نحن نستشير في اليوم الواحد الكثير ممن حولنا وفي مختلف الأمور من دون أن ندرك ذلك...

 في المقال السابق والذي كان بعنوان: "حياتك صنيعة قراراتك" تم ذكر الاستشارة كأحد الأمور التي تساعد الفرد على اتخاذ قراراته بشكل أفضل. 


فمن منا لا يستشير أو يستعين برأي شخص ما؟ فنحن نفعل ذلك في جميع الأمور المتعلقة بالعمل، المنزل، الجامعة وغيرها من الأمور الحياتية. 


السبب في ذلك هو أننا اعتدنا على محاولة البحث عمن يساعدنا في اتخاذ قرارتنا أو تحديد الخيار الأنسب لنا، لأننا نعتقد أننا لا نملك الخبرة الكافية والمعرفة اللازمة لتحديد ما هو الأفضل، وقد يكون ذلك الأمر صحيح في بعض الحالات ولكن ليس دائمًا. 


ولكن السؤال هل كل من نسأله  أو نستشيره هو أهل لذلك؟ 


إذا أردنا الإجابة على هذا السؤال فيجب علينا تصنيف الأشخاص الذين نقوم عادةً باستشارتهم أو الاستعانة بآرائهم. بحيث سنقوم بتقسيمهم إلى أربع فئات بناءً على عاملي المحبة (تشمل حب المساعدة والمبادرة) والخبرة:

ليس كم من يُستشار، مستشار !!82853711281443940


1- غير المحب عديم الخبرة: هو الشخص الذي يظهر لنا ما يخفيه من مشاعر سلبية أو لا يحب مساعدة الآخرين بصفة عامة، وإضافة إلى ذلك لا يملك خبرة كافية تتعلق بالأمر الذي نرغب بالسؤال عنه (قد يكون خبير في أمور أخرى). ويمكن معرفة هذا الشخص من خلال آرائه التي تبدو غير منطقية وغير مدعوم بأدلة وبراهين، ولهذا يعد سؤال هذه الفئة مضيعة للوقت والجهد.

مثال: شخص لا تربطك به علاقة مباشرة أو أحد مشاهير  مواقع التواصل الاجتماعي.


2- غير المحب الخبير: يمكن التعرف عليه من خلال أسلوبه الجامد والغير لطيف في الحديث مع الآخرين أو المواقف السلبية التي جمعتنا به في السابق. حيث أنه يملك الخبرة الكافية في المجال الذي يتم السؤال عنه ولكن لا يريد منك الاستفادة من هذه الخبرة. هذه الفئة من أخطر الفئات وأكثرها إضرارًا لأنه قد يوهمك بخيار معين يكون فيه ضرر كبير عليك.

مثال: قريب لك أو زميل عمل.


3- المحب عديم الخبرة: هو الذي يهتم لأمرك ويتمنى مساعدتك لاتخاذ القرار الأمثل.لكن المشكلة تكمن في أنه لا يملك الخبرة الكافية في المجال المتعلق بالسؤال. وبالتالي تكون العاطفة هي مايغلب على استشارته وليس المنطق، ولهذا يجب عليك تجنب اخذ رأيه من دون التفكير فيه مليًا.

مثال: أحد الوالدين أو شريك الحياة.


4- المحب صاحب الخبرة: وهو الشخص الذي ينبغي علينا البحث عن رأيه واخذ استشارتهـ لأنه سيقوم بتقديم استشارة واضحة غير مبهمة مبنية على المنطق ومناسبة لظروفنا.

مثال: أحد المؤثرين في مواقع التواصل الاجتماعي أو صديق يعمل في مجال مرتبط بموضوع الاستشارة.



وفي الختام أود الإشارة أن هنالك عدد لا بأس به من الفئة الرابعة ممن يبادرون في مساعدة الآخرين ويحبون تقديم الفائدة لهم ولكن عليك صديقي العزيز بالاجتهاد والبحث عنهم. 


سؤال التدوينة: من الفئات السابقة، ماهي الفئة التي تستعين بها في أغلب الأوقات؟


التعليقات

البتول المغربي ٥ أيلول ٢٠٢٠

أنا أرى هناك أشخاص لا تجمعنا مشاعر لكنهم يحبون المساعدة وهم من ذوي الخبرة .

خديجة محمد بابكر
خديجة محمد بابكر ٤ أيلول ٢٠٢٠

المحب صاحب الخبرة بالتأكيد🙏🏽💕