أصابتني هذه المرة الحيرة.. فأي أقسام المنصة مناسبٌ لمقالتي.. فكرت في قسم تطوير الذات لكني خفت أن أطرد من هناك.. فقررت ملازمة قسمي المفضل..



في الآونة الأخيرة شعرت بأن كتب تطوير الذات باتت لا تستهويني كما كانت من قبل.. قد يكون بسبب اني قرأت الكثير حتى تشبعت منها..


أتمنى ان يكون عارضا لا دائما.. فأنا أذكر كم كنت استمتع بها.. صحيح انني لم اكن اطبق الكثير من التدريبات التي تحتويها بعض هذه الكتب.. لكني أعتبر نفسي قد استفدت ولو على صعيد المطالعة..


قبل عدة أيام فتحت كتابا استعرته من اختي واستقبلني هذا تدريب (اكتبي رسالة إلى نفسك و ماذا تطمحين إليه من شرائك لهذا الكتاب)..


انا لم اشتره أو استعره لحاجة في نفسي أساسا.. فقط اردت الاطلاع عليه و أن أرى ما يحمله بجعبته من خفايا..

 

لم استطع المتابعة.. فقد "سد" نفسي هذا السؤال وفقدت شهيتي عن الكتاب بأكمله.. واحسست بانه ليس لي الحق ابدا بقراءته.. مع اني اجزم باني اعرف محتواه مسبقا من اطلاعاتي السابقة.. فكم من كتب تطوير وجدتها متشابهة مع أخرى في كثير من المواضع والأفكار.. حتى انني كدت ان اتتبع المؤلفين علّي أرى مَن نسخ مِن مَن، لكني بالطبع لم افعل ذلك رأفة بنفسي من مهمة شاقة لا طائل منها، لأنه لو كان للأمر بُد لقام به المؤلف بنفسه و ما ترك الثاني يسرح ويمرح بعد "سرقة" الفكرة.. ولا أظنه سيعُدُّها قد سُرقت منه إن لم تكن من بنات أفكاره في الأصل، فتكون مستعارة هي الأخرى.. فوقع الاثنان في دوامة من الاستعارات لا نهاية لها..


هذا يوصلنا الى سؤال آخر مهم.. ألا توجد أفكار جديدة تُطرح في هذا المجال؟.. فأصبحت كتب التطوير متشابهة بشكل او بآخر وإن طُرحت بأسلوب مختلف فالمغزى المرجو منها ثابت.. والنهاية واحدة.. فهي تخدم الحاجات البشرية وهذه الحاجات لم تتغير..


أنا اعتقد بوجود تغيُّرٌ طفيف على الصعيد الزمني والتكنلوجيا لكنه لم يشمل كل الأفكار في هذا المجال.. 


وبالعودة لذلك السؤال فأعتقد أني سأسأله لأختي بما أنها من اشتراه لحاجة "أظن"..


أظن أن هذا الكتاب سيعود لصاحبته كما جاء (بخفي حنين)..


سكنات فكر

ألهمني ألهمني أضف تعليقك

التعليقات

👏🏼👏🏼👏🏼👏🏼👏🏼👏🏼👏🏼

إقرأ المزيد من تدوينات سكنات فكر

تدوينات ذات صلة