إذا كنت تبحث عما يقوي إرادتك .. هذه التدوينة لك.. :)

بعد أن يخطط الإنسان لحياته، ويحدد أهدافه والطريق الذي سيسلكه وصولاً إلى اليوم الذي الغاية المنشودة، تعترضه خلال مسيرته بعض المنغصات والعقبات التي تحاول الوقوف في وجهه وتثبيط عزيمته. فكيف تتخطى التحديات التي تحول بينك وبين تحقيق أحلامك؟


ولد "نيك فيوتتش" في أستراليا عام 1982م، بلا ذراعين ولا رجلين، مما حال بينه وبين دخول المدرسة وسبب له كآبة شديدة في صغره، لكن إصراره الشديد على تحدي حالته الصحية جعله يلتحق بالمدرسة لاحقاً، ثم يتخرج من الجامعة ليصبح واحداً من أشهر المحاضرين في مجال التنمية البشرية. وفي التاريخ قصص لا تنتهي لأشخاص عانوا في حياتهم من ظروف قاسية إلا أنهم استطاعوا التغلب على كل العراقيل. 


إن قدرتك على تجاوز المحن وحل المشكلات والاستمرار رغم كل الصعوبات مرهونة بمدى رغبتك في تحقيق النجاح، وبإرادتك وعزيمتك؛ فمن يملك رغبة عارمة وإرادة لا تلين وعزيمة ثابتة لا يثنيه عن مواصلة المشوار شيء.


أما الرغبة فتأتي من أعماق الذات، فهناك يجب أن تنقّب عن الجوهرة الكامنة التي إن وجدتها انبثقت طاقاتك الكامنة إلى السطح وغدوت راسخاً كالجبال. وقد صدق علماء النفس عندما قالوا:


الأمور لا تتحقق إلا عندما يكون المرء قد تهيأ لها بالفعل

فالتخطيط الجيد والرغبة الجامحة بالفوز هما أساس كل نجاح مرتقب.


وحتى تشعل الرغبة في داخلك، فعليك أن تسأل نفسك: ما الشيء الذي أشعر تجاهه بالحماسة الشديدة؟ وما الأشياء التي إذا حققتها سأشعر بسعادة غامرة؟ 


ربما تشعر بحماس شديد عندما تكتب أو تلعب الشطرنج أو تنظم الشعر، وربما يكون حلمك هو أن تصبح رياضيّاً محترفاً أو مخترعاً عظيماً. كل ما عليك فعله هو أن تبحث في أعماق ذاتك عما تحبه ويوقد فيك الرغبة، ولديك استعداد أن تمارسه لساعات طوال دون ملل أو كلل.


من هذا المنطلق، ستتولد لديك الرغبة التي ستقودك على طول الطريق، وتمنحك القوة لمواجهة التحديات وتخطيها. أما الإرادة التي لا تلين فتستقي عنفوانها من قوة رغبتك، وتزداد قوة بالمران المتواصل. 


فغير صحيح أن بعض الناس يولدون بإرادة حديدية، في حين أن البعض الآخر محكوم عليهم أن يظلوا طيلة حياتهم بإرادة مهزوزة، فالإرادة مثلها مثل العضلة، كلما دربتها أكثر ازدادت قوة.


وصدق من قال: «لا تجعل العوائق توقف مسيرتك، فإذا واجهت حائطاً فلا تستدر لتعود خائباً، بل حاول تسلقه، أو المرور من خلاله، أو حتى الالتفاف حوله». ويقول أفلاطون الفيلسوف اليوناني الشهير: 


مفتاح الحياة عدم الاستسلام عندما تشعر بالضعف

فلا تستسلم مهما كانت التحديات، ومرّن إرادتك كل يوم، وضخّ الحياة والطاقة في رغبتك تجاه النجاح بشكل متواصل، وآمن بنفسك، تكسر حاجز المستحيل وتحقق النجاح الذي ترنو إليه.


أوشكنا على الوصول لوجهتنا ,, تابعني ليصلك كل جديد، وشارك ما استفدتك في التعليقات أدناه لنستفيد جميعًا :)

أراك في التدوينة المقبلة إن شاء الله. 


التعليقات