أسلوب حياة "حبنا لشيء هو ما يقودنا لفهم أنفسنا أكثر".



حياة لا يعلم مُنتَهاها إلا خالقها، عالمٌ يملئه ضغوطٌ جسدية ونفسية، قلوبٌ تكاد تفيض من فرط المشاعر فيها، وبالنهاية أمورٌ كثيره تجول بين القلوبِ بحثٌ عنّ مَن يفعلها بحبْ وبها يفرغَ كُل ما به فيها.



هل وقعت يومٌا بغرام هواية ما؟

البحث عمن يفعلها؛ لتتعلم عنها أكثر، وعمن مثلك بحبها؛ لتتحدث عنها معه، ورغبتك العارمة سوآ دفينه أو ظاهرة؛ بأن تكون مبدعٌ بها.. هل وقعت في يوم بغرامٌ مثل هذا، أو قريبٌا من هذا؟

انه فعلٌ أو شيءٌ ما، تجد نفسك متلهفٌ لفعله وراغبٌ برؤيته بشدة وكأنك حين تفعله أو فقط تراه تُهدئ نارٌ ما بداخلك، وحين تصاب بإنطفاء شغفك اتجاهه ولا تفعله؛ تشعر بفراغٌ ما.. بحزنٌ دفين.. بشخصٌ مفقود ولكن غير معلوم.. بضياعٌ مستمر يَصحبُه السرحانُ باللاشيء

إذا شعرت يوما بقليلٌ من هذا، فلا تنسى ابدا هذا القليل وأعلم أنك تؤذي نفسكَ حين تتجاهَل لهفتك لشيء لمدة أطول، فرد ردٌ جميلاً لتلك اللهفة التي بِلا شك ستقدم لكَ يد العوّن بِلا مُقابل..


ولتعلم أنك حين تكرر فعل الشيء لمراتٌ عدى بمسمى -حب فعل الشيء-؛ فأنت حينها تصل لمرحلة الغوص في الشيء ومعها غوص هذا الشيء فيك، هذه المرحلة أوقن انها تلمس أعمق بقعة بقلبك لتظهر لكَ حقيقة عنك، فغص فيها أكثر وأكثر حتى يصل الشيء لقلبك أو بمعنى آخر حتى عن طريقهِ تَعرِفُ نفسَك بحقْ.


ألهمني ألهمني أضف تعليقك

التعليقات

فكرة الغوص ب حياتنا حاليا هي أهم شي نحتاجه للنجاه

إقرأ المزيد من تدوينات سُميه بنت مُفَرح

تدوينات ذات صلة