من أكثر الأشياء المدهشة التي اكتشفتها حول الأمومة هو أن الأم يمكن أن تكون مرهقة تمامًا و مشغولة للغاية بفعل كل الأشياء المناسبة لعائلتها

 مع قائمة مهام لا تنتهي ، وبنفس الوقت تشعر بالملل!


الملل جزء من مشهد الأمومة. ونشعر به بطرق مختلفة. بعض أيام الأمومة مملة ومتكررة وتشعرك بالعزلة. ولا يعني امتلاك هذه المشاعر أنكِ لا تحبين أطفالك.


في كثير من الأحيان تشاركين هذه المشاعر والأفكار مع نفسك والتي قد تبدو من المحرمات في أي مكان آخر.مثل ، "أكره اللعب مع طفلي".

أو  "أشعر بالملل الشديد لرعاية أطفالي. كل يوم نفس الشيئ. "

"في بعض الأيام أشعر بالملل والتعب من الاهتمام بالجميع وكل شيء ، أريد فقط الخروج والابتعاد."


إليك الوصفة المثالية للأم السيئة :

قد تكونين حلالة المشكلات في كل زاوية ، وتتعاملين مع الحساسيات والمشاجرات ، وتساعدين أطفالك على النمو حتى يتمكنوا يومًا ما من أن يكونوا بمفردهم.

لكنك لا تحصلين على الوقت الكافي للجلوس وحدك ، أو لا تجرين اتصالات خارج عائلتك ، أو كليهما. امزجي ذلك مع بعض الارتباك والإرهاق (الأطباق والواجبات المنزلية والغسيل - ما هو ممل للبعض يمكن أن يكون مريحًا وممتعًا للآخرين) ، ثم أضيفي بعض التعب مع لمسة من قلة النوم. أضيفي الآن القليل من حديثك عن نفسك وقليل من الحكم الذاتي في المزيج ، مثل: "أنا فاشلة كأم وأي شيء آخر كنت آمل أن أكونه ، بينما تبدو صديقتي مرتاحة ( أو لديها مهنة ناجحة ، أو لديها علاقة جيدة مع شريكها، أو تبدو أكثر سعادة مني أو أيا كان). "   - بالتأكيد كلنا لا نود أن نكون مثلها !


لكن هل من الممكن أن يكون الملل جيدًا أحيانا؟ هل يمكن أن يكون بوابة لشيء مذهل؟

 أعتقد أن الملل هو إشارة داخلية يجب الانتباه إليها.  والخطوة الأولى لذلك هي التعرف على الملل.

الملل هو شعور ، دعوة للانتباه إلى الجزء الذي تم تجاهله أو تعليقه أو وضعه على الجانب ، معتقدةً أن احتياجاتك كانت أقل أو غير مهمة مثل مسؤولياتك تجاه أطفالك وعملك وعائلتك ، مما يؤدي  إلى مشاعر عدم الرضا لديكِ التي تؤدي إلى التوتر ، "مشغولة للغاية" ، وجميع المشاعر الأخرى التي نربطها بـ ( لدي الكثير للقيام به ) ..


يمكن أن يكون تفريغ الشعور "بالملل" مفيدًا. الملل شيء نحتاج إلى ألا نتسامح معه فحسب ، بل نتقبله أيضًا.

 الكثير منا يهرب. ودعونا نواجه الأمر ، بعض الفرار صحي وضروري. تمامًا كما نحتاج إلى إيجاد طرق صحية لمساعدة أطفالنا على الخروج من الملل ، يجب علينا أيضًا إيجاد طريقنا الخاص للخروج. قد يكون هروبك للتسوق ، القليل من الثرثرة أو الطهي أو الطعام ؛ الرياضة أو العثور على مهنة أو هواية تغذي روحنا.  قضاء الوقت بمفردك أو مع الأصدقاء - لدينا جميعًا شيء ما ، ويجب أن يكون ، هروبنا الصغير.  مع التأكد من أن هروبنا يأتي في شكل رعاية ذاتية تشجع على الحياة.

إن ترك أنفسنا تشعر بالضعف بما يكفي لنعترف بأنفسنا هو قوتنا. فقط نحن نعرف ما هو طريقنا الخاص للخروج من المشاعر السيئة ، وفقط نحن من يمكننا أن يعرف متى يحين الوقت المناسب.



