هل تعرف عزيزي القاريء ، كيف يكون شكل الانسان الخاضع لاناه الدنيئه ؟ وكيف يخسر نفسه على حساب الاخر انه راسكولينكوف بطل روايتنا لليوم

مراجعه روايه الجريمه والعقاب.       72213361371329340



اسلوب الكاتب والانفعالات ومضمون الأفكار في رواية الجريمة والعقاب:



تشكل الرواية أطراً متشعبه في ظل السرد الروائي وتستدرج خيال القارئ الفذ لإنعاش تصوراته الذهنية والفكرية والتحليلية بالإضافة الى نسج خيوط الاحداث ووقائعها على شِباك المنظور السيكولوجي الاجتماعي، الثقافي، ومسك ختامها تنتهي في العدالة القانونية وبهذا تكتمل الصورة الروائية على جميع الأصعدة.

يجسد الكاتب شخصيه راسكولينكوف وانفعالاته وتداخلاته النفسية من خلال دوافعه لارتكاب جريمة القتل والسرقة، ويجسد الكاتب احداث الرواية ومزجها بين نمطيه الكاتب الفلسفية من جهة ومن جهة أخرى شبكها مع انفعالات النفس والحوارات الداخلية في نفسيه كل شخصيه في الرواية، وبالتحديد شخصيه راسكولينكوف .

يعيد الكاتب للقارئ مرجعيته النفسية من خلال حوارات النفس الداخلية والتي يجسدها لنا في شخصيه راسكولينكوف فكيف يكون ذلك؟

من خلال الانا السفلى والانا العليا، أي ان الانا السفلى هي النفس الأمارة بالسوء العجولة في الحصول على المكاسب والطمع الاعمى، اما الانا العليا فهي الحكيمة العاقلة المتزنة والرزينة صاحبه الضمير الحي الصوت الداخلي للإنسان الواعي المدرك لذاته وهي منبع الفطرة السليمة للإنسان.

وبناءً على احداث الرواية فان راسكولينكوف خسر صوت الفطرة السليمة وما كان من الانا السفلى الا ان تتولى هي المسألة فيما فعل، فيدفع ثمن ذلك تراجعاً في صحته واغترابه عن ذاته والعزوف عن الناس واضطرابات نفسيه وشخصيه والعديد من الأمور.

بعد كل المعاناة أعلاه تتخذ الانا العليا موقفاً في اتخاذ القرار بالاعتراف للعدالة القانونية وذلك لتحرير نفسه من القيود التي القاها هو على نفسه بسبب جريمته.

ما يود الكاتب استرساله من خلال الرواية واحداثها هو ان لابد من الخطأ فنحن بشر لكن خطأ القتل هذا هو جريمة بحق الانسان قبل كل شيء، فمعاناه القاتل صعبه وحياته أصعب لأنه يعيش تحت الضغط النفسي والأخلاقي والاجتماعي.

لذا الحل في النزوح عن تلك الأفكار هو اتباع الضمير الحي الفطري السليم لدى الانسان ليتجنب الانسان لكل ما حصل لراسكولينكوف.

الحبكة في رواية الجريمة والعقاب:


تدور احداث حبكه الرواية حول ارتكاب جريمة قتل عجوزٌ شمطاء والتي ترمز الى الاستغلال المادي ووجودها يصبح نقمه على المجتمع الروسي لذا يعتقد راسكولينكوف انه إذا تخلص منها سيرتاح ويريح المجتمع الروسي من نقمتها فيذهب اليها عازماً على قتلها وسرقتها فينفذ ما كان يفكر به واقعياً.

بعد مرور تلك الاحداث في الرواية يتعرف راسكولينكوف على صونيا هذه الفتاه رغم صلابتها الا انها تتشابه معه في ارتكاب جريمة بحق نفسها وهي "البغاء".

الا يستدعي خيالك عزيزي القارئ الى وجود هدف للكاتب من وجود الشخصيتان معاً! من الممكن ان يكون هدفه السيكولوجي من التقائهم هو ان المجرمون يحتاجون الى المساندة والوقوف معاً للإيجاد مفر او حلٌ للهروب او حتى الخروج من مأزقهم.

