سأشاركك في هذا المقال عن دور التوكيدات في تحقيق الأهداف و في التخلص من المعتقدات السلبية

قد تكون سمعت بالتوكيدات من قبل و قد لا تكون و بكل الأحوال سأشرح في هذا المقال ما هي التوكيدات و أهميتها و فوائدها

التوكيدات هي عبارة عن جمل إيجابية تتحدى الأفكار السلبية مبنية على مبدأ التكرار حيث تتم برمجة العقل الباطن على الأفكار و العقلية المطلوب تبنيها و تكرار هذه الجمل إلى أن تصبح جزء من نظام الاعتقاد لديك.

إن خاصية المرونة العصبية في الدماغ تتيح للمسارات العصبية بتغيير و تأكيد مسارات روابطها مع الخلايا العصبية في الدماغ و كل ما تكررت الفكرة أو التوكيد تأكد هذا المسار و على هذا المبدأ تعمل التوكيدات على تأكيد و تحويل المسارات العصبية وفقا للأفكار التي نتبناها حيث أن تكرار فكرة معية يعني تأكيد مسار عصبي معين وبالتالي تحويله إلى اعتقاد ، فإذا أردت تغييره فإنك تحتاج إلى أفكار جديدة تغيرها إلى أن تصبح هي الاعتقاد الجديد لديك.


لكن ما دخل ذلك بتغيير حياتك؟ 


إضافة إلى أن تبني معتقدات جديدة يعني أن تتصرف بطريقة جديدة و تتخذ خطوات و أهداف جديدة فإن تأثير تغيير الأفكار في عقلك له  جانب ذبذبي، لكن ماذا يعني ذلك؟

وفقا لنيكولا تسلا فإن كل شيء في الكون هو عبارة عن ذبذبات و ترددات بما فيه الأفكار و المشاعر و تغيير فكرة معينة و تكرارها يؤدي إلى تغيير الترددات التي تصدر منك من خلال مجموعة الأفكار و المشاعر الجديدة التي أنتجتها هذه الأفكار و بالتالي أحداث و أشخاص جديدة تتوافق مع التردد الجديد الذي تبنيته من خلال أفكارك و مشاعرك و نسختك الجديدة.


و لكتابة التوكيدات فوائد عديدة سأقوم بتلخيص جزء منها هنا:


  1.  تهيئك التوكيدات لاستقبال أهدافك حيث تعمل على تهيئة عقليتك و شعورك على الأهداف و الحياة الجديدة من خلال تكرار التوكيدات يوميا و بالتالي تستعد نفسيا للتغيير و تقلل من احتمالية تدمير نفسك بسبب عدم قدرتك على التكيف مع التغيير
  2. تعمل التوكيدات كمحفز و مشجع لك حيث أن التشجيع هو أحد الحاجات الإنسانية، و من خلال التوكيدات تكون أنت من تشجع نفسك و تحفزها على المضي قدما في حياتك و على جعلك أول داعم لنفسك
  3. تعمل التوكيدات على تعويدك على الحوار الإيجابي مع نفسك، خصوصا إذا كانت البيئة المحيطة فيك لا تعتبر داعمة لأهدافك و للحياة التي ترغب فيها و كما قلنا أن التكرار هو أحد أسرار تغيير العقلية لذا فإن تكرار التوكيدات يعودك على تبني حوار إيجابي مع نفسك و يعملك نقلة في الوعي 
  4. تعمل التوكيدات على زيادة تركيزك في أهدافك و في نوعية الحياة التي ترغب في عيشها حيث أن تكرارها يجعلك تحافظ على الرؤية التي تريدها لحياتك خصوصا إذا لم تكن وصلت بعد لأهدافك أو إذا كنت في ظروف تشتتك عن  الرؤية التي تريدها لحياتك
  5. في بحث وجدو انو هاي التوكيدات تقلل التوتر و تزيد النجاح في البيئات الي فيها توتر عالي بسبب العمل
  6. الشروع في الأهداف من باب الحب و ليس الدفع او الحرمان لأنك تبدأ تشعر و كأن اهدافك جزء منك أصلا 
  7. التعرف بشكل أدق على العوائق في العقل اللاواعي لأنك عندما تكرر توكيد معين و يظهر لك عائق أو فكرة معاكسة لهذا التوكيد عندها تستطيع التعرف عليها والتعامل معها و تحقيق التقدم قبل تحقيق الهدف و عمل تدمير ذاتي بسبب هذا العائق
  8. تدوير عجلة الحياة بسبب إعطاء مشاعر جديدة لواقع جديد مرغوب حيث قلنا أن المشاعر التي تشعرها خلال فترة زمنية محددة ستكون المسؤولة عن تجلي واقع جديد 
  9. احيانا انت تعرف ان الاعتقاد هذا صحيح لكن تحتاج تأكيد عليه لفترة من الزمن ليصبح جزءا منك
  10. إيجاد الوضوح في رؤيتك لحياتك و أهدافك بعد ما تخلصت من كمية كبيرة من الأفكار الضبابية  و السلبية حيث أنها لم تكن اصلا جزء منك هي فقط تكونت بسبب البيئة المحيطة
  11. تكرارك للتوكيدات و شعورك بأهدافك قبل حصولها هو عمل ممتع و يعطيك شعور لطيف بأنك صانع لواقعك و مساهم فيه بعد أن تحقق رؤيتك التي كونتها من خلال التوكيدات
  12. عندما تقرأ التوكيدات يوميا سيبدأ دماغك بربط الأحداث التي تصادفها في ذلك اليوم مع ما تواجهه و بالتالي تكون هذه التوكيدات مناسبة لحل الاشكالية الفكرية التي قد تواجهها بسبب ظرف معين تمر به في ذلك الوقت
  13. عندما تكتب التوكيد أنت عندها تشبك ذبذباتك مع خط الحياة و الاحتمال الذي يوجد فيه هذا التوكيد متحقق
  14. الشعور بسلام داخلي لأنك تخلصت من كمية كبيرة من الأفكار المزعجة الحائلة دون شعورك بالسلام الداخلي


ما أود قوله أخيرا أن التجربة هي خير برهان ، جرب لتعرف و تبنى عقلية منفتحة للتجربة و التغيير و استغل هذه الأيام لكتابة توكيداتك قبل بداية العام الجديد


للأمثلة على التوكيدات تستطيع زيارة صفحتي على الانستغرام


https://www.instagram.com/rania_bader/


لشرح كيفية كتابة التوكيدات تستطيع التسجيل في البرنامج المجاني من خلال الرابط:


https://raniabader.com/downloads/





التعليقات

Dalila Mohamed ١٩ نيسان ٢٠٢١

💙💙