده" دليل الأزواج

للكاتب أ.د. هارفيل هندريكس


هل تعتقد أن اختيار شريك الحياة هو قرارك انت؟ ام أن الحياة قد وضعته أمام طرقك ليصبح قدرك معه؟ في كتاب "كيف تحصل على الحب الذي تريده؟" وهو دليلً للأزواج، حيث يكشف لنا الكاتب حقائق قد تكون صادمة للبعض حول حقيقة ظهور أشخاص من حولنا وأن ظهورهم هو مسؤوليتنا نحن فقط وليس كما يصفه الآخرون بأنه "تدخل القدر" أو "نظرة الحب الأولى"

ففي مقدمة الكتاب يصف لنا الكاتب خبراته الفاشلة منها والناجحة والتي كانت سبب إلهامه لكتابة هذا الكتاب طبعاً بمساعدة شريكة حياته "هيلين لاكيلي" والتي أكمل معها تسعة عشر عاماً بعد فشل زواجه الأول. ويحاول الكاتب في كتابه تجريد المشاكل الزوجية واستقصائها من جذورها من خلال عمل عدة تجارب فعلية مع زوجته هيلين مما ساعده على فهم سبب وجود هذه المشكلات وكيفية علاجها حيث يسعى الكاتب لمساعدة جميع الأزواج لحل المشاكل الزوجية والتي برأيه سببها جروح الطفولة والافكار التي نحملها في عقلنا الاواعي.


ومن أهم الأفكار التي ساعدتهما على حل أكبر المشكلات هي فكرة "التحويل" وهي عملية اسقاط الصفات الإيجابية على شريك الحياة كأن تقول لشريكك "أنت تشبهني بصفاتك" وبالواقع مع مرور الزمن يصل بعض الأزواج لخيبات ظنِ كبيرة بسبب هذه الصفات التي وضعوها لشريك الحياة وبالرغم من أنها كانت تعجبهم في البداية فمع ظهور الصفات الأخرى التي قد تكون سلبية ستتغير النظرة لشريك الحياة؛ فكم من مرةٍ قلنا لشريك الحياة "أنك تغيرت كثيرا" والحقيقة هي نظرتنا له هي الي تغيرت بعدما قمنا بإسقاط صفاتٍ أخرى على شريك الحياة.


وقد قام الكاتب بتقسيم كتابه لثلاثة أجزاء رئيسية تحتويها عناوين فرعية مهمة؛ فالجزء الأول هو الزواج الغير واعي ويحتوي هذا القسم على سبب اختيارك شريك الحياة وسر انجذابك له. حيث يقول الكاتب اننا ننجذب للأشخاص الذين يشبهون آبائنا او الأشخاص الذين تربينا معهم ويقوم عقلك اللاوعي او كما يسميه هو "العقل العتيق" بجذبك لأشخاص يحملون نفس الصفات لذلك نشعر في بعض الاحيان اننا قد تقابلنا من قبل او اننا نعرفهم منذ سنين طويلة بالرغم من أن لقاءنا معهم كان بضع دقائق فقط.


وبهذا الجزء يشرح الكاتب أيضاً أسبابً أخرى تدفع الشخص لالتقاء شريك حياته وسبب حدوث بعض المشاكل بينهما والتي قد تؤدي أحياناً لحدوث الطلاق بينهما بالرغم من أنهم في بداية العلاقة كانوا واثقين تماماً بأنه هذا هو "الشخص المثالي". فقد بيَن الكاتب ان جراح الطفولة وطريقة تربية الآباء والأمهات لنا كانوا سبباً رئيسياً في جذب شريك حياة يحمل الصفات والأسلوب نفسه الذي يملكانه آبائنا وهو ما يجذبه لنا المخ العتيق او العقل اللاوعي ويعتقد الكاتب ان السبب الرئيسي لجذبنا لهم هو من أجل مداواة جروحنا المدفونة من خلال اقامة زواجٍ واعٍ مع شريك الحياة وهو ما شرح كيفية عمل ذلك في الجزء الثاني من كتابه.

فالكاتب لم يقطع الأمل بأحياء الزواج مرةٍ أخرى حتى وان وصلا الزوجان لقرار الطلاق بل قام بإعطاء آمالِ كبيرة من خلال إجراء عدة تدريبات ووسائل مهمة لتحسين العلاقة بينهما. في القسم الثاني من الكتاب أوضح أهمية كلا الطرفين بإدراك وخلق الوعي حول اسباب حدوث الصراع بينهما وأن اساس هذا الصراع هو الألم النفسي المدفون بداخلهما منذ الطفولة؛ لذلك وضع الكاتب عدة نقاط مهمة لابد من أخذها بعين الاعتبار حتى يصلا الطرفان لحلٍ مثالي بينهما، بالإضافة الي انه ذكر عشر خصائص مهمة ستحُثْ كلا الطرفين للعمل من اجل إنجاح زواجهما.

في الجزء الأخير من الكتاب، يرى الكاتب أن النظر للمشكلة لا يكفي فعلى كل شريكان أن يطبقا ما تعلماه من خلال إقامة عدة تدريبات تساعدهما على الوصول لزواجٍ واعٍ وناجح، فقد ذكر هندريكس عشرة تمارين مختلفة لإعادة الرومنسية بين الزوجين والتخلص من جراح الطفولة بمساعدة شريك الحياة وكيفية احتواء الغضب الذي يتدفق بسبب أفعال شريك الحياة وغيرها من التدريبات المهمة التي تساعد على علاج النقد والحدة بين الزوجين وخلق الوعي والتفاهم بين الزوجين


وبذلك فقد حرص الكاتب على شرح سبب فشل معظم العلاقات الزوجية التي تبدأ بانجذاب وحب رومانسي ثم تنتهي في صراع قوي بين الطرفين والذي تم اختياره بيناءً على الرغبات الخفية والسلوكيات الغير صحيحة التي نملكها منذ الطفولة وقد سميت هذه المرحلة من الزواج بالزواج الغير الواعي. أما بعد إيجاد السبب فإن الخطوة التالية كما أوضحها الكاتب هندريكس هي بخلق التشارك الروحي بين الزوجين وايجاد الدافع لنجاح هذه العلاقة من خلال الالتزام والتواصل والمواجهة بين الطرفين وقد شرح آلية فعل ذلك من خلال عدة تدريبات مختلفة قد ذكر بعضها في كتابه.

إقرأ المزيد من تدوينات مسابقة تلخيص الكتاب

تدوينات ذات صلة