الفشل الذريع لشركة "ياهو" في الإستحواذ على شركة "جوجل"..


عندما نتحدث عن قدوة الشباب من الرؤساء التنفيذيين، فنحن نسمع أسماء أمثال ستيڤ جوبز و مارك زوكربيرج و لاري بايج، فهؤلاء الأشخاص حققوا العديد من الإنجازات المبهرة التي تستحق الدراسة والتحليل. ولكن الشباب لن يتعلم ويكتسب مهارات إدارية مهمة إذا ظل يقرأ فقط عن قصص نجاح هؤلاء الرؤساء. بل يحتاج أيضاً إلى قراءة قصص فشل رؤساء آخرين، وذلك لأنه كما يقولون "الفشل أكبر معلم". فالفشل لا يعلم فقط من يفشل بل يفيد أيضاً كل من يطلع على تفاصيل هذه التجربة، والأسباب التي أدت لحدوثها.


والتاريخ ملئ بالعديد من القصص لرؤساء حالفهم الحظ للوصول لإدارة أكبر المؤسسات، ولكن إفتقارهم لبعض المهارات الإدارية أدى لخسارتهم لفرصة العمر. ومن هؤلاء الرؤساء، تيري سيميل، الرئيس التنفيذي السابق لشركة "ياهو" التي كانت في أزهى أيامها عندما تولى مسؤوليتها سنة 2001، حيث كانت الشركة تنفرد بتقديم العديد من الخدمات المميزة حينها مثل البريد الإلكتروني، والخدمات الإخبارية، ومحرك البحث،


والإعلانات، وغيرها من الخدمات. وكانت أكثر المواقع زيارة على الإنترنت. ولقد استعانت الشركة بسيميل للإستفادة من خبرته حيث إنه عمل لمدة 36 عاماً مع شركات إنتاج كبيرة مثل Walt Disney و Warner Bros، وكان يمتلك العديد من المهارات الإدارية ولكنه لم يكن يمتلك نظرة مستقبلية للأمور. الأمر الذي جعله يتردد في قبول عرض الإستحواذ على شركة جوجل عام 2002 مقابل مليار دولار، مما جعل سيرجي برين ولاري بايج يرفعان السعر لـ 3 مليار دولار، وحينها فقدت شركة ياهو فرصة ذهبية للإستحواذ على شركة جوجل التي أصبحت فيما بعد منافس شرس لها.


ولم يتوقف فشل سيميل في صفقات الإستحواذ عند ذلك بل إنه وفي عام 2006 أضاع على شركته فرصة شراء موقع الفيسبوك حيث كان يتفاوض مع مارك زوكربيرج على شراء الموقع مقابل 850 مليون دولار بدلاً من مليار دولار، الأمر الذي جعل الأخير يرفض عملية التفاوض. وبالمثل فعل ذلك مع موقع DoubleClick  الذي إستحوذت عليه جوجل فيما بعد. ذلك إلى جانب العديد من قرارات الإستحواذ الأخرى التي لم تضف شيئاً لشركته، بل وخسرتها الكثير.


وها نحن الآن نادراً ما نسمع عن شركة "ياهو" بعدما أغفل تيري سيميل متطلبات الشركة من تطوير خدماتها والإنتباه للمنافسين الجدد، وتوجه بها للإعلام والترفيه. وهذا ما لم تفعله شركة جوجل، فلقد استطاعت دراسة السوق والمنافسين بدقة وقدمت الخدمات التي يحتاجها الجمهور مع الاهتمام بتطوير هذه الخدمات من أجل الاستمرار في البقاء في القمة. وذلك ما أتمنى أن نتعلم منه كشباب، فالتطوير وعدم التقييُد بالقواعد الإدارية التقليدية يجعل منك شخص ناجح ومميز.



التعليقات

تدوينات ذات صلة