خلقنا الله تعالى شعوباً وقبائل لنتعارف ولنكون علاقات مع بعضنا البعض وكما قال اسلافنا ( الجنة بدون ناس ما بتنداس)

خلقنا الله تعالى شعوباً وقبائل لنتعارف ولنكون علاقات مع بعضنا البعض وكما قال اسلافنا ( الجنة بدون ناس ما بتنداس) ولكن ما مدى تأثير علاقاتنا ومعارفنا على حياتنا؟ 


لقد قرأت مؤخرا جملةً مفادها انك انت من ترافق وان" الصاحب ساحب"، وقد يكون استعمالنا لهذه الجملة مقتصراً على النماذج السلبية  او دليل الرفقة السيئة ولكن ينعكس ذلك ايضاً على النجاح والتفوق وتحقيق السعادة والأهداف فللصديق  والمعارف تأثيرٌ كبيرٌ علينا ويلعب وجودهم دوراً في مساعدتنا على الإنجاز او على الفشل.ان اختيار رفقائنا واصدقائنا قد يكون مرتبطاً بعوامل عدة وقد يفرض علينا الواقع ان نرافق او نكون علاقات مع من لا نستهوي .و علينا في تلك الحالة ان نكون قادرين على السيطرة على المشاعر السلبية والطاقة التي يحاولون نقلها لنا وينطبق ذلك ايضاً على من نختار متابعتهم على وسائل التواصل الاجتماعي، فإن كنا نشعر بالضيق او لا نطيق احد المشاهير او المؤثرين فعلينا الغاء متابعتهم بدلاً من النقد المستمر لهم ولتصرفاتهم، فحياتنا أولى بالوقت والجهد المبذول عليهم.كما علينا ان نتذكر دائماً اننا لن نستطيع تغيير شخص او تغيير  أفكاره ان لم يكن يريد التغيير وان لم يكن نابعاً من داخله واننا غير مسؤولين عن سعادة الآخرين، فالمعاملة الحسنة مطلوبة واللطف واجب ولكن دون ان يتعدى حدود حياتنا.


ومن هذه الشخصيات:

1.     الأشخاص المتشائمين : نواجه في حياتنا بعض الأشخاص السلبيين الذين يملكون رؤية تشاؤمية للحياة ويملكون قدرة خارقة على نشر مشاعرهم السلبية والشعور بالسوء أينما كانوا حتى انك تشعر بالهم يثقل كاهلك ويملأ قلبك بمجرد الجلوس معهم لبضع دقائق  ولديهم القدرة على تحويل حدث عادي الى هم لا يحتمل.

2.     الأشخاص المثاليين: هناك الكثير من الأشخاص الذين يسعون دائماً للتفوق في كل شيء في حياتهم، فلا يقبلون الهزيمة ولا الاعتراف بالخطأ وتدور حياتهم على المثالية وتحقيقها، فيرفضون البساطة وينظرون للكمال في كل شيء فلا يفرحهم الانجاز البسيط ، وكل الاحداث منقوصة ما لم تكن حسب معاييرهم وتقديراتهم وتكون علاقتهم معنا علاقة تنافسية، يحاولون دائماً وضعنا في المرتبة الثانية من بعدهم.

3.     أصحاب الغيرة العمياء: كم من مرة اخبرت احدهم بنجاح حققته بعد تعب او نتيجة وصلت لها بعد جهد منك وارتسمت على وجههم علامات الحزن و ابتسامة غير صادقة، أولئك الذين تعمي الغيرة ابصارهم فيحاولون ان يبعدوك عن النجاح ويكون كل همهم ان تبقى معهم في نفس المرتبة وان لا ترتفع ولا تتغير احوالك.

4.     الأشخاص الكسولين: لقد صادفت العديد من الأشخاص الذين يملكون الكثير من الاحلام ولكن بدون همة ولا نية لتحقيقها، فتجدهم بارعين في اختلاق الاعذار والأسباب لعدم تحقيق شيء وان كان صغيراً وتراهم ينظرون للنجاح كأنه امراً صعب التحقيق.

5.     الأشخاص الاتكاليين: أولئك الأشخاص الذين يعيشون كالعلقة الضارة التي تمتص غذاء وروح غيرها فتراهم حولك عند حاجتهم لك ويختفون بمجرد اخذها وانتهائها وتفتقدهم عند حاجتك او المواقف الصعبة، لا تقع في مصيدة هؤلاء ولا تحاول ان تكون الأفضل في مثل هذه الحالات اذ ان تأثيرهم سيء جداً فالعلقة او الكائن الطفيلي مستعد ان ينهي على ضحيته كي يعيش فلا يشبع ولا حد لطمعه ولا يفكر بغيره ولا مصالحهم. 


وكل واحد من هؤلاء قادر على تدمير حياتنا فاختيار الأشخاص الملائمين ضمن دائرة معارفنا قد يكون عاملاً مهماً في تغيير مسار الأمور ومجريات الحياة، ادركت ذلك في وقتٍ مبكر واكتشفت انني غير مسؤولة عن مشاعر من حولي وظروفهم وان اللطف لا يعني ان اغرق في مشاكل غيري او ان تصبح حياتي انعكاساً لحياتهم. فالقليل من الأنانية وحب الذات مطلوباً دائماً كي نستطيع تحقيق اهدافنا.  


