موسم العودة للمدارس بعد انتهاء العطلة الصيفية، من أجمل الأوقات التي تمر على الأسرة. فيعود كل من الأهل والأطفال بحماس وشوق لمواصلة رحلة التعلم والاكتشاف الجميل. فبعد الراحة خلال الصيف التي قد يتخللها السفر مع العائلة والاشتراك بنشاطات صيفية مسلية، يعود الجميع للنوم والاستيقاظ المبكر والرحلة اليومية للذهاب للمدرسة، والدراسة والنشاطات اللامنهجية الأخرى. ولكن قد يشعر بعض الأطفال أحياناً بالكسل، أو القلق والخوف من العودة إلى المدرسة، فيكونوا بحاجة لبعض التشجيع والتحفيز ليستعيدوا حماسهم، وشغفهم نحو المدرسة والدراسة. اطلعي فيما يلي على أفكار عملية لتساعدي من خلالها طفلك على العودة للمدرسة بشوق. 


1| احتفلي بالعودة للمدارس 

حاولي أن تحولي موسم العودة للمدرسة إلى احتفال عائلي، وتحدثي عن المدرسة بحب وشغف وإيجابية. فالأهل هم مرآة مشاعر أطفالهم، لذلك لا تحولي التجهيزات للعودة إلى المدرسة إلى عبئ، ولا تقومي بالشكوى أمام أطفالك من هذه الفترة، التي وإن كانت متعبة فهي لا تزال جميلة! ولا ضرر من عمل حفلة صغيرة في البيت للاحتفال بهذه المرحلة المهمة من السنة مع الأهل والأصدقاء لاستقبال السنة الدراسية بحماس وشوق. 


2| شاركي طفلك بالتجهيزات 

بينما تقومين باختيار شنط مدرسية لأطفالك حاولي إشراكهم بهذه الخطوة المهمة وتحدثي معهم عن الأنواع والتصاميم التي يحبونها. واطلبي منهم كتابة قائمة بالقرطاسية المدرسية التي تلزمهم، وأن يقارنوا هذه القائمة بما تبقى لديهم من السنة الماضية، لتفادي تكرار المشتريات. أجلسي أطفالك معك بينما تتصفحين خيارات تجهيزات العودة للمدارس على موقعك الإلكتروني المفضل للتسوق. واحرصي على شراء لوازم المدرسة ذات النوعية الجيدة والماركات المعروفة.  


3| استعيدي الروتين المدرسي بالتدريج 

ابدئي بتشجيع أطفالك على النوم مبكراً قبل أسبوع على الأقل من بدء الدوام المدرسي. وأيقظيهم بساعات مبكرة أيضاً لكي يستعيدوا إيقاع الروتين المدرسي بالتدريج. ومارسي خطوات الروتين الصباحي لكي يعتاد عليها أطفالك قبل بدء الدوام. وحاولي تقديم وجبة الغداء بموعد مشابه لموعد تناول الغداء أثناء السنة الدراسية لكي يعتادوا على هذا النظام شيئاً فشيئاً. واحرصي على تقديم الطعام الصحي، والتقليل من السكريات والأطعمة الجاهزة لتضمني أن يتمتع أطفالك بالنشاط والحيوية التي تلزمهم. 


4| زوري المدرسة

اصحبي أطفالك لزيارة المدرسة في الأيام التي تسبق بدء الدوام، من خلال ترتيب موعد مع إدارة المدرسة. والتقي مع معلمة طفلك وتعرفي على خطتها الدراسية لهذا العام. وتحدثي معها عن نقاط قوة طفلك ومواهبه وعن مواده المفضلة. وإذا كان طفلك يعاني من صعوبات التعلم. إذا كانت هذه هي السنة الأولى لطفلك في هذه المدرسة، قومي بجولة معه في أرجاء المدرسة، وتعرفي على مرافقها المختلفة. إذا كان طفلك يحب القراءة، احرصي على زيارة المكتبة واستعرضي معه الكتب الموجودة فيها. وقومي أيضاً بزيارة المرافق الرياضية المختلفة في المدرسة ليتحمس للالتحاق بهذه المدرسة. 


5| رتبي لقاء مع أصدقاء الصف 

عادة ما تنظم الأمهات مجموعات على الفيسبوك والواتساب ليتواصلن معاً ويتحدثن حول أمور الدارسة، وليتابعن معاً ما يحدث مع أطفالهن في المدرسة. استخدمي هذه المجموعة ورتبي لقاء لطفلك مع زملائه في الصف قبل بدء الدراسة. فذلك سيجعل أول يوم في الدوام أقل غرابة عليه، وسيساعده على تكوين صداقات خارج نطاق المدرسة. كما سيعمل ذلك على زيادة ثقة طفلك بنفسه، وتقوية مهاراته الاجتماعية وزيادة حماسه وشوقه لبدء الدراسة ليتمكن من لقاء أصدقائه الجدد في المدرسة. 


6| شجعي أطفالك على القراءة 

القراءة هي أساس التفوق الأكاديمي والنجاح في الحياة المدرسية دون عناء. شجعي أطفالك على قراءة الكتب المختلفة قبل بدء الدراسة، وذلك لزيادة مفرداتهم بشكل فعال، ولتنمية مهاراتهم الإدراكية ومهارة الاستيعاب اللفظي. كما أن القراءة تسهم في تحسين الذاكرة وزيادة التركيز وهي من أهم عناصر النجاح في الدراسة. 


7|تحدثي عن أهمية المدرسة 

حاولي إيصال فكرة أهمية المدرسة لأطفالك، وأخبريهم أنها ليست مجرد مكان هم مجبورين على الالتحاق به لمدة تسعة أشهر خلال السنة. فالمدرسة هي المكان التي يتلقون به مختلف أنواع العلوم، والمعرف. والمكان الذي ينمون فيه مهاراتهم الإدراكية والاجتماعية المختلفة. كما أنها مولد الصداقات التي ستؤثر بهم طيلة عمرهم، والتي قد تبقى إلى الأبد. وفي المدرسة أيضاً يبدأ تحمل المسؤولية وتزرع بذرة الاستقلالية التي تؤهلهم ليصبحوا قادة في المستقبل. 



اقرئي أيضاً العودة للمدارس: أفكار رائعة ومنتجات ذكية