عندما كنا صغار كان الوقت يمر بشكل بطئ و كأنه لا يتحرك.



كنا فى إنتظار الإجازة المدرسية علشان نلعب طول الوقت و نقابل أصحابنا. كنا بنفرح بأعياد الميلاد و العزومات و لمة العيلة و الخروج فى المطاعم و النوادى مع الأهل و الأصحاب و اللبس الجديد و السفر فى الصيف و العوم فى البحر و ركوب العجل و اللعب فى الملاهي.


هذة الحياة كان فيها السعادة الحقيقة. كنا صريحين جدا مع أنفسنا علشان كنا سعداء بأبسط الأشياء. كنا فاكرين أن أصحاب الطفولة و المدرسة و الجامعة ،أصحاب مدى الحياة و لا يمكن فقدهم أو خسارتهم. يوم من الأيام تستيقظ و تدرك أن لا شئ يدوم إلى الأبد و كلما كبرت تبدأ فى خوض حياة مليئة و مزدحمة. الحياة اصبحت تأخذ كل وقتنا و أصبح الوقت غير كافى عكس ما كنا نعتقد عندما كنا صغار.


تخيل لو أحد سألك ما هو أهم شئ فى الحياة. لازم يكون عندك إجابة واضحة . أعرف ما هو المهم بالنسبة لك و لا تؤجلة عندما يكون عندك الوقت الكافي ، لأن الوقت الكافي لن يأتى .صدقنى.


اذا كنت تعلم أنه لم يكن لديك غير يوم واحد فقط للعيش فيه فماذا ستفكر ؟

 أموالك فى البنك و لا ممتلكاتك و لا عملك و لا بيتك و لا سيارتك و لا لحظات السعادة التى لا يمكن شرائها.


عندما مريت بتجربة المرض و أصبحت قريب من الموت بدأت أشعر أن الأشياء الكبيرة التى كنت أبحث عنها فى الحياة غير مهمة و الأشياء التى كنت أعتقد إنها صغيرة و بسيطة هى التى كانت أكثر أهمية. مجرد إنى أكون قادر على النهوض من السرير بمفردى و إرتداء ملابسى و تذوق الطعام الذى أفتقدت طعمه و القدرة على التعبير عن نفسى و توصيل أفكارى و مشاعرى للآخرين و الخروج فى أى مكان بصحة جيدة و النوم بدون ألم. كل هذة  معجزات من ربنا لا يمكن شرائها.


أشياء كثيرة في الحياة نأخذها بلا مقابل و هى فى الأساس أكثر قيمة من الذهب و المال كصديق مخلص ، شخص يحبك، أسرة، إبن او بنت او حفيد، صحة.


لدينا فرصة واحدة و طفولة واحدة و مرحلة شباب واحدة و حياة واحدة ، يجب أن نستفيد من أفضل ما لدينا و أفضل ما يأتى فى طريقنا و أفضل الفرص التى تأتى إلينا لكى ننجح فى الحياة و نشعر بالسعادة . نعلم جميعا أن الحياة أقصر من أن نضيعها،  دع قلوبنا شاكرة لكل شئ حولنا.


أستمتع بالأشياء الصغيرة فقد تنظر إلى الوراء و تدرك أنها كانت الأشياء الكبيرة.



التعليقات