كيف يؤثر حب الذات او عدم حب الذات على واقعنا و كيف ممكن لك أن تخلق واقع جديد بمجرد ان تبدأ بحب ذاتك

تأثير حب الذات على حياتك

يعاني الكثير من مشاكل في حياته اليومية لا يعرف أسبابها و جذورها و دوما يتسأل لماذا يحدث هذا معي غير مدركا لتأثير صدمات الطفولة أو حتى صدمات ما بعد النضج على حياتنا و سير أحداثها و من أهم و اخطر أثار هذه الصدمات هو عدم حب الذات أو استحقار الذات و أهمالها و يعود ذلك لعدة أسباب مثل أسلوب تربية الأهل او التنمر بسبب مظهر أو لون البشرة أو حتى الحالة الاجتماعية من قبل المجتمع او حتى بسبب انفصال الاهل او عدم تواجدهم و الاستماع الى حاجات أطفالهم فينشأ معتقد عند الطفل أنه غير محبوب و يبدأ يكره ذاته و يهملها و يدمر الاستحقاق لديه او قد يبدأ بالبحث عن الحب بطرق غير واعية و غير سليمة فيحدث التعلق الذي أيضا يعد من اخطر المشاعر التي تعيق تجلي اهداف حياتنا و تصبح الحياة لديه أكثر تعقيدا لذلك عليك فهم نقطة مهمة كلما أهملت ذاتك زاد اهمال الاخرين لك و قد يعتقد البعض أن حب الذات عبارة عن تدليل النفس و شراء ما تحب و غيرها من مظاهر مادية لكن في الحقيقة هي أعمق من ذلك عليك العودة لداخلك و اكتشاف جذور المشاعر لديك و معالجتها و رفع استحقاقك . و يؤثر عدم حب الذات على علاقاتك الاجتماعية و الزوجية والعلاقات الخاصة كما يؤثر على الوفرة المالية في حياتهم فكلما قل حب لذاتك ستفقد الفرص الجيدة التي ستجلب لك المال لان في داخلك و كما ذكرت سابقا بسبب صدمات معينة تعتقد أنك لا تستحق الفرص الجيدة كما نؤثر على الجانب الصحي فالشخص الغير محب لذاته لا تهمه صحته و قد تجده يقوم بعادات غير صحية كنوع من الانتقام من الذات او عقابها و تجد البعض يلجئ الى عمليات التجميل ظناً منه ان المشكلة في مظهره وتراه يستمر في هذا الطريق بدون توقف على امل ان تتحسن نظرته لنفسه ناسيا الرجوع لداخله و معرفه أسباب هذا الشعور و هناك العديد من الطرق التي تساعدك على رفع حبك لذاتك قد تكون تمرينات خاصة بمساعدة مدربين مختصين أو تأملات خاصة أو توكيدات لكن من المهم أن تعرف جذور وأسباب هذه المشاعر لديك لتعمل معك هذه الطرق بصورة صحيحة فمعرفة جذر المشكلة يعتبر نصف العلاج  و أيضا عليك البدء بالاهتمام باحتياجاتك الخاصة و لا تضغط على نفسك لكسب رضا و حب الاخرين مثل التنازلات المستمرة او العمل المستمر او تلبيه حاجات الغير على حساب نفسك و حاول اكتشاف ما تحب و ما الأشياء التي تسعدك و التي ترفع طاقتك و البهجة لديك فكلما كنت داخل ذبذبات البهجة ستجد احداث مبهجة تحدث في حياتك و لا تبحث عن الحب من الاخرين بل حب ذاتك و شجعها و أهتم بها و بمتطلباتها لينعكس ذلك على الخارج و على المحيطين بك فتجد الاهتمام من الاخرين وستلاحظ زيادة حبهم لك و تقديرهم لك لأنك أحببت ذاتك و قدرتها قد يقول البعض ان هذه أنانية لكن الانانية تختلف عن حب الذات و الاهتمام بها و لاتهم لمن يقول مثل هذا القول هو مجرد حكم منه  و احذر من الكلام السلبي الذي توجه لنفسك مثل أنا قبيح أنا غير محبوب و غير قادر و الخ ... من كلام سلبي وأبدأ بعكسه وضع كلمات تدل على مدى حبك لذاتك و لا تنسى الاهتمام بجسدك كالاهتمام بالاكل الصحي و ممارسة الرياضة و التأمل و أيجاد موهبتك او الهواية التي تدخل السعادة لقلبك عند ممارستها وتذكر دائما التوكيده الرائعة للدكتور صلاح الراشد أنك نتيجة خالق عظيم تستحق الأفضل دائما .



التعليقات