غالباً ما يتبع استقرارك في مهنة أو وظيفة معينة، تساؤلات حول مستقبلك المهني، هل ستمضي المتبقي من حياتك في نفس المكان؟

 إذا كنت من الأشخاص الطموحين، فلن ترتاح لهذه الفكرة، ولتحرز تقدماً في مسارك المهني، فعليك بوضع أهداف لتنمية مهاراتك المهنية. 

نقدم لك في السطور الآتية خمسة أمثلة لأهداف التطوير المهني، لمساعدتك في وضع أهدافك الخاصة. 


التحصيل العلمي

يعد الحصول على شهادة علمية أو درجة مهنية في مجال مهني ذي صلة بعملك، من أهداف التطوير المهني الهامة التي يمكن أن تضعها لتتقدم في مسارك المهني، فيمكن أن يساعدك على الحصول على ترقية أو حتى تغيير مسارك المهني إذ كنت ترغب بذلك.


مواكبة التكنولوجيا

يكاد لا يوجد مهنة في العالم لم يطرأ تغيير في أدواتها، وذلك بسبب التطور التكنولوجي السريع. سيكون من الفيد لك مواكبة التطورات التكنولوجية سواء لتلك التي تطرأ على عملك المباشر أو الأعمال ذات الصلة.


الارتقاء في السلم الوظيفي

يعتبر الكثير من الأشخاص أن مسيرتهم المهنية يجب أن تصل في نهاية إلى القيادة، لهذا يكون الترقي في الوظيفة من أهم أهدافهم المهنية.

إذا اعجبتك تدوينة يومي فيمكنك قراءة المزيد عن موضوعات التطوير المهني والذاتي عبر الاشتراك بالنشرة البريدية لموقع يومي www.yawmi.me




تنمية شبكة الأعمال

لن تمنحك شبكة الأعمال القدرة على التواصل مع الأشخاص الذين يمكنهم مساعدتك على تعزيز معرفتك وخبرتك فحسب، بل يمكن لشبكة الاعمال أيضاً أن تبقيك على رأس الفرص المحتملة للتقدم في حياتك المهنية.


تطوير مهارات متعددة الاختصاصات

تفضل الشركة اليوم توظيف الأشخاص الذين يمتلكون مهارات متعددة أو لديهم القدرة على التعاون وفهم زملاء العمل في الاختصاصات الأخرى، فإذا كنت تعمل في مجال التسويق، فهذا لا يعني أن تكون أمياً في تكنولوجيا المعلومات، فتعلم المهارات الأساسية لتكنولوجيات المعلومات سيساعدك على خلق حلول إبداعية، كما سيساعدك على العمل في بيئة متعددة الاختصاصات.


واخيراً، عزيزي القارئ(ة) إذا اعجبتك تدوينة يومي فيمكنك قراءة المزيد عن موضوعات التطوير المهني والذاتي عبر الاشتراك بالنشرة البريدية لموفع يومي.







التعليقات