معظمنا لا يدرك ذلك ولكن بينما نمارس حياتنا اليومية فاننا نفسر دون وعي

كل موقف يجد بحياتنا سوء اكان كبيرا ام صغيرا لدينا صوت داخلي ينبع من اذهاننا يشكل ادراكنا لما نمر به يمكن أن تكون بعض محادثاتنا الداخلية سلبية و غير واقعية و مدمرة و مهينة للذات نقول اشياء مثل سافشل

بالتاكيد او لن اقم بهذا بشكل جيد انا فاقد للالم انا عديم الفائدة و لكن كيف يمكن ان ياتي الحديث السلبي مع النفس هناك عدة اسباب يمكنها القيام بهذا


1- مزاج سيء يثير الافكار السلبية


2- عادة الافراط في النقد التي قد تنبع من طفولتك


3-التشاؤم و توقع الاسوء دائما


4-تجارب الماضي السلبية و الاعتقاد بان الزمن يعيد نفسه


5-الخوف و القلق و الهموم و الاكتئاب و انواع مختلفة من المشاكل النفسية التي تغذي التفكير السلبي و تديمة 


تتراكم عواقب التفكير السلبي بالنفس بمرور الوقت في كل مره تنخرط في حديث سلبي مع النفس فانك تطلق على نفسك سهما كل سهم في حادثته غير هام نسبيا و لكن بمرور الوقت من الممكن أن يكسرك ان توبيخ نفسك بشكل متكرر و الاعتقاد بانك الاسوء يدمرك ببطء يعتبر التفكير المهين لنفسك ان تقول انا اخرق او خاسر او قبيح او غبي او عديم الاهميه او عديم القيمة مؤشر ان حديثك مع نفسك هو امر سلبي و قد تكون تسعى ببطء لهلاكك السلبية الداخلية تجعلك ترى نفسك سيء بشكل لا يمكن اصلاحة او غير كاف او غير كفى نتيجه لذلك تتضأل ثقتك بنفسك ان رؤية نفسك كحالة ميؤوس منها و القاء اللوم على نفسك كلما حدث خطا ما او الخوض في سيناريوهات اسوء الحالات كلها امثلة عن انماط التفكير السلبي المبالغ بها و يمكن ان يتسبب هذا النوع من التفكير المشوة الى الانحدار الى اسفل حتى تصل الى القاع حيث لا يمكن تخيل او رائيه اي شيء ايجابي يعزز الحديث السلبي مع النفس اي افكار غير منطقية بالفعل في كل مره تتدرب بها عقليا على العبارات السلبية فانك تقوي تلك المعتقدات و التصورات غير العقلانية و مع الوقت تجمع القوة الكافيه لكسر قواك و شلك ولكن كيف تخلص نفسك من الحديث السلبي يتطلب هذا الامر التحلي بعقلية امل لا تغفل سلبية الذات و لكنها لا تخوض بها اكثر مما يجب تقبل السلبية شيء جيد و هنا انصح بقراءة كتاب فن اللامبالاة للكاتب مارك ماينسن كنت قد قمت بتلخيص الكتاب في تدوينة سابقة تحت عنوان لا تكن ايجابيا و لنعد الى موضوعنا ماذا ايضا يفيدنا في التخلص من الصوت الداخلي الهدام اتباع نظام بطيئا و منهجيا مثل


1- قم بتحديد الاوقات التي يظهر بها الحديث السلبي عن النفس


و مثال انا اشعر بالسلبية عندما لا استطيع الكتابة او التعرض لشيء يسبب لي الضيق سوء اكان صباحا او مساءا

و من المؤكد ان هناك وقت تجد ان قلبك مثقل بشده يجب تحديد تلك الاوقات بعناية


2- حدد ما الشيء الذي اثار تلك الافكار


و كما قلت فانا اشعر ان تلك الافكار تثور عندما لا استطيع ايجاد كلمات مناسبة للكتابة


3- حاول تقبل تلك الافكار 


فالتحاول ان تتقبل تلك الافكار الثائرة و تفريغها لا تحاول بتاتا مواجهتها ان لم تستطع قم بانتزع نفسك بشيء

يشتتك عن تلك الافكار ربما مشاهدة شيء ما ، سماع الاغانى الخ


4- واجه تلك الافكار بايجابياتك


ان لم تكن قادرا على انتزاع نفسك فحاول مواجهت تلك الافكار باشياء ايجابية تراها بذاتك

فانت لست شخص سيء من المؤكد انك قمت بالكثير من الاشياء الايجابية


5- ابتكر لنفسك محادثة يمكنك استخدام في مواجهة تلك الافكار


عبر تحقيق انجازات مستمرة تجعلك ترى انك جيد القيام بعادات حسنة كممارسة الرياضة او القيام بصلواتك و استخدم تلك الاشياء فجعل تلك

الافكار تتحرر في كل مرة تواجة بها الافكار السلبية بمحاسنك ستجد ان تلك الافكار تفقد قوتها حاول التزام الحيادية و الموضعية و كانك تنظر الى شجار من الخارج استمع الى حجه

المتخاصمين و افصل بينهما بالحق ان تكرار تلك العملية يدرب عقلك على تقبل ذاتك و يجعلك عقلك اللاوعي

مع الوقت بتخزين تلك الافكار الجيدة فتتحسن نظرتك الى ذاتك و تزداد ثقتك بها

تذكر ان لديك السلطة الكاملة عن كيفية تقدير الحياه و كيفية تفاعلك معها تبدا دائما الخطوة الأولى

في تحقيق الاهداف العظمة من خلال تدريب ذلك الصوت براسك على تقبل ذاتك


وفي النهاية اتمنى لكم قراءة ممتعة و مثمرة ستجدوا في ملف مدونتي

طرق للتواصل معي ان احببتم المناقشة


الى لقاء قريب


التعليقات