لا شك ان هذه التكنولوجيا الجديدة، سريعة التطور ستغير العالم، لكن هل هذا تغيير ايجابي ام سلبي، وماذا عسانا ان نفعل؟


لاتمكن من الاجابة على هذا السؤال، دعني اشرح لك بشكل مختصر كيف يعمل الذكاء الاصناعي و على ماذا يعتمد في طريقة عمله؟

تهدف تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الى محاكاة ذكاء الإنسان و افعاله (اعلم ان هذا يبدو مخيفا للوهلة الاولى، لكن انتظر معي) بل و تحاول تطبيق هذه الافعال بطريقة اسرع و اسهل و اكثر فاعلية بشكل عام.

وفالحقيقة هذا امر يحدث منذ عقود، وهذا ما تفعله التكنولوجيا منذ ان وجدت، فعلى سبيل المثال تحاول تكنولوجيا السيارة نقل الانسان من مكان الى اخر، والتنقل هو فعل بشري يفعله البشر منذ ان خلقوا لكن السيارة تساعدنا على القيام به بشكل افضل.


اذا ما المختلف هذه المرة ولماذا حالة الهلع من التكنولوجيا الجديدة؟

تختلف تكنولوجيا الذكاء الاصناعي عن ما سبقها بنقطتين اساسيتين:


الاولى هي انها قادرة على اتخاذ قرارات لم يتم برمجتها على اتخاذها، تتخذ القرارات من تلقاء نفسها (الى حد معين، نعرفه) معتمدة على كم هائل من المعلومات تم جمعها من تصرفات بشرية طبيعية.


الثانية هي انها تصبح افضل في أداء المهمة مع مرور الوقت، فاعتمادها على المعلومات الناتجة من تفكير بشري سيجعلها سريعة التعلم و قادرة على إيجاد افضل الطرق لتتصرف وانها تطور نفسها باستمرار.


الان، اظن ان الاجابة على السؤال الاول اصبحت اوضح، نعم... ستاخذ هذه التكنولوجيا بعض الوظائف او بشكل ادق ستبدل بعض الوظائف. وهذا امر طبيعي وليس بجديد، فمنذ اختراع اول الآلة لتساهم في الزراعة اخذت مكان جزء من المزارعين ولكن في نفس الوقت خلقت فرص جديدة للعمل في المصنع الذي يصنع هذه الآلات، و الأمر اليوم لن يختلف كثيرا الا انه سيحدث بشكل اسرع من قبل وما يوازي هذه السرعة هو وفرة المعلومات في وقتنا الحالي و بالتالي قدرتنا على التطوير من انفسنا و مهاراتنا لنتاقلم مع هذه التغيير بشكل سريع ايضا.


لاعطيك صورة اشمل، اريد ان الفت انتباهك الى ان الكثير من الوظائف الموجودة في وقتنا الحالي و المهددة بالانقراض بسبب التكنولوجيا الجديدة، هي وليدة تكنولوجيا اقدم كانت في وقتها سببا في انقراض وظائف لا نعرف عنها شيء الآن. مثل وظيفة خدمة العملاء التي لم تكن موجودة لولا تكنولوجيا الهاتف و الانترنت، او وظيفة سائق العربة الذي تبدل ليصبح سائق سيارة الآن.


ستستمر التكنولوجيا بمحو وظائف و ايجاد وظائف جديدة، و الزمن يعيد نفسه، و من المهم ان نتذكر ان هذه هي الثورة الصناعية الرابعة وليست الاولى، لقد مررنا بهذا من قبل فلا داعي للقلق.


اما بالنسبة لسؤال هل هذا تغيير ايجابي او سلبي ؟


فأعتقد ان الاجابة عليه تتعلق بالاقتصاد و بالأخلاق اكثر من تعلقها بالتكنولوجيا بحد ذاتها، فالفترة الانتقالية بين الطريقة التي كان يعمل بها العالم و الطريقة التي سيعمل بها العالم الجديد هي مشكلة اقتصادية تتطلب خطة محكمة تضمن استمرار الدخل للجميع في جميع الاوقات، ويجب ان تعلم ان مستوى مهاراتك في عملك الحالي و معرفتك بماهية التكنولوجيا هو ما سيحدد موقعك في هذه الفترة.


اما عن الجانب الأخلاقي، فهذه التكنولوجيا تتيح الخيارين، اذ يمكن استخدامها في الخير او الشر مثلها مثل الحجر او السكين او الطائرة او اي شيء اخر في هذه العالم.

عن نفسي اتمنى ان نركز على تطوير ما بين يدينا لتوفير وقت الأعمال الروتينية و عمل حفلات شاي صباحية اكثر مع أصدقائنا المفضلين لان هذه ما سيجعل حياتنا افضل، او مثلا استخدامها في زيادة معدل قراءة الفرد او القضاء على الفقر او اي شيء يجعلنا بشر حقيقيون اكثر كمالا، والكمال لله وحده.


التعليقات

إسراء الصانع
إسراء الصانع ٢٤ كانون أول ٢٠٢٠

غالبا ما تكون أكبر مخاوفنا هي نتاج قلة علمنا بالشئ، و أظن أن السبب الرئيسي للمخاوف الكبيرة تجاه هذه التكنولوجيا هي كثرة ما لا نعرفه عنها.. ستغير هذه التدوينة رأي الكثيرين عن هذا الموضوع، شكرا كريم ^_^