ماذا تعني حالات الاختبار Test Cases؟


حالات الاختبار(Test Cases) هي مجموعة من الإجراءات التي يتم تنفيذها لإختبار جودة عمل الوظائف الموجودة في برنامج أو موقع، وهي جزء أساسي لانطلاق عملية فحص أي برمجية، تتكون من معلومات يتم إدخالها للقيام بوظيفة معينة كي تحصل على نتائج محددة تمكنك من القرار إذا كانت البرمجية تعمل بشكل صحيح أم لا.

بعض فاحصي النظم (Testers) يجدون عملية كتابة حالات الاختبار (Test Cases) هي عملية مملّة، لكن هذه العملية إذا تمت بشكل جيد سوف تكون ذات قيمة عالية ومرجع لجميع من يعمل في الفريق، مما يزيد من إنتاجية الفريق و الحصول على برمجية ذات جودة عالية.


لماذا نكتب حالات اختبار Test Cases؟


  • تزيد إمكانية تغطية أكبر قدر ممكن من حالات الاختبار (Test Coverage).
  • تمكّن فاحص النظم من التحقق و ضمان شمول جميع متطلبات المستخدم وتوقعاته.
  • تجربة جميع الحالات التي يمكن أن يمر بها المستخدم.
  • إيجاد المشاكل بأسرع وقت.
  • إيجاد مشاكل في تصميم المشروع بوقت مبكّر.
  • مرجع لمعرفة حالات الاختبار التي تم فحص المشروع بها، وتعديلها والإضافة عليها بأي وقت.
  • إمكانية فهم كيفية فحص البرمجية من قبل فاحصين النظم (Testers) المنضمين حديثاً للمشروع.


 

الفرق بين حالة الاختبار Test Case و سيناريوهات الاختبار Test Scenario


سيناريوهات الإختبار هي مجموعة من حالات الاختبار الهدف منها ليس توفير الكثير من التفاصيل المحددة، بل أن يكون موجزا ويوضح الفكرة العامة التي سيتم تفصيلها في حالات الاختبار.


مثال:






كي تحصل على برمجية ذات جودة عالية، ابدأ بكتابة حالات اختبار ذات جودة عالية




سبعة نصائح لكتابة حالة اختبار فعّالة:


1) الوضوح:

يجب أن تكون كتابة حالة الاختبار بلغة بسيطة ويمكن استيعابها من الجميع، وأن تفحص شيء واحد فقط.


2) الدقة:

أن يكون الهدف الأساسي الذي سوف تقوم بفحصه محددا وواضحا.


3) إعادة الاستخدام:

عندما تقوم بكتابة حالة الاختبار، يجب أن لا تنسى انه سيتم إعادة استخدامها، لذا يجب أن تكون حريصا بكتابتها بشكل واضح ودقيق.


4) المراجعة والتعديل:

عندما تنتهي من كتابة حالة الاختبار يجب أن تقوم بمراجعتها بنظرة فاحص النظم ( Tester) الذي سيقوم بتنفيذها، وأن تتأكد بأنها تكون واضحة ويمكن استيعابها للجميع، وأن تقوم بتعديلها إذا احتاج الأمر.


5) مراعاة تجربة المستخدم:

عندما تقوم بكتابة حالة الاختبار يجب أن تكون احتياجات العميل من البرمجية في ذهنك دائما، والتأكد من أن النتائج المتوقعة تخدم ما يريد من أجل الوصول إلى أفضل تجربة مستخدم ممكنة.


6) الشمولية:

يجب أن تكون حالات الاختبار التي قمت بكتابتها قد شملت جميع متطلبات البرمجية 100%.


7) التنظيم:

لا بيد أن يكون هناك نموذج ثابت لكتابة حالة الاختبار ومكان يتم جمعها فيه بشكل منظم ومنفصل لكل برمجية، وهناك برامج عديدة تقوم بتنظيم هذه العملية تجدها هنا.



عناصر حالات الاختبار (Test Cases)


  • رقم حالة الاختبار.
  • عنوان حالة الاختبار.
  • الشروط المسبقة لتنفيذ حالة الاختبار.
  • الخطوات اللازم اتباعها لتنفيذ حالة الاختبار
  • النتائج المتوقع الحصول عليها.
  • النتائج التي تم الحصول عليها.
  • النتيجة الكلية.


الصورة التالية تظهر بها جميع عناصر حالة الإختبار:




كتابة حالات الاختبار سوف تضعك في مكان المستخدم، مما يبني لديك معرفة جيدة بما يقوم به المستخدم وما يود أن يقوم به، هذه المعرفة يكون لها الأثر الكبير في عملية تصميم البرمجية وتطويرها، حيث أن خلال كتابتك لحالات الاختبار ستجد فجوات وأماكن يمكن تطويرها، وأخرى يمكن الاستغناء عنها مما ينتج عنه برمجية ذات جودة عالية وقبل وصولها المستخدم.


 حالات الاختبار Test Cases تعد مرجع لمعرفة كيفية عمل البرمجية والنتائج المتوقعة من كل وظيفة، مما يجعل جميع الفريق قادر على أن يتعلم منها، لذا تعلّم كيفية كتابة حالات اختبار يكون لها الأثر الكبير للحصول على برمجية ذات جودة عالية وخالية من أي مشاكل.


ألهمتني؟

التعليقات