هل ثمة ارتباط بين مفهوم الابتكار الاجتماعي والموهبة؟

إن كنت ترغب في أن تكون صاحب أثر إيجابي، ترغب بالتغيير والتطوير، تفكّر خارج الصندوق باحثًا عن الحلول الأنسب دائمًا، تملك فِكرًا استثنائيًا وحلولاً مُبتَكَرة في المجال الاجتماعي على وجه الخصوص؛ فأنتَ مبتكر اجتماعي!

قد تظن أن الابتكار الاجتماعي حِكر على فئة معينة، لكن في الحقيقة يُمكن للجميع أن يكونوا مُبتكرين اجتماعيين ومؤثرين إذاما عرف كل واحد منّا إمكانياته وقدراته ومواهبه وسعى لتطويرها ثمّ كرّسها للخدمة الاجتماعية.


قد تتساءل ما أهمية ذلك؟! 

إن ما سبق يُساهم في تقديم أفضل الحلول المناسبة للمشكلات الاجتماعية، وتقليص حجم التحديات ثم القضاء عليها، والفهم العميق للحاجات الاجتماعية والسعي لتوفيرها، كما يُساهم في تطوير المهارات والقدرات، والتّمكين لكل من أراد أن يسلك طريق الابتكار. 


مما لا شك فيه أن النشاط والعمل التطوعي من أبرز صور الابتكار الاجتماعي شريطة أن يتم التركيز على الفعالية والكفاءة والاستدامه. 


وكل ذي موهبة هو مبتكر اجتماعي إذا ما تم تكريسها لخدمة المجتمع. 


شاركنا برأيك، كيف يمكنك أن تكرّس موهبتك لترفد مسيرة الابتكار والخدمة الاجتماعية؟!


رؤى الصرايرة

عائلة شغف

ألهمني ألهمني أضف تعليقك

التعليقات

هلأ كل شخص يمتلك موهبه ما لكن يختلف من شخص إلى اخر.
ممكن انا اطورها واشتغل عليها ومع الوقت تتخطى مسمى موهبه

بينما عند شخص اخر يدثرها ويدفنها

ف المواهب رح تتلاشى كالسراب إذا ما اشتغلت وطورتها.
ف بختلف الموضوع من شخص لأخر

إقرأ المزيد من تدوينات عائلة شغف

تدوينات ذات صلة