 عندما تشعرين بالملل ، ضعي هذه الأشياء في الاعتبار:

  • تذكري دائما أنك تقومين بأهم وظيفة فى الوجود وهى تربية أطفالك، وهى مهمة عظيمة اختصك الله بها . ثقي بنفسك وتأكدى أنك تتفردين بهذة المهمة، ولا تسمحى لأحد أن يقلل من شأن مسئوليتك ابدا.
  •   تخلي عن الإحساس بالذنب.  لا يعني وجود مجرد شعور أو رد فعل أو تجربة لديك أنك لا تحبين طفلك أو تقدريه. اسمحي لنفسك أن تشعري بالشعور المزعج كما ينبغي ، و اتركي الحكم على نفسك.  بدلًا من رؤية الملل على أنه فشل أو قصور ، كوني متعاطفًة مع نفسك ، وانظري إلى الشعور على أنه مجرد شعور. 


  • المشاعر تقودنا إلى الوعي الذاتي و هي مؤشرات على ما قد تحتاجينه لإدارة نفسك والعناية بها. عندما تشعرين بشعور ، مثل الملل ، ابدأي بسؤال نفسك:

متى كانت آخر مرة استمتعت فيها؟ كيف تعتني بنفسك؟ هل لديك ما يكفي من الدعم؟ إذا كان هناك شيء واحد يمكن أن يحسن شعورك ، فما هو؟   ما الذي يُعلمك به الملل عن نفسك؟


  • ابحثي عن الأنشطة التي تخلق لك الفرح والسعادة..،ربما تفكرين  "صحيح ، لكن لا يمكنني حتى التفكير في ما يجلب لي الفرح ، لقد مر وقت طويل. أو ، "ما كان يجلب لي الفرح والسعادة يبدو مستحيلًا الآن." إليك ما أريد أن تفهمينه جيدًا ، فقط أنت التي يمكنك أن تعرفي ما هي الأنشطة التي تجلب لك السعادة. ما يصلح لي أو مع صديق أو شخص آخر قد لا يصلح لك. احتفظي بقائمة من الأنشطة أو الأشياء التي ترغبين بالقيام بها ،وعندما تشعرين بالملل ، يمكنك إلقاء نظرة على القائمة والمشاركة في نشاط منها.


  • لا تبقي عالقًة في الملل. عندما تشعرين بالملل ، لا تحبطي نفسك. نشعر جميعًا بالملل عند نقطة أو أخرى. اسمحي للملل أن يكون عاطفة محايدة - ليست جيدة ولا سيئة. بدلاً من ذلك اجعلي الملل فرصة لإنشاء خطة واهتمام بدوافعك الذاتية ، ويمكن أن يساعدك في حل المشكلات بطريقة إبداعية.


  • لا تقارني نفسك بالآخرين.  من الأنشطة الشائعة عندما نشعر بالملل بدء التصفح عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو التلفاز. وهنا تبدأين في النزول إلى المنحدر الزلق لمقارنة الذات بالصور والقصص. تذكري هذا: ما نراه على وسائل التواصل الاجتماعي غالبًا ما يكون غير دقيق. إنه محتوى معد ومنسق عن قصد ليُظهر أفضل حياة والتي قد لا تمثل القصة الكاملة بالكامل. إنها لقطة ، لحظة من الزمن. لذا توقفي عن مقارنة نفسك وحياتك بما ترينه. استخدمي وسائل التواصل الاجتماعي لإلهامك ومساعدتك على التواصل مع الآخرين.


  • استمتعى بمشاركة أطفالك اللعب والمرح، فمن شأن ذلك أن يخفف عنك كثيرا من متاعب المسئولية التى تتحمليها.


  • التزمي بروتين لمهامك المنزلية اليومية. نظمي وقتك ووزعي مهامك ونشاطتك على أكثر من يوم. 


  • لا تخجلى فى أن تطلبى من زوجك مساعدتك فى الإهتمام بالأطفال من وقت لآخر، فهذا سيشعرك بمشاركة الأخرين لك فى المسئولية ، سيشجعك ويمنحك الطاقة اللازمة لمواصلة مهامك.


  • امنحي نفسك فترة راحة بدون أطفال . استثمري فترة نومهم أو انشغالهم لأخذ وقتك الخاص أو مجرد النوم أيضا. 


 وتذكري ، الملل مختلف عن الانشغال. يمكنك أن تشعري بأنك مشغولة، وأنك تفعلين الكثير ، ولا تزالين تشعرين بالملل.

دعي الملل يكون إشارة لرعاية نفسك بطرق مختلفة لا يعرفها أحد إلا أنت. 



هل لديك أفكار أخرى للقضاء على الملل ؟ شاركينا  


التعليقات

Doua Fawaz Barakat ٢٥ تموز ٢٠٢٠

رااااااائعه🌹🌹
فعلا كثيرا نعاني من الملل .. ولا نعرف السبب