هل تابعت المؤثرين فالتنمية الذاتية، هل تثق بمؤهلاتهم؟ هل ركبت موجة التحفيز؟ ليس كل ما تراه حقيقة، فكر مرة اخرى!

لا وجود لمجتمع طوباوي (يوتوبيا) بقدر ما يسعى الناس لتحقيقه. من الصعب التفكير في أن نفس الأشخاص ، الذين يهتفون لك ، سيقفون على الهامش ويراقبون سقوطك من النعيم، ولكن حتى ذلك الحين ، سوف يقومون ببنائك و حشو عقلك المخدر بالسرد الرواقي."يمكنك فعل ذلك ، إذا ركزت عقلك عليه" ، "إذا كنت تستطيع أن تحلم به ، يمكنك أن تفعله" ، هي شعارات تسمعها وتراها كل يوم.خلقت وسائل التواصل الاجتماعي الوسيلة المثالية لتوسيع ونمو حركة التمكين الذاتية المستمدة من جوهر تعاليم الرواقية. غالبًا ما نرى المؤثرين ينشرون صورًا قبل وبعد ، لكننا نفتقد الصورة في المنتصف التي تمثل الصراع ، مما جعلنا نفقد احترامنا للألم الذي نمر به للوصول إلى تلك النتيجة. رسالة الإصلاح السريع هذه خطيرة لأن الناس يلجؤون إلى إخفاء الرحلة للحصول على نتائج سريعة... إذا كانت بشرتك سيئة بدلًا من البحث عن العلاج ، لم لا تضعي مكياجًا عليها ، أو الأفضل من ذلك ، أن تضعي (فلتر) ، اذا اكتسبت بعض الوزن ، الامر سهل فقط استخدام الفوتوشوب ، لو كنت تكافح في حياتك ، فقط زيف و ادعي النجاح ، و الأكثر خطورة من هذه الأمثلة: أنت حزين ومكتئب، زيف ابتسامة وكن إيجابيًا. لقد اعتدنا على تجاهل المشكلات الصحية الأساسية وإنكار طبيعتنا ، وأننا معيبون وأن الحياة ستلقي علينا دائمًا بالتحديات ، لذلك بطريقة ما ، نحن جميعًا نكافح بطريقة أو بأخرى.نخفي آلامنا وعيوبنا ولدينا توقعات غير واقعية في الحياة ، لأن هذا كل ما نراه حولنا. كل هؤلاء المؤثرين إيجابيون وسعداء ومبتسمون لذا لا بد أن "السر" يعمل ، و مؤكد ان "تجلي الأفكار الإيجابية" حقيقة، وإذا لم ينجح مسعاك عند تطبيق تلك القوانين فأنت المشكلة ؛ لا بد أنك لم تؤمن بما يكفي ، كيف تجرؤ على التشكيك في القوة الإلهية للإيجابية؟سوزان ديفيد أخصائية نفسية أوضحت لماذا من السام أن تكون إيجابيًا طوال الوقت ، حتى أنها لاحظت الضرر الناجم عن استبداد الإيجابية ، وكيف امسينا كمجتمع بشكل جماعي  ننسى كيفية التعامل مع عواطفنا بشكل صحيح، و نلجأ لدفعها و العيش في حالة إنكار دائمة.ما يجعل الموقف أكثر سوءًا هو أننا نأخذ هذا الدافع والنصيحة في الغالب من أشخاص ليسوا خبراء أو مدربين على التعامل مع النفس البشرية والتعليم المهني الوحيد الذي حصلوا عليه كـ "مدربي الحياة" هو الخبرة في المبيعات والتسويق ، وكيفية تطوير برنامج يجذب المستهلك وبيعه.هذا لا يعني أن الرسالة الكامنة وراء تطوير الذات خاطئة تمامًا. لكن يجب أن يكون الناس على دراية بما ينفذه في حياتهم وأن يطلبوا المساعدة من خبراء حقيقيين عند الحاجة.بعض أعظم النصائح التي تلقيتها شخصيًا كانت من كتب تطوير الذات. على سبيل المثال ، أوضح آدم جرانت في كتابه (النسخ الأصلية) كيف أن معظم رواد الأعمال على الرغم من معرفتهم العامة لا يخاطرون إلى الحد الأقصى كما يدعي أصحاب التنمية الذاتية ، موضحًا أن ما فعلة بيل جيتس الشهير بترك جامعة هارفارد لبدء Microsoft ، لم يكن عملاً تمردًيا تلقائيًا. بل كانت خطة مدروسة جيدًا ؛ باع برنامجه وانتظر لمدة عام قبل أن يتقدم بطلب إيقاف الدراسة ، وهو ما وافقت عليه الجامعة ، بينما كانت أسرته فاحشة الثراء تدعمه ماليًا.هذا ليس المرجع الوحيد الذي يمكنك أن تجده حول هذا الموضوع ، سأقتبس من أحد أشهر الكتاب في جيلنا ، مارك مانسون- (فن اللامبالاة) "الكثير من عالم حركات تطوير الذات يقوم على الترويج لنجاحات الناس بدلاً من حل المشكلات المشروعة. يعلمك العديد من معلمو المساعدة الذاتية أشكالًا جديدة من الإنكار ويضخونك بتمارين تشعر بالرضا على المدى القصير ، مع تجاهل المشكلة الأساسية. تذكر ، لا أحد فعلا سعيد يقف أمام المرآة ويقول لنفسه إنه سعيد ".ومن كتبي المفضلة التي تتحدث بإسهاب عن أعمال "المساعدة الذاتية" ومخاطرها هو كتاب "خدعة" لستيف ساليرنو. يتحدث عن الدور الضار الذي لعبته حركة المساعدة الذاتية في تدمير أمريكا.الآن في الشرق الأوسط ينمو سوق تطوير الذات بسرعة ، و ينصب الكثير من مدربين الحياة من جميع أنحاء العالم ، لكن النوع الأكثر خطورة هم المدربون المحليون ، لأنهم يطبقون نفس تقنيات المبيعات والتسويق وخلطها بشكل كارثي مع الروحانيات والدين مما أحدث شرخا في أخلاق الناس وعلم النفس.تؤثر هذه الحركة السائدة غير العلمية في الغالب على أكثر أفراد المجتمع ضعفاً ، وهم الشباب الذين يبحثون عن الإرشاد ونماذج يحتذى بها ؛ في الحالات القصوى ، يتحولون إلى متعصبين راديكاليين يدافعون عن أيديولوجية المرشد ، لا سيما مع نقص التوجيه أو التأثير من الخبراء الحقيقيين في هذا المجال.أهم ما يمكن استخلاصه من هذه المقالة هو أن تكون متيقظًا ، وألا تخدر نفسك بناءً على بعض نصائح المؤثرين، وعندما تتابع متحدثًا تحفيزيًا ، تحقق دائمًا من خلفيته وتعليمه وفكر ، هل هم أفضل شخص لتقديم النصيحة حول هذا الموضوع؟لا تهمل تصفية المعلومات التي تدور في ذهنك ، خذ الصالح ، واترك المعلومات غير المنطقية التي تتعارض مع غرائزك.


التعليقات

Doaa Khattab ١٩ تشرين أول ٢٠٢٠

ابدعتي جزاكي الله خيرا

Aymane Oscar ١١ تشرين أول ٢٠٢٠

واو

شهاب الدين جلال
شهاب الدين جلال ٩ تشرين أول ٢٠٢٠

خذ الصالح، واترك غير ذلك. ولا تسلم عقلك لغيرك.
بوركت أناملك، مقال ملهم!