لا تسأل نفسك عما يحتاج اليه العالم ،بل أسال نفسك عما يضخ الحياة ثم سارع بعزف موسيقاك للعالم .

 لان ما يحتاج اليه العالم اشخاص موسيقاهم تضخ فيهم و فينا الحياة لكل قصة نجاح حكاية ولكل موسيقى عازف. 


ما هي خطتك في الحياة؟



  • إن لم تعرف أين تذهب فجميع الطرق تنتهي لاشيء !


  • سر النجاح يكمن في وضوح الهدف، والمرونة في التنفيذ.- ينشغل الفاشلون بالمشاكل والعقبات، في حين ينشغل الناجحون بتحقيق الهدف النهائي

اعرف نفسك أولا- من أهم أسباب فشلنا في الحياة، جهلنا بأنفسنا


–أولا- والإصرار على كل ما يدور خارجها.


  • العودة إلى أحلام الطفولة يعيدنا إلى أحلامنا الاصيلة ورغباتنا الحقيقية.- هناك شيء يميزك عن الآخرين.. حاول اكتشافه واستغلاله للتفوق عليهم.

إن لم تحلم به فكيف ستحققه؟


  • لا يمكن إنجاز حلم غير موجود أو تحقيق هدف لا يشغل بالك.- ضع أحلاما كبيرة لتصل في النهاية إلى إنجازات أقل من طموحاتك ولكنها في النهاية أفضل من بقية الناس.

النبوءة المحققة لذاتها- آرائنا المسبقة مسؤولة بنسبة كبيرة عن تشكيل مواقف الآخرين تجاهنا


  • حين تأخذ فكرة سلبية عن شخص ما، سيعاملك هو بنفس الطريقة، وتتحقق بالتالي نبوءتك المسبقة فيه.


  • وفي المقابل حين تعامل الناس بإيجابية أو تمنحهم ثقتك المسبقة سيعاملونك بنفس الطريقة فتزداد قناعتك بأن جميع الناس أخيار.


أنت ما تعتقده عن نفسك- نحن صورة طبق الأصل للشخص الذي نتصوره ونتمثله في أذهاننا



  • يمكنك فعل المستحيل فقط حين تكون على قناعة بقدرتك على تغيير المستحيل.



  • حين تصف طفلك بالغباء أو التخلف تنزع في كل مرة جزءا من ثقته ورؤيته لنفسه.

إلغاء السلبيات أولى من إضافة الإيجابيات- قبل أن تفكر بتطوير ذاتك توقف أولا عن تدميرها بأفكارك السوداوية.


  • ما تحتاجه لكي تعيش خاليا من الهموم هو التقليل من السلبيات وليس إضافة المزيد من الإيجابيات. 


بقلم / منى السويدان


مليون قصة عربية ملهمة ستغير العالم..


الحلقة البودكاست


التعليقات