فتاة شغوفة، بدأت بكونها طالبة حالمة مليئة بالإلهام، وانتهت بأن تكون هي المؤسِسَة الرسمية لأول فرع طلابي فريد من نوعه في الأردن!

"لا يمكنك عبور البحر، بمجرد الوقوف والتحديق في الماء".


لطالما مرت بنا لحظة "عبور البحر" تلك، ربما كانت اختبار عليك اجتيازه، او وظيفة تحلُم بالظفر بها، أو ذكرى مريرة تعملُ جاهدًا على تخطيها!

لكن بالنسبة لإسراء، كان "عبور البحر" هو الإتيان بفكرة جديدة، وإلهام جميع من حولها من خلال هذه الفكرة.


إسراء الصانع، شابة شغوفة، مليئة بالحماس وحاملة لدرجة البكالوريوس في الهندسة المدنية، لطالما آمنت أن التغيير الحقيقي يكمن في أيدي الشباب وقوتهم، إذا ما وُضِعوا في المكان المناسب.


إسراء هي المؤسِسة لأول فرع طلابي للجمعية الأمريكية للمهندسين المدنيين في الأردن (ASCE)، والجامعة الاردنية تحديدًا.

بدأت الرحلة في ٢٠١٥، عندما أُلهِمَت إسراء فكرة تأسيس فرع طلابي من(ASCE) في الجامعة الأردنية. وبعد التواصل مع المقر والمسؤولين، تم إعطاءها فرصة لتثبت أنها وفريقها، قادرين على قيادة جمعية طلابية.

وبعد عامين من التخطيط والجهد المبذول ومحاولات تحقيق هذا الحلم، تم اعتماد الفرع الطلابي الاول من ASCE في الأردن رسميًا، بحيث يكون الاول من نوعه بما يقدمه من خدمات وريادة للطلاب والخريجين.


منذ عام ٢٠١٥، كانت اسراء -وما زالت-، تعمل على تحسين التجربة التعليمية لطلاب المدارس والجامعات عن طريق عقد الكثير من برامج التدريب التي تستهدف الطلاب.


وانطلاقاً من يقينها التام أن العمل الريادي هو أحد أهم أسباب ارتقاء المجتمعات، شاركت إسراء في العديد من الأحداث و المسابقات الدولية لريادة الأعمال في روسيا، السويد، ألمانيا، دبي والولايات المتحدة الأمريكية.


وبالطبع، ولإن " ما تسقيه سوف ينمو" ، في عام ٢٠١٩، تم اختيار إسراء الصانع كواحدة من أفضل ٣٪؜ من النساء في مجال التكنولوجيا، من بين ٣٢٦٠ آخرين!

كما تم اختيارها في نهاية العام نفسه، كواحدة من أفضل ١٠ نساء مؤثرات في مجال التكنولوجيا من قِبَل "أكاديمية سند لريادة الاعمال" و "مبادرة ريادة الاعمال".


لا أعتقد ان هناك ما يُضاهي رؤية حلم، يتحول إلى عمل على أرض الواقع، ألهم وما زال يُلهم الكثير من الحالمين، ربما لم تتوقع إسراء تحقيق كل ذلك، ربما استخفت بالأمر، وبالطبع واجهت من اعتقدَ أنها لن تنجح، ولكن كما اعتدنا القول: "الأعمالُ بخواتيمها".

ASCE-UJ

ألهمني ألهمني أضف تعليقك

التعليقات

لم أقرأ شيئا فقط جذبتني الصورة الجميييييييييييييييييييييييييييلة جدا حفظها الله
وسأقرأها أكككككيد.

إقرأ المزيد من تدوينات ASCE-UJ

تدوينات ذات صلة