هل مشاعر أطفالنا مهمه؟وكيف نتعامل معها؟هل نقلل من أهميتها دون قصد؟ وما تأثير ذلك على سلوك أطفالنا؟

المشاعر هي هدية من الله عز وجل لنا فهي تحمل رسالة معينة والمشاعر تجعلنا أصحاء أذا ماعبرنا عنها بطريقة صحيحه .

مثلا رسالة الغضب تخبرنا ان هناك حدث ما خالف توقعاتنا او حدث ادى الى انتهاك حقوقنا والخوف يحمل رسالة ان هناك شيء يهدد بقائنا وهكذا مع باقي المشاعر.

ويتم التعبير عن هذه المشاعر من خلال السلوكيات فمثلا الأنسان الخائف نجده يهرب أو يقاتل.

الطفل يولد كامل المشاعر لكنه قليل الخبرات في طريقه التعبير عنها مما يؤدي الى سلوكياته الغير مقبوله احيانا عند الاهل.

وكتم مشاعر الطفل لا يجعلها تختفي فهي تخرج بطريقه غير صحيه وممكن تأثير كبتها يصل الى طوال العمر .

دائما ضع نفسك مكان طفلك،هل تحب عندما تغضب أو تحزن أن يقلل أحدهم من مشاعرك فيغير الموضوع أو يقلل من أهميته أو يبدأ يعطيك النصائح والتوجيهات قبل أن تهدأ؟


بأختصار لما سبق مشاعر أطفالنا مهمه جدا والأهم أن نتعلم كيف نتعامل معها وذلك من خلال أن 

نتعاطف مع مشاعرهم ونتقبلها ولانقلل من اهميتها ابدا فأغلب الأحيان وبدون وعي من الأهل يقللون من اهميه مشاعر أطفالهم مثل الخوف والحزن والغضب.


مثال طفل حزين بسبب كسر لعبته فبدلا من ان نقول له عادي لا تبكي، أنت كبير، نتقبل مشاعره، ونتعاطف معه فنقول له انت حزين لأن لعبتك انكسرت، معك الحق، وبعد ان يهدأ نفكر معه بحل ممكن نصلحها او ممكن يجمع من مصروفه ويشتري غيرها.

مثال اخر طفل يخاف من الظلام ،فبدلا من القول له لا يوجد مايخيف، نتقبل مشاعره ،ونتعاطف معه ونقول له انا افهم انك تخاف من الظلام ،فأنا ايضا كنت اخاف منه وانا صغير وبعد ان يهدأ ،ابدأ اواجه معه المخاوف بالتدريج.


فهم مشاعر أطفالنا وتقبلها تجعلهم أقوياء نفسيا وأذكياء عاطفيا.

 



إقرأ المزيد من تدوينات سعاد عادل العيد

تدوينات ذات صلة