تنظيف الطفل من الحفاض هي إحدى الخطوات التي على الأم القيام بها في مرحلة ما من حياة طفلها. وهي خطوة طبيعية تصاحب نمو الطفل، وتهيئه للاستقلالية استعداداً لدخول الحضانة أو الروضة. فبعد أن قضى سنواته الأولى يرتدي الحفاضات أصبح طفلك الآن جاهزاً للمرحلة القادمة، وهي التخلص من الحفاض، واستخدام الحمام مثل الكبار. تعرفي معنا على خطوات تنظيف الأطفال من الحفاض خطوة بخطوة، لتخوضي هذه المرحلة بدون إجهاد. 


1| تأكدي من أن طفلك مستعد لهذه الخطوة 

تقع الأمهات، وخاصة مع الطفل الأول، في فخ المقارنة مع الأمهات الأخريات. وتتأثر كثيراً بتباهين بتنظيف أطفالهن من الحفاض بعمر مبكر قد يصل إلى عمر العشرة شهور أحياناً. كما أن هناك ضغوط على الأم تقع من قبل أمها وحماتها اللاتي يدعنها لتنظيف طفلها بعمر مبكر، بحجة أنهن قمن بذلك مع أطفالهم بعمر الستة أشهر. الحقيقة أن تنظيف الطفل من الحفاض في عمر مبكر غير مجدي، ومؤذي أحياناً، حيث أنه يدفع الطفل للقيام بخطوة هو غير مستعد لها جسدياً أو إدراكياً. لخصنا لك فيما يلي علامات تدل على استعداد الطفل للتخلص من الحفاض: 


-العمر: تكون عضلات مثانة طفلك، ونمو النهايات العصبية قد اكتمل في الفترة ما بين عمر السنة ونصف والسنتين. لذلك ينصح الأطباء بعدم محاولة تنظيف الطفل قبل ذلك. قد يستمر الطفل في ارتداء الحفاض حتى عمر ثلاث سنوات، وهو أمر طبيعي فلا تقلقي. 

-تراجع عدد الحفاضات المتسخة: إذا لاحظت أن طفلك يبقى جافاً لفترات أطول، وأنك تغيرين حفاضه ثلاث مرات فقط بدلاً من ست مرات، فهذا مؤشر على أن طفلك مستعد لخوض تجربة التنظيف من الحفاض. 

-القدرة على التعبير: إذا كان طفلك يتضايق من حفاضه المتسخ، وهو قادر على التعبير عن ذلك، فهذه علامة على استعداده أيضاً. 


2| اختاري الوقت المناسب 

حتى إذا بدا لك أن طفلك مستعد للتخلص من الحفاض، فمن المهم ألا تقومي معه بهذه التجربة في الأوقات الانتقالية، التي عادة ما تكون مليئة بالإجهاد. فإذا كنت تنتقلين من بلد إلى أخرى، أو من بيت لآخر، أو أن تكوني قد استقبلت لتوك مولود جديد. أجلي تدريب طفلك على استخدام الحمام لفترة مستقرة خالية من التغييرات، لتضمني استجابة أفضل. حيث أن الأطفال يستجيبون بشكل أكبر للتغير عندما يكونون مرتاحين. 


3| عرفي طفلك على البديل 

احرصي على أن توضحي لطفلك بأبسط طريقة وأوضح شكل، التجربة التي على وشك أن يخوضها. وأخبريه أن بديل الحفاض سيكون النونية أو مقعد الحمام. سواء اخترت استخدام نونية تقليدية أو غطاء يوضع على مقعد الحمام فالأمر سيان الاختلاف فيما يفضله طفلك فقط. كما من المهم أن تعلمي طفلك المصطلحات التي سيستخدمها من الآن فصاعداً، مثل: حمام، أو نونو بيبي ... وغيرها. وإذا اخترت استخدام غطاء كرسي الحمام لا تنسي استخدام الدرج الخاص بالأطفال الذي سيساعد طفلك الجلوس على كرسي الحمام دون عناء. 


4| تخلصي من الحفاض تماماً 

تتردد الكثير من الأمهات من التخلص من الحفاض أثناء تعليم طفلها على استخدام الحمام. ولكن هذه الخطوة مهمة جداً، حيث أن ارتداء طفلك للحفاض بين فترات جلوسه على النونية أو مقعد الحمام، سترسل له رسالة خاطئة بأنه يستطيع أن يستخدم الحفاض بدلاً منها. لا تقلقي من اتساخ السجاجيد والأثاث. في هذه الأيام الحاسمة من المهم أن تكوني مستعدة للكثير من التغييرات، استعدي لإزالة السجاجيد، ولتغطية الأثاث بشرشف من البلاستيك لحمايته من الاتساخ. وحاولي أن تغلقي باب غرفة الجلوس وابق حركة طفلك محصورة بين غرفته والحمام، لتقليل الأضرار قدر الإمكان. 


5| عززي السلوك الإيجابي وكافئيه 

احذري من العصبية والصراخ على طفلك، في حال تبول على الأرض أو رفض استخدام النونية. فذلك له أثر سلبي كبير على الطفل، وعلى ثقته بنفسه. كما أنه سيؤثر سلباً على تقبله لهذه المرحلة. طفلك يمر بتغيير كبير وجوهري في حياته، وهو لا يزال ينمو عاطفياً وجسدياً لذلك لا تتوقعي منه أن يتصرف كشخص كبير. وفي المقابل عززي طفلك كلما استخدم النونية، أو كلما أخبرك أنه بحاجة للذهاب للحمام، امنحيه مكافآت واحتضنيه وشجعيه على الاستمرار، فالتعزيز الإيجابي للطف أساسي لتشجعيه على اكتساب مهارات جديدة. 


6| علمي طفلك أساسيات النظافة

من المهم جداً أن تشرحي لطفلك كيف ينظف نفسه بعد استخدام الحمام، لا تتوقعي بالطبع أن يقوم بذلك بمفرده فهذه المهارة لا يتقنها الطفل إلا بعد سنوات من الآن. ولكن تحدثي معه عن النظافة واستخدام الماء، والمناديل المبللة ليبقى نظيفاً وصحياً. وأكدي على ضرورة غسل اليدين وغيرها من أساسيات النظافة العامة.  


7| تقبلي العثرات

كل طفل فريد في تطوره، وطريقة تقبله للتغيير. بينما قد تمر هذه التجربة بشكل سلس ودون أي مشاكل على بعض الأطفال وأمهاتهم، إلا أن حدوث العثرات أمر وارد. ومهما التزمت بالخطوات الصحيحة، إلا أن طفلك قد يرفض هذا التغيير لأسباب عديدة. لذلك لا تصابي بالإحباط، ولا تيأسي، بل توقفي لفترة ثم عاودي المحاولة بعد أسابيع قليلة.