في موضوعنا اليوم سنتحدث عن التأمل وفوائده والأوقات الملائمة لممارسة التأمل وبعض النصائح ، ومواضيع أخرى..

بداية لنكتشف ما مفهوم التأمل وفوائده.. فالتأمل هو من أبرز طرق الاسترخاء والاستجمام بطريقة إيجابية، فقد أثبتت الدراسات العلمية في الآونة الأخيرة بأن التأمل الإيجابي يجعل الفرد سعيدا، ويخلصه من التوتر والشعور بالاكتئاب، ويطرد الأفكار السلبية بالإضافة إلى مساعدة الفرد في العثور على سلامه الداخلي.

سنواجه هنا بعض الأخطاء الأخطاء الشائعة عن التأمل: " لا يمكنك التأمل إلا في أوقات معينة " لا.. فالعكس صحيح، فأي وقت يناسبك هو وقت مناسب للتأمل، وهنا سنتطرق لبعض الأوقات الشائعة والمحببة للتأمل لدى غالبية الناس: في الصباح الباكر حيث السكينة والهدوء، عندما تستيقظ الطبيعة وتتناغم أصوات العصافير وتتدلى العناقيد، مثل هذه الممارسات التأملية لا تساعد فقط على التناغم في حالة متناغمة، تساعد أيضا على ايقاظها، مشحونة بالطاقة والقوة.. عدا عن عن فضل التأمل فترات المساء كما يمكننا أيضا ممارسته أثناء التمارين الرياضية.

ربما سيراودنا سؤال ما: ما الفرق بين التأمل والتركيز؟ في الحقيقة التأمل هو عكس التركيز فالتركيز يتطلب الجهد بينما التأمل هو الاسترخاء المطلق للعقل، هو أن تترك عقلك ينطلق بعيدا وعندما يحدث ذلك تدخل في حالة من الراحة العميقة، وعندما يسترخي العقل يمكننا التركيز بشكل أفضل.

وفي الختام أود أن أذكر لكم أبرز النصائح لتحقيق تأمل أفضل:

• استمتع باللحظة ولا تفكر بالنتائج مع مرور الوقت ستلاحظ النتائج بنفسك

• أنت بحاجة لبعض الوقت حتى تتمكن من النجاح في ممارسة التأمل... فلا تيأس يا صديقي

• لا يجب عليك التقطيع في ممارسة اليوغا والتأمل فالإنتظام هو السر في تحقيق النتائج والفوائد الأفضل

• يجب أن تكون معدتك ممتلئة فالجوع لا يتفق مع التأمل والاسترخاء.

إقرأ المزيد من تدوينات براءة السردي

تدوينات ذات صلة