إنه أكثر من ذلك بكثير ، إنه الجذع .. مركز جسدنا ،، إنه عامود التوازن !

الكثير من الأسئلة التي قد تراودنا بعد معرفة الانفصال العضلي ..

تبتدئ بـ : "هل يمكن اغلاق الانفصال العضلي تمامًا ؟

وتنتهي بـ " ماالذي سيحصل في حال لم اسارع في علاج الانفصال؟


ان كنتِ هنا فأكملي لتجدي ملاذك

أو أنك قد تكوني دمرتي مركز جسمك الثمين .. وهو "الجذع"!


الكثير من المواقع الاكترونية والبرامج الرياضية المخصصة للأمهات في فترة ما بعد الولادة تروج لقدرة البرنامج على إغلاق الانفصال العضلي 

ولكن، علميًا لا يوجد أي دليل قطعي وحتمي وصريح يدل على امكانية اغلاق الانفصال العضلي 

بالمقابل وبالتأكيد، العديد من البرامج الرياضية والمدعمة بدراسات بحثية أثبتت فعاليتها بعلاج الانفصال !

كيف ذلك؟


أليس علاج الانفصال يعني اغلاق المسافة بين العضلتين؟


دعينا نحلل سويًا

يصنف الانفصال العضلي طبيًا أنه مزمن في حال كانت المسافة بين عضلتين البطن 2.2 سم (اصبعين أو أكثر) بعد مرور 8 أسابيع على الولادة.

ولكن ليس كل من لديه انفصال بمسافة 2.2 سم يصنف بأن لديه انفصال. 


اذًا في الواقع المشكلة بجُلّها تكمن في الخلل الوظيفي الناتح عن الانفصال والأعراض المصاحبة لذلك الخلل 


اما علاج المشكلة تلك يكمن في متابعة وتحسين "عمق" الانفصال العضلي والذي يعبر عن ترهل الأنسجة الضامة وقوة عضلات الجذع وقاع الحوض.

فإن تحسن العمق أصبح لديك جذع قوي بوجود تباعد بين عضلتين البطن حتى وان كان يقدر بـ 2.2 سم، (طريقة الكشف عن العمق تجدينها هنا)، 

وتكون كالآتي:


  1.  اعادة توصيل عضلات الجذع بالنظام العصبي المركزي والذي فقد تواصله نتيجة آلام الحمل والولادة.
  2. شد الترهل الحاصل في الأنسجة الضامة (Linea alba) كي تستطيع التعامل مع الضغط البطني الداخلي والذي يتحمله جميع العضلات فوق وتحت وحول الجذع.


مبروك .. لقد دمرتي مركز جسمك للتو !55499404150593624


صورة توضح الضغط البطني الداخلي (B) ضغط بوجود الانفصال



اذًا عند تقوية عضلات الجذع وعضلات قاع الحوض بواسطة التمارين المخصصة لعلاج الانفصال العضلي، سيعمل ذلك على تقريب وتقليل المسافة بين العضلتين بشكل ملحوظ وثباتها، وليس اغلاق المسافة. 

وبالتالي التحكم بالضغط البطني الداخلي، ومن ثم بطن مسطح، وألم متلاشي وأعراض تكاد تكون معدومة. 

ومن بعدها تستطعين ممارسة حياتك بشكل طبيعي وممارسة التمارين الرياضية عالية الشدة بكل حرية.


هل يمكن علاج الانفصال العضلي بعد سنة أو أكثر من الولادة؟


بالطبع تستطعين ذلك بكل تأكيد فور معرفتك بالحالة. تستطعين بكل سهولة البدأ بممارسة التمارين المخصصة لعلاج الانفصال العضلي لاعادة الوظيفة لقاع الحوض وعضلات البطن والتخلص من ألم الظهر وبروز البطن الذي نتج بعد الولادة.. تخيلي ذلك!

حتى ولو بعد 20 سنة من الولادة .. فالطريق أمامك وان طال نتيجة تراكم الدهون بين عضلتين البطن، الا أنك قادرة على فعلها. 


هل ارتداء المشد البطني يعالج الانفصال العضلي؟


لا بل قد يزيد الموضوع سوءًا ،، يمكن ارتداء المشد فقط بعد الولادة وباستشارة الطبيب المشرف على الحالة كعنصر داعم لعضلات الجذع والحوض الضعيفة  جدًا، ولكن احرصي على اختيار المقاس المناسب لكِ كي لا يزيد الضغط على العضلات الضعيفة، وكي لا يعيق عملية التنفس الصحيحة والمحورية في مرحلة ما بعد الولادة. 




ماالذي سيحصل في حال لم اسارع في علاج الانفصال العضلي؟


الجذع هو ليس مجرد عضلات بطن فقط، بل هو أكثر من ذلك بكثير.. 

الجذع هو أسفل الظهر وقاع الحوض وجميع عضلات البطن وعضلات الأرداف والوركين..

إنه الجذع ،، مركز الجسم بالكامل.. عامود التوازن !


اذا ما تعطل نظام العضلات المركزي، وأعني بذلك أنه فاقدًا لوظيفته وليس قويًا بما يكفي، فعندها سيتحمل الضغط البطني الداخلي جزءًا أخر من الجسم، وغالبًا ما تكون فقرات أسفل الظهر للأسف! 

فإذا كنت تعاني من ترهل في الأنسجة الضامة (الجزء الأمامي من الجذع) تصبح هذه المنطقة غير قادرة على تحمل الضغط البطني الداخلي

فيتوزع على فقرات أسفل اظهر ..

كما أن ضعف عضلة قاع الحوض مع وجود انفصال عضلي يؤدي الى ألم عظمة العانة الأمامية، أو فرط حركة مفصل الحوض والذي يؤدي لآلام عرق النسا. 



اذًا .. بعد الآن، هل ستعالجي الانفصال العضلي لديك. أم"حتطنشي" ؟!


دمتم بصحة وعافية 


التعليقات