كيف إستطاعت شركة تكلّم ألاردنية إيجاد حل لمشكلة التلعثم

بناءاً على إحصائية مقدمة من منظمة الملعثمين، هنالك أكثر من 70 مليون شخص حول العالم يعانون من مشكلة التلعثم، هذه المشكلة التي تتعدى إضطراب التواصل لتؤثر على حياة الأطفال والبالغين وتسبب لهم القلق في حياتهم العامة.

تكلّم هي شركة أردنية ناشئة، وصلت الى نهائيات مسابقة MIT و قد وجدت حلاً لمشكلة التلعثم بإستخدام الذكاء الإصطناعي وإنترنت الأشياء وتطوير البرامج الإلكترونية.

إبتداءاً من مايو 2018 الى أن وصلنا الى ال 31 من كانون الأول لعام 2020، إستطاعت شركة تكلّم تطوير تطبيق ذكي بالإضافة الى جهاز متخصص يساعد الأشخاص على حل مشكلة التلعثم (التأتأة).

 

علاج التلعثم والرقمنة

حسناً، كيف إستطاعت تكلّم تحسين الطلاقة في الكلام؟ في البداية يتكون جهاز تكلّم من سماعة داخلية وجهاز خارجي يحتوي على مايكروفون يساعد على إلتقاط صوت المريض وإعادته له بنفس الوقت في عملية تسمي تأثير الكورال، بكل إختصار تساعد هذه العملية على التحدث بطلاقة حيث تسمح للمريض سماع الأصوات الصحيحة حين التكلّم، وبعد تدريب أكثر يستطيعون التحدث بطلاقة أكبر.

تكلّم لا تساعد فقط المرضى، بل إنها تساعد أخصائيين النطق أيضاً. في الحقيقة، تكلّم هو الجهاز الأول في العالم العربي الذي يقوم بإستغلال مقدار شدة التلعثم وهو ما يعتمد عليه الأخصائيون للوصول الى دقة عالية في فحوصاتهم، بدلاً من إستخدام الطرق التقليدية الورقية في تقييمهم، سيستطيع الأخصائيين الوصول لكل مرضاهم وتقاييمهم ليتابعوا مدى تحسنهم من خلال إستخدامهم لجهاز تكلّم، بمعنى آخر تكلّم سيساعد الأخصائيين على تبسيط عملهم وبطريقة مريحة للغاية.

 

الذكاء الإصطناعي لعلاج مشاكل النطق

أحد أهم خصائص نموذج الذكاء الإصطناعي المقدم من شركة تكلّم هو أنهم سيكونوا قادرين على ملاحظة نتائج جهازهم وطلاقة الكلام لمرضاهم، وكما يقول المؤسس عبدالله الفارس “جهاز تكلّم سيتعلم منّك ومن مدى تحسنك وسيعمل بناءاً على ذلك“. من خلال كل هذا المرضى سيكونوا قادرين على متابعة تحسنهم وتطور حالتهم، ومع تكلّم سيستطيع المتلعثمون التدرب على تحسين طلاقتهم دون الحاجة لإنتظار موعد زيارتهم القادمة لأخصائيي النطق.



تدوينات من تصنيف ريادة الأعمال

تدوينات ذات صلة