عندما نتعرض لأزمات في الحياة علينا بعد الخروج منها أن نعيد ترتيب أوراقنا من جديد

المثير في الأزمات أنك وبعد انتهائها ستجد العديد من الأمور المثيرة حولك ، ستجد أن هنالك من اختفى وقت الأزمة حتى لا يرى حزنك لأن ذلك يحزنه ولا يقوى عليه فيزداد حزنك لفراقه ، ومنهم من اختفى لأن حزنك لا يعنيه وهذا عابر في حياتك فلا لوم عليه ، ومنهم من يجدها فرصة لإخراج ضغائن دفينة ستصيبك الدهشة لو علمت تفاصيلها ، ومنهم من يطعنك في ظهرك فإذا التفت وجدت وجها طالما أحببته ووثقت به وقتها لن تجد عزاء لقلبك مدى الحياة .

لكنهم جميعا لا يدركون أننا في وقت الأزمات نلجأ لمن لا يتخلى ولا يطعن ولا يشمت ، نحن نلجأ للذي بيده كل شئ ، لمن ينتظر عودتنا له وأبوابه مفتوحة ومشرعة لكل عائد ، نحن قوم إذا أغلقت علينا أبواب الأرض نتجه للسماء .

والأهم من كل ذلك أننا وبعد الخروج من المأزق علينا أن نكون قد تعلمنا الدرس جيدا فنفتح أبوابنا بحذر حتى لا نقع فريسة عواطفنا الهشة فنبوح بكل مكنونات قلوبنا لمن لا يستحق ، فالمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين ، لنعطي أنفسنا فترة نقاهة قبل أن نشرع أبواب الروح ، فالعابرون كثر ولكن الأوفياء نادرون .


ألهمني ألهمني أضف تعليقك

التعليقات

حبيبتي مجدولين يسعد قلبك 💜💜 انت بطلعلك كل شيء 💞💞 أسعدني مرورك الطيب

إقرأ المزيد من تدوينات قلمي / عبير الرمحي

تدوينات ذات صلة