***تحذير رسمي: هذه المدونة للمجتهدين فقط، أما الكسالى أو المسوفين فلهم مدونة قادمة إن شاء الله.***

 

ما هي الإجابة الأفضل لسؤال "هل يمكنك العمل تحت الضغوطات والمواعيد النهائية الضيقة؟"


سؤال مشهور جداً يستمتع مدراء الموارد البشرية بسؤاله للموظفين الجدد. وبعد 19 سنة من العمل الجاد والإنجاز والتجارب المختلفة، أستطيع القول بكل ثقة وراحة أن جوابي سيكون:



نعم، أستطيع ذلك ولكن أختار ألّا أعمل تحت الضغوطات!



- أختار ذلك لأن العمل تحت الضغط ليس فعّال كالعمل ضمن خطة واضحة تفرّق بين المهم والمستعجل.


- أختار ذلك لأنني أعرف نتيجة الضغوطات على صحتي.


- أختار ذلك لأنّ تأثير الضغوطات سيستمر بعد الرجوع للبيت، مما سيؤثر بشكل أكيد على علاقاتي ومزاجي وسعادتي.


- أختار ذلك لأنني وجدت أنّ "معظم" الضغوطات في العمل هي نتيجة حالة طوارئ وهمية ومواعيد تسليم مفاجئة تكوّنت داخل مخيلة شخص ما، يفتقر الى التخطيط السليم أو يعمل لدى شخص كذلك.


- أختار ذلك لأنّ نشأتي ومجتمعي وقناعاتي تعطي أهمية للعمل الجاد ولكن أهمية أكبر للعائلة، ولأن يكون الشخص في خدمة أهله.


- أختار ذلك لأنني أؤمن بجعل نهج العمل مبنيٌ على حديث رسول الله عليه السلام، عندما سُئل، أي العمل أحب الى الله قال "أَدْوَمُهُ وإنْ قَلَّ".


قليلٌ دائمٌ خيرٌ من كثيرٍ منقطع

- أختار ذلك لأنّني بعد قراءة "أهم 5 أشياء يندم عليها المرء عند الموت" لممرضة الرعاية التلطيفية الاسترالية برونّي وير، شعرت أن جلَّ هذه الأشياء سببها جعل "العمل تحت الضغوطات" نهج حياة. وتالياً النقاط الخمسة ولكم القرار ما إذا كان شعوري صحيح أم لا:


1. "أتمنى لو كانت لدي الشجاعة لأعيش حياة حقيقية كما أريد، وليست الحياة التي كان يتوقعها الآخرون مني".

2. "أتمنى لو أنني لم أعمل بهذا القدر من الجهد"

3. "أتمنى لو كان لدي الشجاعة للتعبير عن مشاعري"

4. "أتمنى لو بقيت على اتصال مع أصدقائي"

5. "أتمنى لو أنني تركت نفسي أكون أكثر سعادة"


أفضل إجابة لسؤال: هل يمكنك العمل تحت الضغوطات؟95453266347660260




ببساطة أختار ذلك لأنني لا أعمل جرّاح في الطوارئ ولا محام ولا مسعف ولا شرطي ولا مدير خلية أزمات ولا حتى مدير IT!


لذلك اخترت عدم قبول العمل تحت الضغوطات، أو على الأقل عدم جعلها نهج حياة. بدلاً من ذلك، كشخص يحب العمل والإنجازات، اخترت أن أوازن حياتي، وأعمل ضمن خطة، وأن أكون إنساناً لنفسي ولعائلتي وللآخرين.

وإذا اضطررت بين الحين والآخر للعمل تحت الضغوطات لتسليم مهمة ما في وقت مضغوط، فسوف أنجز المهمة، ولكن كاستثناء وليس كنهج حياة.



التعليقات

جواب و وجهة نظر سليمتين. العمل تحت الضغط أمر مقدور عليه و لكن لست مجبرا على ذالك. ان كان هذا العمل سيجبرني على العمل تحت الضغط على حساب وقتي وصحتي طوال الوقت.... فتبا له.