على الجميع الإدراك التام بأن هذه الحياة نعيشها مرة واحدة بكل حذافيرها

الحياة رحلة

الحياة رحلة يعيشها المرءُ بِكل حذافيرها ..

يولد شخصٌ بينما الآخر يحتضر ، وهناك من يقرر الزواج والارتباط بينما الآخر يقرر الانفصال ،

وهناك من ينجح بعد محاولات عدة قد تكون عسيرة ،بينما الآخر يفشل ويتعثر في أول اللحظات ،

وهناك من يُبشر بشفاء جسده وانتهائه من رحلة العلاج الطويلة التي قد تكون أهلكت جسده ،

وهناك من استسلم لقضاء الله وقدره ويصاب بالمرض ، فالمرء يعيش هذه الحياة كرحلة يسير

بها بكل حذافيرها قد يسير بها بـابتهاج وارتياح وأسى وألم أيضا ، في هذه الحياة يجب أن نعي بأنه

علينا بذل قصارى جهدنا في تكوين حياة تحضى بالراحة التامة ، واستقرار ذاتنا ومن نحب ، فعند شعورنا

بالأمان نرى أنه من الطبيعي أن نكُنّ له الاحترام والتقدير والودّ ،فعلينا الحفاظ على هذا الشخص لكي لا تتم

خسارتنا له ، لكن البعض من يمنعه كبريائه في الإقرار بذلك خشية من الخسارة التي حظى بها في السابق

مما أصبح يخشى دائما أن يصاب قلبه مرة أخرى بالجفاف والبعد عن الحب والمُصافاة، بينما عليه أن يثق

تمام الثقة أنه سينال الشخص الجيد في إعطاءه المشاعر التي ينبغي أن يُكنها له .

في هذه الحياة علينا الإدراك بأننا نعيش مرةٌ واحدة ، علينا أن نفعل المستحيل في إسعاد من نكُنّ له

المشاعر بداخلنا ،وأن نتحدى صعوبات وعوائق هذه الحياة يدًا بيد مع من نحب ، أن نواجه ما يشعرنا

بالأسى بكل ما أوتينا من قوة ،ونحن نعلم أن يد من نحب لن تتركنا ، و أن نخشى من أن يساءُ فهمنا ، وأن

نرى أيضاً من مسؤولياتنا أن نشارك من هم قريبون إلينا أفراحهم وأحزانهم ، علينا الإدراك التام بأن هذه الحياة

نعيشها مرة واحدة بكل حذافيرها.


التعليقات