ما هى الأشياء التى تسألها لنفسك؟ ما هى الأشياء التى تدور فى ذهنك ؟




كيف لا أكون ناجحا ؟ هل يرانى الآخرون فاشل ؟ لماذا أفشل فى علاقتى العاطفية ؟ كيف خسرت عملى و أموالى ؟ ألست ذكيا بما يكفى لأحقق أهدافى؟ لماذا ظروفى صعبة و فرصى أقل من الأخرين ؟ هل أنا شخص مرفوض ؟  


الأن غير طريقة تفكيرك. و أسأل نفسك أسئلة أخرى . 


لماذا لا أنجز كل شئ أريد أن أحققه؟  لماذا أضيع وقتى فى التفكير فى الأشياء السلبية و الأشياء التى أخاف منها بدلا من التركيز على نقاط  قوتى؟  عندما تسأل نفسك أسئلة إيجابية ستجد إجابات أفضل.  


يعيش معظم الناس فى دائرة محدودة جدآ من إمكانياتهم الحقيقية.


وليام جيمس قال معلومة مهمة جدا من أكثر من قرن و هى أن السبب وراء عدم تحقيق الكثير من الناس لأحلامهم و أهدافهم هو ليس لأنهم لا يملكون الذكاء أو الفرص أو الموارد و لكن السبب هو عدم إيمانهم و ثقتهم بأنفسهم.  


كثير من الناس يعتقدون أن الثقة بالنفس يولد بها المحظوظون فقط هذا الكلام غير حقيقى. الثقة بالنفس نتيجة الأفكار التى نفكر بها و الأفعال التى نقوم بها.. 


النجاح لا يعتمد على قدرتك الفعلية على النجاح بل إيمانك و ثقتك و قدرتك على النجاح. 


كيف تتوقع بناء ثقتك بنفسك اذا لم تفعل أى شئ؟ فهذا مستحيل. 


لا تخدع نفسك بأن حياتك ستكون أفضل لأنك تريد ذلك. 


عندما تعمل و ترى النتائج سواء تقدم فى مستواك أو فى عملك أو فى أموالك أو أى شئ تبحث عنه يبدأ إيمانك و ثقتك بنفسك تزداد. 


إذا أردت أن تكسب ثقتك بنفسك و تحافظ عليها فعليك أن تتمتع بأفكار إيجابية و أن تتمسك بهدفك و تكون فخور بإنجازاتك و أنت تقبل إنك أنت و الآخرين لستوا مثاليين و يمكن أن ترتكبوا الأخطاء و لكن المهم تحمل المسؤلية عند الخطأ.  و أن يكون لديك إمتنان لكل شيء حولك.  و الشعور بالقوة و التحكم لتغير الأشياء من سئ إلى أفضل. شجع كل من حولك و أحترم أرأهم و أحترم رأيك و دافع عنه. أبحث عن الحلول للمشاكل التى تواجهها و كيفية تنفيذها.  


و إذا أردت أن تخسر ثقتك في نفسك إذا بدأت أن تكرة نفسك و تشعر أنك أقل من الآخرين و لا يوجد مستقبل لديك و عدم تحمل المسؤلية عند الخطأ و لوم الآخرين دائمآ و الإستماع إلى الأحاديث السلبية عليك و التأثر بها. 


أوبرا وينفرى تعرضت للتحرش فى طفولتها و فى سن المراهقة.  و تعرضت لإستهزأ من أشخاص كثيرين بسبب وزنها الزائد و كذلك لأنواع الملابس التى ترتديها لفقرها الشديد.  


أوبرا وينفرى أغنى إمرأه أمريكية سوداء من أصل أفريقي و وصفت بالأمرأة الأكثر تأثيرا فى العالم و منحت وسام الحرية و هو أعلى وسام مدنى فى البلاد عام  2013 من الرئيس الأمريكي.  


لولا ثقتى فى عدل ربنا و ثقتى فى نفسي بعد ذلك لما كنت الشخص الذى عليه الأن فعندما بدأت أمارس لعبة التنس فى سن متأخر و تعرضت لمرض خطير جدا كنت دائما أسمع أراء سلبية و كلمة المستحيل و الوهم كثيرآ أسمعها و لكني كنت أرى الأشياء الإيجابية سواء فى التنس أو فى أثناء مرضى و كنت أحاول أن أتقدم كل يوم حتى لو خطوات بسيطة فى ظروف مستحيلة.  المهم أنى لا أكف عن المحاولات و أن أحقق كل يوم شيء نحو هدفى حتى لو النتائج تأتى متأخرة جدا عن الطبيعي و هذا هو السبب أنى أهزم أصعب مرض بعد   7 سنوات حرب متواصلة و قوية و الأن أحارب من أجل هدفى.  الشئ الوحيد الذي يجعلني أفقد الثقة ليست الخسارة أو الفشل و لكن التوقف عن العمل و المحاولات لذلك دائما اثق أننى سأنجح فى النهاية حتى لو بعد وقت طويل مثل ما أستطعت الإنتصار على مرض من أشرس و أخطر الأمراض فى 7 سنوات و عدت كما كنت بفضل ربنا . 


الثقة بالنفس هى الإيمان بالله ثم نفسك بعد ذلك و أن تعرف أن لديك قيمة . الثقة بالنفس شئ جذاب يحقق النجاح و يساعدك على كسب ثقة الأخرين و التواصل معهم.


الشخص الوحيد الذي أحتاج أن أقارن نفسي به هو أنا بالأمس.  


التعليقات

Ebraheem Alsanie ٢٢ تشرين ثاني ٢٠٢٠

روعة

Akram G Humaidi ٢٢ تشرين ثاني ٢٠٢٠

الهمتني كثيراً

مروة جادو
مروة جادو ٢٠ تشرين ثاني ٢٠٢٠

ألهمتني

Olga ١٣ تشرين ثاني ٢٠٢٠

Very inspiring!

Mostafa Nour ١٣ تشرين ثاني ٢٠٢٠

كلمات ملهمة جدا

Abdallah Zaid ١٣ تشرين ثاني ٢٠٢٠

مقال رائع!

لمى ١٣ تشرين ثاني ٢٠٢٠

ألهمتني جداً جداً