التعليقات

Abu Nayf ١١ آب ٢٠٢٠

ابدعت شكرا

Mariam Radwan
Mariam Radwan ١ آب ٢٠٢٠

الموضوع مُلهم ومهم جداً جداً👌؛وإذا الأشخاص دي هتسببلي اذي أو مشاكل لنفسيتي أو لحياتي فقليل من الأنانيه فعلاً علشان نعيش حياتنا في هدوء👐✨👌🌼

Mariam M Jalajel ٣١ تموز ٢٠٢٠

في بداية الامر لازم نساعدهم بس ازا الموضوع صار يعكس على حياتي سلباً لا يفضل الابتعاد والتخلص من وجودهم

Isra'a Harasees
Isra'a Harasees ٣١ تموز ٢٠٢٠

برأيي لازم نساعدهم ليتغيروا للأفضل بس اذا وصلنا لمرحله معهم انهم صاروا يأثروا ع نفسياتنا وعطانا هون لازم نبعد

Dema Jamal ٣١ تموز ٢٠٢٠

برأيي بضل مع الشخص بس مش عطول بحاول اغير فيه بطريقة مباشرة او غير مباشرة حسب العلاقة الي بتربطني بالشخص اكيد
تغير هيني ضليت معه ما تغير بنسحب شوي شوي
لانه بفترة من الفترات الا ما نكون احنا اشخاص متشائمين مثلًا او اشخاص كسولين... نتيجة ظروف
ف انا بحاول افهم ظروف الشخص الي خلته هيك اطلعه من هاي الحالة وبناءًا ع استجابته بقرر ❤️

Only nura ٣١ تموز ٢٠٢٠

بوجهة نظري الكل بيستحق فرصة
انا بتذكر كيف كانت شخصيتي زمان متشائمة دايما ما بشوف اي شي حلو بحياتي الصراحة
بس مروا علي صاحبات من فترة و مو بعيدة ابدا بفترة كتير قصيرة كل حياتي تغيرت بسببهم
كلشي صرت شوفو غير و الحمد لله ممكن احكي انو شو ما يصير معي بضل مبسوطة اكتر من ما كنت بأي يوم قبل هيك بحياتي
الصراحة الناس الي هيك او الناس الي همة زي ما كنت انا بحاجة لالنا و كتيير كمان
صعب الواحد يتغير لما ما يلاقي حدا يدعمه ايش ما كان و كيف ما كان، هاي الناس ما بتكون انخلقت هيك، بس بيكونو مروا بظروف او ممكن مجرد حياة مختلفة عن الباقيين
انا معكم انو الكل بيمر بظروف صعبة بس احنا بحياة دنيا و مو كلشي عادل هون، في ناس ممكن تلاقي دعم بينما ناس لا، و اكيد الله عادل و بالاخر حيعوضهم شو ما صار،بس ما منعرف متا حيصير هالشي
ممكن انا من تقريبا سنة تعرفت عصاحباتي و حرفيا كل حياتي تغيرت بالكامل، بس ممكن بنات قدي الله ييسرلهم ناس تدعمهم بعد سنين مو بالذات هلأ
فاحنا لازم قد ما نحاول نكون من هالناس، لهيك ربنا حكالنا الامر بالمعروف و النهي عن المنكر، لهيك حكالنا نتصدق للفقرا، لنساعد الناس بالشي الي هي بحاجتو، و هاي الناس بيكونو بحاجة لحدا متلنا ييجي يساعدهم ليغيرو حياتهم
ما لازم نتركهم، و دايما نتذكر انو اي شي منيح منعمله للناس ربنا مستحيل يضيعلنا اياه و كله عقد تعبنا
طبعا كل الناس عندها قدرات بالتحمل و خاصة لما يكون الحكي عن ناس تانية، انا مع المقال بفكرة اذا الواحد انأذا و ما عاد يتحمل الي حواليه يبعد عنهم، بس لأي حدا عم يقرأ و لكل الناس ابدا ابدا ابدا ما تتخلو عن هالناس اذا فيكم طاقة
ممكن اه رح نتعب لنساعدهم بس اكيد ربنا هيساعدنا و ما حيخسرنا شي، و احنا بالاخر هاد المطلوب منا بالدنيا انو نرضي ربنا، اما اذا حاولتو و اعطيتوهم فرص عقد طاقتكو و ما عاد فيها صح ابعدو بس تذكروهم بدعائكم دايما انو ربنا يقدر حدا على مساعدتهم و زي ما منتذلل و منخضع و منطلب من ربنا المساعدة نطلبلهم همة المساعدة كمان
و هاد رأيي انا ممكن مو الكل مقتنع بالفكرة بس دايما تذكرو انو كلنا بشر و كلنا منستاهل المساعدة و لو بالدعاء
@_onlynura