مع تراكم التعقيدات في الحبكة تأتي والدته الحنون واخته الشريفة على عجل من سفرهم اليه، اظن ان هدف الكاتب هنا هو اعاده الضمير الحي الذي فقده راسكولينكوف قبل وبعد ارتكابه للجريمة. ربما كان هدف الكاتب من حضور عائلته هو الارتجاع عن فعلته بمقارنه تصرفات الشرف الموجودة في اخته واكتساب الردع بتصرفات امه الحنون ذات القلب الرقيق.

ومع تزامن الاحداث وبلوغها الذروة. كانت صونيا على أهبه الاستعداد لان تكون المنقذ لراسكولينكوف واخراجه من حالته المستنفرة الامر الذي جعله يقع في حبها.

وهكذا في النهاية تتحقق العدالة القانونية والعدالة النفسية واستيعاد راسكولينكوف كينونته بعد معاناته النفسية التي دامت السنة والنصف.

الانفعالات وتأثيرها الشخصي:


من فيض التساؤلات التي رافقتني اثناء قراءتي وحاله الذهول بحيث ان من يتطلع اليها لا بد أن يتساءل دون وعي:

· كيف يمكن للإنسان ان يضع نفسه في مأزق المعاناة النفسية ويستحمل تلك المعاناة؟ بشأن من كل ذلك؟ كيف يسمح لنفسه بارتكاب تلك الجريمة البشعة؟

· ايمكن، تحت مثل هذه السماء ان يعيش مختلف أنواع الناس ذوي النفوس المريضة ومتقلبة الاهواء؟

انت ايضاً عزيزي القارئ يمكنك طرح اسئلتك الخاصة عندما تتعمق بالقراءة!

شخصيات الرواية ورمزيه كل شخصيه:


راسكولينكوف:


كئيب غامض متجهم كتوم من جهه ومن جهه أخرى مؤهل لتكوين دوافع صادقه.


صونيا مارميلادوف :

هي الابنة الكبرى لـ”سيميون مارميلادوف”، فتاة خجولة بريئة لديها القوة الروحية العظيمة التي تساعدها على فعل الخير للناس، تتسم بالتواضع والتضحية بالنفس، التسامح، اللطف


بروفيري بتروفيتش :

محقق ذكي ويعمل في تحقيقه كطبيب نفسي ومحلل سيكولوجي محترف يستخدم وسيله الاستماع المستمر وهي احدى وسائل الاستجواب في التحقيق، ايضا الصداقة التي جمعت راسكولينكوف والمحقق في البداية

الا ان هذه العلاقة لم تمسِ على ما كانت وتغيرت بعد شك المحقق بروفيري براسكولينكوف بانه هو القاتل كان يقول " تصبح الشمس وسوف نرى " تم استدراجه حتى انهار في النهايه واعترف بجريمته.


بلخيريا الكسندروفنا:

والده راسكولينكوف ، ترمز والدته الى الام المضحية المخلصة والحب الدائم والجمال الشبابي وفقاً للمعايير الحديثة بالرغم من كبر سنها، الامرأة الناعمة الحساسة الصادقة وتدعم ابنها وايمانها به.

تقول الكسندروفنا "انت لدينا كل شيء، املنا الوحيد والامل لدينا "


دونيا:

اخت راسكولينكوف وتشبهه في الصفات الى حد ما

ترمز الى الجمال الروحي، فخوره، ذكيه، وقويه الاراده ، فقيره، مضحيه من اجل فكره ترك خطيبها لوجين وذلك من اجل اخيها راسكولينكوف الذي عارض عليه من البداية.

ومن جهة اخرى تختلف عن اخيها في انها تمسكت بمعتقداتها الدينيه المسيحيه بخلاف اخيها راسكولينكوف.


ألهمني ألهمني أضف تعليقك

التعليقات

بدأت بقراءتها مؤخرا، عند الانتهاء منها سأقوم بقراءة المراجعة 💖✨ كل التوفيق لك

إقرأ المزيد من تدوينات مدونه عطر الياسمين 🌸منال غبن🌸

تدوينات ذات صلة