ان كنت ترغب فقط بالحصول على الشهادات العليا لاجل الشهادة فقط ، فأنت وقعت في فخ الماجستير أو الدراسات العليا

.عندما أنهيت الفصل الدراسي الاول من دراستي للماجستير ألتقيت بمديرة شركة عالمية في عمل وضمن الحديث أخبرتها بكل فخر بأنني طالبة ماجستير ، ضحكت وقالت لي مكانتي الاجتماعية والمالية ومكانتي في العمل لم أحصل عليها الا بجهودي الخاصة وعلاقاتي بالمجتمع فقد أوقفت دراستي عندما علمت أنها مجرد فخ، ضحكت أنا ولم أسمع كلامها..

.

كثيرا من الناس – وأنا أولهم – ننظر الى مرحلة الماجستير وانهاء الدراسات العليا على انها مرحلة عظيمة مرحلة ليست بسهلة تحتاج الى جهد ووقت وكل من يصل الى هذه المرحلة يصبح ناضجا وذو خبرة وكفاءة عالية تمكنه من الحصول على راتب مرتفع ومكانة علمية واجتماعية مرموقة.

.

سأخبركم سر... إن كانت هذه اسبابك في دراسة المراحل العليا فهذه خرافة وفخ.

.

ستدفع مبلغ وقدره من المال وسيضيع وقتك بالذهاب الى الجامعة ذهابا وايابا ، عند الانتهاء لا تستطيع ان تستخدم الشهادة في اي فرصة عمل ، لانه سيتم تفضيل خريج البكالوريوس على خريج الماجستير كراتب ومتطلبات اقل ، في بعض المؤسسات سيتم تسميتك ب over qualified ، بالنسبة للزواج سيقل التقدم لك كزواج تقليدي بحجة انه ممكن تطلب الفتاة مهرا أعلى لانها انهت مرحلة الماجستير، او انها ستتكبر على الشب لانها في مكانة علمية اعلى (هذه حقيقة تفكير بعض العائلات) ، والخبرة العلمية والعملية لا تزيد ، لان اساس دراسة الماجستير هي البحوث العلمية والعملية مبنية على جهود شخصية وهي ليست مطبقة بالجامعات بشكل عام (فقد تستلم شهادتك العليا من غير اي جهود علمية عالية مؤهلة ) .

.

أعلم ان الكثيرين سينتقدونني الا ان رأي في هذه المراحل العلمية والعملية تُبنى على جهودك أنت ، الشخصية والبحثية وقراءتك من الكتب والمواقع والتجربة والخطأ ، والاهم من ذلك كله هي علاقاتك مع الاخرين والتشبيك مع مؤسسات ، لا اقصد بذلك الوسطات والمحسوبيات ، وانما علاقاتك الايجابية بالحصول على مكانة وراتب اعلى . وقد تحصل على ذلك كله من دون ان تنهي اي مرحلة علمية . صدقا لو كنت على دراية بذلك مسبقا وللفت ظهري و أوقف دراستي ولم اضيع مالي ووقتي وساختار طريقي الذي يناسبني بطرقة أفضل.

.

لا أنكر انها مرحلة مهمة لمن وضعها ضمن قائمة احلامه ولمن كانت اهدافه بالاكمال والحصول على الدكتوراة والسير في طريق التعليم لكنها ليست شيئا اساسيا في المرحل العملية والعمل بشكل عام وانما ((مكمل فقط ))نحن لان في عصر العلم المتاح بكل مكان من خلال الانترنت ، ويمكنك التعلم بشكل اعمق من خلال التطبيقات ، وبعدها يأتي المراحل العلمية الاخرى ، فنحن الان في عصر المهارة افضل من الشهادة ، فقد تمتلك شهادات عليا كثيرة لكنك لا تستفيد منها كتطبيق عملي وخبرة اساسية .



التعليقات

ثابت شعبان | ThabetShabaan
ثابت شعبان | ThabetShabaan ١١ نيسان ٢٠٢١

مقال جاء في وقته وأثّر في نفسي كثيرا...اشكرك

مقال جميل.. شكرًا

Starry Diary
Starry Diary ١٦ كانون أول ٢٠٢٠

كنتُ فيما سبق أرغب بالحصول على الماجستير في تخصصي لعشقي له لكن للأسف حالت بعض الظروف دون ذلك فقلتُ لنفسي عله خيراً ماحدث، برغم حزني ظل ذاك حلمي حتى لفتني تعليق من والدي في إحدى الجلسات حول ذلك فأعدتُ التفكير والنظر وقلت لنفسي لابأس فقد أتممت شهادتي الجامعية ونلت عدة شهادات في دورات متفرقة لأشياء أحبها واختبرتُ نفسي في مجالات متعددة واكتسبتُ منها الكثير وشعرتُ وقتها أنني وإن لم أحز ماكنتُ أريده إلا أنني حزتُ ماهو أفضل..

م.رانيا بدر
م.رانيا بدر ١١ كانون أول ٢٠٢٠

شكرا عل المقال ، اتفق معك أن المصادر العلم الآن اصبحت لا محدودة و الأمر ليس مثل السابق و هناك العديد من الخيارات

عادل احمد ٢٥ أيلول ٢٠٢٠

اصبح سهولة الحصول على الشهادات العليا مثبط ومانع للتفكير بالحصول عليها.

Mohammed Ali Soos
Mohammed Ali Soos ٢٤ أيلول ٢٠٢٠

هذا هو الواقع

سلمى الحبشي
سلمى الحبشي ٢٣ أيلول ٢٠٢٠

تجربتي مع الماجستير أنه لا يفرق عن التعلم الذاتي سوى بوجود أساتذة يوجهونك، فتقريبًا كل ما تعلمته بعد قضاء سنة فيه كان اجتهادًا ذاتيًا في أمور طرحها الأساتذة بسطحية، لذا أؤيدك إلى حدٍ ما في أن الدراسات العليا في حد ذاتها ليست كما يتصورها الآخرون، ولذلك على الفرد أن يحدد أولًا ما يسعى للوصول إليه وإن كانت الدراسات العليا بالفعل تعتبر وسيلة للوصول لهدفه، فهناك بعض التخصصات التي لا يضيف فيها الماجستير شيئًا حقيقيًا، ولكن كذلك توجد تخصصات لا يمكن الاستغناء فيها عن الماجستير، كما أن الدراسات العليا نفسها بعضها مهني يؤكل للمهنة نفسها وبعضها بحثي يؤهل للدخول لمجال الأبحاث وليس العمل في الميدان، لذا نعم الدراسات العليا لا يمكن وضعها في قالب واحد والحكم عليها دائمًا بأنها طريق مؤدي للنجاح

Asmaa Glal ٢٢ أيلول ٢٠٢٠

جيد

أسماء عبدالفتاح
أسماء عبدالفتاح ١٥ أيلول ٢٠٢٠

رائع شكرا نادين ..

علا أشرف ٣١ آب ٢٠٢٠

احس ان الدراسات العليا قرارت شخصية بس من الحلو ان الشخص يكتسب خبرة زياده ولاكن لا اظن انها لا فائدة لها بامرة