لماذا نحرص على عمل الكبير ونجهل الصغير؟ لماذا نعتبر الكثير مهم والقليل لا فائدة منه؟ العادات الصغيرة هي التي تحدث فروقات كبيرة

تخيل لو طائرة حلّقت من الكويت متّجه الى دولة الامارات  وكانت منحرفة بالاتجاه عدد اقدام بسيط، لا يلحظها قائد الطائرة بسبب قلتها ولكنسوف ينتهي به المطاف في دولة عمان بدل دولة  الامارات.

هذا ما يتحدث به الكاتب جيمس كلير في كتاب العادات الذرية، و ايضا كتاب العادات الصغيرة للكاتب ستيفن كروز، العادات الصغيرة هيالتي تحدث التغيير الكبير، تخيل معي انك اضفت ١٪ باليوم لجانب من جوانب حياتك، سوف تنتهي السنة وانت قد اضفت ٣٦٥٪ بمعنىانك سوف تصبح انسان مختلف بمجرد تغيير ١٪ من يومك.

كذلك العادات السلبية التي قد تحدث تغيير سلبي في حياتك…. 

نحن كبشر نبحث عن المعجزة والتغيير الكبير الذي سيحدث حتى يغير حياتنا، ونجهل ان التغيير لا يحدث بكبائر الامور، التغيير يحدث فيصغائرها، من امس بدأت تحدي مع ذاتي ان اكتب بشكل يومي، هل تعلم لو انني استمريت في هذه العادة التي لا تأخذ مني سوى ٥-١٠دقائق في اليوم سوف تنتهي السنة وانا قد كتبت كتابا يتألف من ٣٦٥ صفحة، ولو قرأ كل مقالة شخصان فقط، فأنا قد سعدت ٧٣٠ شخصفي شيء او جانب ما، هذه هي الحياة تفاصيل صغيرة تغيّر المجرى، ملعقة ملح اضافية في الطعام تجعلك ترمي الطعام ولا تتقبل اكله،قطرات ماء تعمل ثقب في الحديد.

سؤالي لك اليوم ماهي الثلاث جوانب المهمة التي سوف تضيف لها عادة ذريّة “جدًا صغيرة” وتستمر فيها بشكل يومي؟ 



اجب على سؤالي وأبدأ صديقي 



عبدالعزيز العبيد

قالو عن عبدالعزيز

شخصية مميزة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، له أكثر من عمل تطوعي، مبدع في عمله، يعشق تطوير نفسه ومساعدة الآخرين على تطويرأنفسهم، لا يعمل إلا بإتقان وينقل العمل لشيء مميز وكبير ، يرى أن القيادة أن يكون القائد بمستوى مساعدينه وليس مرؤوساً عليهم. مدربمعتمد بتخطيط الحياة والوعي و ترانسيرفنج الواقع 

له بصمة خاصة فيه.

— نور الزعابي



التعليقات

Mohammad Algholani ٣٠ اذار ٢٠٢١

كل الذي تعانيه أن يومنا يمر دون إراه مننا فمثلاً عندما أكون بالسرير أعزم نيتي لفعل أشبال اليوم التالي ولكن عندما أعود السرير اليوم التالي أكتشف أن كل الذي خططت له بالمختصر كل الذي أخططه بليل أنسيه الصباح

لوتس الزعبي ٩ اذار ٢٠٢١

منور