الكلمات التي تنطق بيها قد تؤثر على الآخر بشكل ايجابي أو سلبي.لذا علينا التوعية بقيمة الكلمة وماذا تأثيرها على الآخر ،

لطالما كان للكلمة تأثير عميق في نفوس الناس ،فقد سمعنا مرارا وتكرارا أن للكلمة الطيبة أقرأ ايجابيا على الذات البشرية ،بل الاعمق من هذا فهي بمثابة مرهم يساعد على جبر الخواطر .

لذا ينبغي علينا أن نختار كلماتنا بعناية وأن نحذر كون تلك الحروف التي شكلنها بمثابة مصدر لتجريح الآخر . غالبية الناس يظنون أن الكلمات لا يكون لها وقعا على نفسية الآخر ويعتقدون بأن الأشياء المادية هي فقط الكفيلة بأن تؤديهم بينما يمكن لكالماتنا أن تمثل عنفا معنويا بطريقة غير مباشرة ونكون بذلك قد وجهنا رصاصة للاخر عن طريق كلمة نطقت بيها شفاهنا .

هناك فرق بينا أن نقول نصف الكأس فارغ وبين القول نصف الكأس مملوء فالامر ذاته متعلق بالكلمات التي تنطق بيها وبالترتيب الذي نضعها به .

لذا أعزاىي احذروا التأثير السلبي للكلمة واختاروا كلماتكم بعناية قبلالالقاء بيها في وجه الاخرين مرعاة لمشاعرهم واحاسيسهم .فالعديد من الاشخاص قد تؤدي كلمة نضن انها بسيطة ولكن معناها العميق  الى خفض معنوياتهم واحزانهم .

Asma Akouhan

ألهمني ألهمني أضف تعليقك

التعليقات

بالفعل صديقتي،الكلمة تعادل أو ربما تتفوق على أي قوة أخرى، لأنها تمس الروح والعقل والقلب، فيكون تأثيرها أكبر في الأذهان والنفوس، أبدعتي كما العادة 👏❤️

إقرأ المزيد من تدوينات Asma Akouhan

تدوينات ذات صلة