للكتب سحر عظيم؛ فهي قادرة على أخذنا ونحن في قلب غرفنا إلى عوالم لم نكتشفها من قبل، قادرة على أن تسحبنا نحو حياة خياليّة تمنينا كثيراً أن نعيشها؛ فللكتب قدرةٌ عجيبة على إدخالك إلى عالم علاء الدين، أو أدخالك إلى مدرسة السحر في رواية هاري بوتر، وتجعلك قادراً على دخول عالم نارنيا الجميل عن طريق خزانتك الصغيرة، وكم هو ممتع أن يصفك من حولك بالمجنون وهم لا يدركون روعة الجنون الذي عشته في تلك اللحظات، والأهم من هذا كلّه قدرة الكتب على تغيير حياتك؛ إن أدركت الحكمة الموجودة بين ثناياها، وهذا ما استطاعت فعله قبل مدّة ليس ببعيدة الكاتبة إليزابيث جيلبرت، عندما نشرت كتابها الأفضل في تاريخ الحركة النسويّة نحو التحرّر، والبحث عن الذات؛ كتاب طعام، صلاة، حب (امرأة تبحث عن كل شيء) بالإنجليزيّة (Eat..Pray..Love) وهذا المتاب يعتبر من أفضل كتب السير الذاتية، والتي حققت نجاحاً باهراً ونسبة مبيعات عالية جداً عى مستوى العالم ..


ويصف هذا الكتاب رحلة امرأة كانت عن حياتها  تدورحول محور واحد فقط ؛ وهو وجود رجلٍ في حياتها، ولم تعطِ يوماً المجال لاكتشاف ذاتها، لمعرفة قدراتها المكنونة، للسفر وحدها، والتعرّف على الثقافات المختلفة، لمعاصرة الفشل، والنجاح، وخوض التجارب المفرحة، والمؤلمة قبل أن تجد الشخص الأنسب ليكمل معها طريقها.


وهذا ما فعلت الكاتبة، استطاعت أن تتقن سياسة التخلّي عن الشيء الذي كانت تخشى فقدانه طيلة حياتها، ألا وهو الرجل، وانطلقت في مسيرة البحث عن نفسها، وعن التوازن في الحياة؛ فتناولت كل ما ترغب من طعام، وبحثَت عن الله إلى أن وجدت الطريق إليه، ثمّ بدأت مرحلة البحث عن روحها،واستعادة ما فُقِد منها، ووجدت الحب.


واليوم أوجه رسالتي لجميع الفتيات، والنساء بتجربة قراءة هذا الكتاب؛من أجل تجربة الشعور الذي عشته وأنا أقوم بقراءته؛ فلقد سافرت إلى إيطاليا، وأكلت البيتزا، ثمّ سافرت معها إلى الهند للعيش في الأشرم، ولن أخبركم كم كانت رحلة الوصول إليه شاقّة، وبعدها رقصنا ليلاً على أنغام موسيقى الكاريوكي في بالي، وأعطينا كيتوت الطبيب الشعبي الإندونيسي صغير الحجم بعض الدروس في اللغة الإنجليزيّة، وعدنا إلى وطننا بطموحات لم نكن نملكها سابقاً، بشجاعة فائقة على خوض التجارب التي تصادفنا دون الخوف من عواقبها، فالمهم أن نستمتع بالحياة؛ لأنها قصيرة، ولا تستحق أن نهدرها بالألم.


وهذا الهدف من القراءة، فالقراءة نعمة تستطيع أن تحولنا إلى أعظم الشخاص إن أتقنا فن القراءة المفيدة، ان استطعنا الوصول إلى الكتب التي تغيرنا للأفضل، ولها القدرة على أن تجمعنا بأشخاص يشاركوننا هذا الشغف وهذا الحب ويضفون على حياتنا رونقاً وتميزاً، وفي الواقع وبسبب اهتمامي الكبير بالقراءة قمت بالبحث عن المجموعات المهتمة بالقراءة على مواقع التواصل الاجتماعي ومنها الفيس بوك؛ من أجل خلق البيئة المناسبة لي للتعرف على الأشخاص الذين يشاروكونني ويشاركون بعضهم البعض هواية القراءة ويدركون مدى الروعة المختبئة بخجل بين السطور ومن هذه المجموعات مجموعة Books' Rayviews.

والآن أترككم مع قراءة ممتعة لكتاب طعام، صلاة، حب.