الثقافة الحزبية.. تفعيل لقنوات التواصل بين الأحزاب والشباب


 

  



 ضمن التوجه الوطني الذي تشهده المملكة لدعم مسار عملي للتحديث السياسي يمثل فيه العمل الحزبي حجر الزاوية، يطلق صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية مشروع الثقافة الحزبية بهدف تحسين وتفعيل قنوات التواصل بين الاحزاب وفئة الشباب كخطوة عملية للاسهام في تحفيز الشباب على المشاركة في العمل الحزبي وتقديم اطار مؤسسي لنشر الثقافة الحزبية. 

 

وتقوم فكرة المشروع على توفير الدعم اللوجستي للأحزاب الراغبة بالمشاركة بهدف اتاحة المجال امامها لعرض رسالتها وبرامجها وافكارها لفئة شبابية جديدة في مختلف محافظات المملكة. 

 

كما يهدف المشروع إلى تعزيز الثقة بين المواطنين بشكل عام والشباب بشكل خاص بالاحزاب ، وتحفيزهم بشكل عملي ومباشر على المشاركة الحزبية عبر عرض الخيارات الحزبية المتوفرة ، اضافة الى تحفيز الأحزاب ايضا على إعادة النظر في هياكلها الداخلية وأنظمتها وآلياتها وضرورة التوجه نحو فئات مجتمعية جديدة تتمتع بالقدرة على إحداث التغيير المطلوب. 

 

ويستهدف المشروع الأحزاب السياسية الأردنية الراغبة في المشاركة القائمة منها أو التي تحت التأسيس والشباب ضمن الفئة العمرية 18- 40 عاماً. 

 

يذكر أن الصندوق أطلق حزمة من المشاريع منذ بداية العام الحالي ضمن محور التوعية المجتمعية حول التوعية بتعزيز المشاركة السياسية ودعم البيئة المحفزة لإيجاد وتمكين القيادات الشبابية. 



إقرأ المزيد من تدوينات صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية - KAFD

تدوينات ذات صلة