لماذا بعض الأشخاص يمتلكون أكثر من وجه و لماذا يتحولون من أقرب الأصدقاء إلى أشد الأعداء .هل كانوا بارعين فى المكر و الخداع أم نحن من أخطأ فى حقهم.



لقد واجهنا جميعا أشخاص ذو أكثر من وجه من وقت لأخر فى حياتنا. كانوا يبتسمون فى وجهنا و يتصرفون معنا كأصدقاء حقيقين و كنا نثق فيهم ثقة بلا حدود و نكتشف بعد ذلك أنهم من طعنونا بسكينا فى ظهرنا و كانوا بارعين فى الخداع و الكذب طوال هذة الفترة. و كانوا ينشروا الأكاذيب حولنا.


من الصعب جدآ التعامل مع الأشخاص ذو الوجوه المختلفة لأنهم لن يعبروا عن ارأهم الحقيقية فى وجهك بل سيتحدثون من خلفك.


هؤلاء الأشخاص يريدون أن يكونوا مثلك لكنهم لم يفعلوا أى مجهود كى يصبحوا مثلك فالحقد و الغيرة سيجعلهم يستخدموا كل أساليب الخداع و المكر حتى يدمروا حياتك كى لا تصبح أفضل منهم .


دائمآ سيعطون وعودا لا يقومون بها و الغيرة ستجعلهم يتواجدون معك عندما يكون ذلك مناسب لهم و لكنهم لن يفعلوا شيئا حقيقيا من أجلك لأنهم دائمآ يشعرون أنهم فى منافسة معك و نجاحك هو تهديد لهم لأنهم لن يقبلوا فكرة أن يكونوا أقل منك . لن يستمعوا لك عندما تتحدث لهم و لن يهتموا بمشاعرك و دائمآ سيتظاهرون بأنهم سعداء من نجاحك و أنهم مثاليون و يتمنوا السعادة و النجاح لكل الناس لكن بداخلهم عكس ذلك تماما .فهم أنانيون جدآ لن تجدهم بجوارك فى المواقف الصعبة إلا لو هيستفيدوا منك فمصلحتهم أولا و دائمآ يكونوا كاذبين يتحدثون عنك بسوء من خلفك و يختلقوا قصصا غير حقيقية عنك لجذب الناس و التقليل من شأنك و من نجاحك.


سيتلاعبون بمشاعرك و عقلك كى ينجحوا فى خداعك و السيطرة عليك كى تسير الأمور فى الطريق الذى يريدونه لك و هو الفشل و الدمار. يحاولون دائمآ التظاهر بإرضاء الجميع لكنهم يهتمون فقط بالأشخاص ذو القوة و الشهرة و السلطة و دائمآ يتباهون بأشياء لا يملكونها كأنهم اغنياء او يعيشون حياة الرفاهية و حب عمل الخير و نشر أعمالهم الخيرية حتى لو كلفهم ذلك سرقة صور ليست لهم لنشرها على مواقع التواصل الإجتماعي حتى يصدقهم الناس و يعطيهم إنطباع بأنهم ناس خيرين و نواياهم عكس ذلك تماما.


تعاملت مع أشخاص يملكون أكثر من وجه و سببوا لى جرح كبير لكني تعلمت منه كثيرا . أشخاص كنت أظنهم أصدقاء و مقربين لى .كانوا يتظاهرون بحبهم و إهتمامهم لى و قضيت معهم فترات كبيرة و كنت أحبهم من كل قلبى و أثق فيهم ثقة بلا حدود و فعلت من أجلهم الكثير و عندما تعرضت لمرض خطير و فقدت أشياء كثيرة رأيت الوجه الأخر الذى كنت لا أعرفه و هو الخداع و الكذب و الخيانة و إختلاق قصص وهمية و أدركت أن عندما أكون قويا مرة أخرى سيكونوا حولى مرة أخرى و أنهم كانوا فقط بجوارى ليس من أجلى بل من أجل مصلحتهم الشخصية. فى هذة الأوقات قررت أن يكون عندى كلب لأنى رأيت فيه الإخلاص و الحب بدون مصلحة أو كذب لأنه لا يجيد التمثيل و لا الخداع من أجل مصلحته و عرفت المقربين لى المخلصين الذين يملكون وجه واحد فقط و أبتعدت عن الوجوه المزيفة.


أعلم جيدا أن وجود الأشخاص المزيفة فى حياتك يجعلك تشعر بالغضب الشديد. يمكنك أن تحول الغضب من شعور سئ إلى أن يكون حليفك و يجعلك تتخلص من كل السلبيات و بناء حلول إيجابية.


الأشخاص المزيفين أسوأ و أخطر من أعدائك فيجب إبعادهم من حياتك.


أبتعد عنهم و خذ مسافة منهم فإذا كانوا أصدقائك فى العمل و لا تستطيع إبعادهم عنك فلا تطرح عليهم الأسئلة و لا تمنحهم الإهتمام الذى يريدونه و إذا بدأوا فى التحدث على الأخرين أمامك بشكل سلبى فأخبرهم بأن هذة المحادثات لا تثير إهتمامك و عندما سيفشلوا فى جذب إهتمامك و الحصول على ما يريدونه منك سيبتعدون عنك.


و أعلم جيدآ أن تصرفاتهم لا تتعلق بك فإنهم يحاولون إثبات شئ غير حقيقى عنهم للآخرين و ذكر نفسك بأنهم لا يكذبون عليك بل يكذبون على أنفسهم و أنهم يعانون كثيرا فى حياتهم و عندما سيفشلون فى إثبات كذبهم سيبتعدون عنك و سيحاولون إستفزازك فكن مستعدا لبعض ردود الفعل العكسية لأنهم مثل الأشخاص النرجسين فلا يمكنك إصلاح الأشخاص المزيفة. و إذا طعنوك فى ظهرك فيمكنك أن تواجهم و لكن ليس أمام الناس بل لوحدهم و قل لهم انا ما فعلوه خطأ كبير و عليهم التوقف عن ذلك فإذا حاولت أن تساعدهم للتعرف على سلوكهم و لم يعترفون به أو يبذلوا مجهودآ لتغيره فمن الأفضل تجاهلهم و البعد عنهم. حاول أن تكون إجتماعي فى بعض الأوقات فهذا سيساعدك على إكتشاف الأشخاص المزيفة و أن تعرف أعدائك لأنك ستكسب بعض الأصدقاء الذين سيكشفون لك بعض الأشخاص الوهمين. لا تخبر أحد من هولاء الأشخاص المزيفة أسرارك لأنهم سيستخدموها ضدك. فى أقرب وقت تخلص منهم لأن أستمرارهم فى حياتك سيجعلهم يستمروا فى نشر الأكاذيب حولك.


لا تفعل مثلهم و لا تستخدم أسلوبهم و أستمر فى التقدم و التألق كأن لم يحدث شئ . ليس من واجبك إيقافهم و لكن وظيفتك هى عدم السماح لهم بالتأثير عليك بشكل سلبى.


الأشخاص المزيفون سامون و خطرون أبتعد عنهم.


التعليقات

سهى زيد
سهى زيد ٢٤ شباط ٢٠٢١

رائع بالتوفيق ان شاء الله

Olga ٢٤ شباط ٢٠٢١

Wonderful article!