Nadeen Alassaf ٣١ تموز ٢٠٢٠

انا بدي احكي من منظور علمي وبالتحديد من مجالي أخصائية نقسية، اولا هدول الأشخاص هما بحاجة لمساعدة مش نبعد عنهم لييه؟ بسبب عدم معرفتهم وقلة وعيهم بتصرفات يلي عم بتصرفوها ...خلينا نيجي على نمط اول يلي هو المثالي بعلم النفس الشخص المثالي شخص بفكر بالأمور يا أبيض او اسود يا نجاح او رسوب هذا شخص بكون نمط تفكيره هيك ما بكون عارف واعي انه اشي عم بعمله غلط بشوف الامور اذا ما حصلت مثل ما بده على انها كارثية .
نمط الثاني هو الاتكالي الشخص الاتكالي هو شخص كان للاسف متربي من الطفولة على عدم استقلالية و حماية زائدة من قبل اهله يعني بعملوا عنه كل اشي بيتخدوا قرارته وبعطوه الحل دايما مش بأيده يلي وصل فيه .
النمط الثالث الشخص الكسول شخص كسول مش بضرورة يكون كسول يمكن هو يكون فاقد المتعة ليمارس اي نشاط كان يمارسه او يحبه بصير يلجأ للوحدة والعزلة عن ناس وهاد نوع لازم نهتم فيه اكثر مش نبعد لحتى نساعدهم لانه ممكن يكون عرض من اعراض الاكتئاب .
اما نمط رابع الاشخاص السلبيين هدول الاشخاص برضه بيكونوا متربين من اهاليهم على سلبية ونقد دائم الهم وع شخصيتهم وشو ما يعملوا اشي ايجابي بنتقدوهم عليه وما بكون في اي دعم الهم ف بتصير هاي انتقادات ل مكبوتات داخلية بسقطها على غيره .
اخر نمط الغيور دائما بحكي انه ما بجوز نقارن بين شخصين اذا بدنا نقارن منقارن سلوكين او موقفين لانه مقارنة سواء كان طفل او راشد رح تخلق نوع من الغيرة و الكراهية للشخص يلي عم بتقارنه فيه ورح تنمي عنده عقدة النقص .
Instagram Nadeen Alassaf

Ameera Sleem ٣١ تموز ٢٠٢٠

برأي قصة انو أتخلص من هالشخص او اخليه بحياتي بتعتمد على الشخص نفسه ومدى قوة علاقتي فيه .. بالإضافة لقدرتي على تحمل هاي الصفة ..
يعني شخص بيعنيلي كتير وفيو صفة سلبية بقدر أتعايش معها .. هون ما في مشكلة
شخص علاقتي فيه كانت لظرف معين وعندو صفة سلبية بتشكل خط ٱجمر عندي .. هون انو نحد علاقتنا مع هاد الشخص للمنمم بيكون الحل الأمثل

Leen Al-Qudah
Leen Al-Qudah ٣١ تموز ٢٠٢٠

@lin.kh.qud
أنا أؤمن بالتغيير؛ ولو كان بطيئًا، فالإنسان بإرادته الحرة يصنع الفارق..
برأيي: أن نكون إيجابيين ونساعد في نهضة إنسان ونشله من هذا النطاق، لكن من غير أن يكون هذا البناء هدمًا من جهة أخرى؛ أي بعيدًا عن التأثير السلبي لذواتنا فكل شيء بمقدار والأمور بالحكمة تؤتى أُكلها، (الأمور بالموازنة).
قد تكون الغيرة في بعض الأحيان دافعًا بتحفيز دواخل الإنسان وهنا تكون إيجابية في حال لا تضر.
وفي حال أخذت الأمور مجرًى آخر (المفعول العكسي)، هنا نبتعد بعد أن منحنا الفرص، وتقع المسؤولية الأكبر على عاتق هذا الشخص وتسليمه زمام الأمور فإن شاء ارتقى بنفسه.
أي بمعنى هو أُعطي طرف الخيط فليكمل المسير..

lin.kh.qud

Nadia Alhaj ٣١ تموز ٢٠٢٠

انا عندي صديقة منذ ثمان سنوات، لم تترك احد في العمل الا و تشاجرت معه، كانت دائما تقول لي انني لل اخذ حقي من الناس و اقول لها هن فكرة التسامح فترد علي ان التسامح لا يعني ان تكون' اهبل'
تعتقدني ' بلهاء' بنظرها و لكني اعتبرني سياسية في التعامل في الامور .... كانت الكثير من مشاجراتها لاجلي... كنت انصدم من تعاملها بهذه الطريقة باسم ' الدفاع عن النفس' و ' الساكت عن الحق شيطان اخرس' في المقابل لنا موقف ' كصديقات' جميلة ... اتعبتني كثيرا و لكن مواقفها الكثيرة معي تمنعني من ان ابتعد عنها... و انا دائمًا استخير في علاقتي معها لانني فعلا تعبت من كثرة الجدل منها... و مؤخرا اتخذت قرار ان اقول لها ' نعم' لاي شيء و لكن سأفعل ما اراه 'انا' مناسب لي