عن الخوف وما يمنعنا من فعله من تقدم فى الحياة، والتغيير، لذلك جئت لكى أتحدث عن وصف بسيط للخوف وهو أنه طعنة تأتي من أقرب الناس إليك

الخوف ما هو إلا شعور وهمى يجتاحنا جميعا، وأطلقت عليه كلمة وهمي لأنه بإمكاننا التحكم فيه قبل فوات الآوان،ولكنه مؤذي بحق فهو مثل الصديق الذى وثقت به ثم طعنك، دون أن تتوقع بأن تلك الطعنة جاءت من أقرب الناس إليك،

فهو يتسلل بداخلك ويخبرك بأنك لن تستطيع القيام بهذا وذاك، ولكن دعني أخبرك بأنك يجب عليك ان تمضي قدما دون الإنصات إليه، هناك عدة أمور تخيفني بشدة، منها  الخوف من الفشل،والتغير المفاجئ. كل هذه الأمور وأكثر تمدني بمشاعر سلبية ، لذا أحاول جاهدة التغلب عليها ومواجهتها والتخلص منها لكي لا أندم على تضييع فرصة مهما كانت صغيرة أواجه خوفي بالقراءة كثيرا فى المجالات التى أخشاها ،وحضور دورات تدريبية 

كما إنني أشاهد أفلام, ومسلسلات من أجل التخفيف من تلك المشاعر السلبية التى يسببها الخوف لى كالتوتر . الخوف هو شعور يسيطر

على الإنسان ويتملكه, وقد يجعله لا يغامر, ويخرج من منطقة الراحة .على الرغم من أنه يجب عليه القيام بذلك .

فماذا سيفعل؟ أتفق جدا مع عبارة أن الشجاعة ليست غياب الخوف بل التغلب عليه،و إذا لم يكن لدى الإنسان ما يخشاه، فأعلم جيدا بإنه لا يحيا جيدا.

  ولذلك فقد وجدت طريقتي في التعامل مع الخوف ألا وهى مواجهته .

 لا يجب علينا أن نتجنب الخوف، بل يجب علينا مواجهته الآن، وأن نتعلم من دروس الماضي هنا تكمن الشجاعة.





سلمى محمد
إقرأ المزيد من تدوينات سلمى محمد

تدوينات ذات صلة