مراجعة تحليلية لرواية الخدعة-22 للكاتب الأمريكي جوزيف هيلر.

إن رواية الخدعة-22 هي رواية ساخرة مناهضة للحرب من نوع الخيال التاريخي، لكن هناك أنواعًا عديدة من الروايات المناهضة للحرب جاءت مع الحركة المناهضة للحرب العالمية الثانية: هناك من يختار أن يُظهر للقارئ بشكل أكثر واقعي، العواقب الوخيمة للحرب (مثل "جوني حمل سلاحه" رواية للكاتب والسيناريست الأمريكي دالتون ترامبو ومن هنا تم أخذ رأس القلم في هذا النوع الأدبي أي أدب مناهضة الحرب) و رواية أخرى (مثل "المغامرات المميتة للجندي الصالح زفاك" وهي رواية كوميديا سوداء ساخرة غير منتهية للكاتب جاروسلاف هاسيك) التي تختار اختزال الحرب إلى العبثية، وتظهر طابعها الكرنفالي والمضحك -على الرغم من عدم إخفاء عواقبها الوحشية تمامًا. بالتالي تعتبر رواية "الخدعة "22 نموذجًا لرواية الثانية (الجندي الصالح زفاك)، فهي تتعامل مع الحرب العالمية الثانية بروح فكاهية ونكتة مأساوية.كذلك، تركز الرواية على مغامرات جون يوسريان- John Yossarian ورفاقه من الكتيبة 256، في جزيرة بيانوسا المتوسطية الموجودة بإيطاليا. بالنسبة لمعظم الرواية، ينخرط أبطال الرواية في الغش، التسلل، التجول، وعندما لا يكون لديهم أي خيار، يقفزون إلى طائرة قاذفة ويشرعون للقتال. إن موقفهم الساخر، الرافض والهادئ يعطي انطباعًا بأنهم لا يعرفون ما هم عالقون فيه، وأنهم يريدون فقط الاستمتاع والاستفادة القصوى من الموقف.




يشير مصطلح "الخدعة-22" الذي يتحدث العنوان عنه في البداية إلى قاعدة مفادها أن "القلق بشأن خلاص المرء في مواجهة الأخطار الحقيقية والمباشرة هو عملية العقل الرشيد. لقد كان أور Orr -  مجنونًا ويمكن تجنب سلاح الجو. كان عليه فقط أن يسأل، ولكن بمجرد تقديم الطلب، لن أكون مجنونًا وسأضطر إلى المشاركة في مهام طيران أخرى ". ومع ذلك، أصبحت هذه القاعدة فيما بعد ورقة رابحة لعرض تغطية أي إساءة استخدام للسلطة العليا في شكل بيروقراطية ظالمة ومعوقة. لدرجة أنه في اللغة الإنجليزية، تحول تعبير "خدعة-22" إلى لغة شائعة للإشارة إلى هذه الحالات المسدودة أو الحلقات المفرغة أو المنطقية. لكن، كما قلت في البداية، حقيقة أن الرواية لها نبرة فكاهية بشكل عام لا تعني أنها تخفي تمامًا وحشية الحرب عن القارئ: يستخدم هيلر أسلوب المزاح والتمثيل الهزلي للجنود والضباط والجيش نفسه ... لأربعة أجزاء من الرواية؛ وفي الجزء الخامس يبدو أنه يزيل الستار عن الواقع ويظهر لنا كل قسوة الحرب: تفجيرات، موت، اختفاء، جنون، اغتصاب، قتل.


تعتبر هذه الرواية أحد أعظم روايات القرن العشرين وفي نفس الوقت غالبًا ما تمتاز بكونها ساخرة ومضحكة بشكل كبير، حيث تصنف رواية "الخدعة-22" عادةً في قائمة أفضل الروايات، خاصةً عندما تكون هذه القائمة في الولايات المتحدة أو إنجلترا؛ هذا بالنسبة للنوع الأدبي: المناهض للحرب، فإنها بلا شك تحتل مكانة بارزة، وتعتبر الأفضل.



التعليقات