تحفيز..حب ..ثقه.. شيئاً سرمدياً يليق أن ترتوي به أنفسنا.

كيف تصل إليها ؟؟

تمر أنفسنا بكثير من لحظات الألم والصراعات وتهوي لكثيراً من الإنهيارات والتخبطات 

فتحاول مراراً النجاة من الألم ولكن في حقيقة الأمر أنه لا يمكن الوصول للقمه دون متاعب .

لا يمكنك الشعور بالسلام الداخلي دون أن تتجرع كأس اليأس والخوف.

فإن طبيعة البشريه لا تشعر بقيمه الأشياء إلا بعد فقدها او الإحساس بشعور ضدها .

حين تصل بك نفسك إلى الإحباط وتنفرد بك الأفكار وتنشر أمامك المواقف كمسرحيه تنظر لها وتتوقع الأسوء فذلك قاع الألم.

فيبدأ عقلك أن يفرز سٌبل وطرق للخروج من ذلك المأزق .

فمحاولة عقلك للنهوض مجدداً والبدء في سرد أفكار تنتشله من قاع البؤس هذا ما جبلت عليه النفس .

لا تقاوم أحزانك ..

ولا تصارع مخاوفك..

وتحبس دمعاتك..

ولا تكتم  تنهيداتك..

ولا تجعل كلماتك البائسه رهينه صدرك..

أجعلها تعبر عبوراً يليق بالسلام أن يسكن بعدها. قلبك.

متاعبك لا تحتاج منك أن تشهر سيفك أمامها .

ومخاوفك لا تحتاج ان تلقيها بعيداً عنك قبل الشعور بها.

وهمومك لا تحتاج أن تتجاهلها دون الإنصات إليها .

والألم لا يحتاج منك أن تكابر عليه وكأنه لم يكن.

والصراعات لا تحتاج  أن تطلق حريتها لتعبث بك.


كيف إلى نفسك التي تحمل جنه مصغره بداخلها وانت تقاوم مافطرت عليه 

كيف تصل نفسك إلى سلامها الداخلي وأن تمنحها الهروب من حقيقه ماتشعر به

كيف تصل نفسك غلى أمنها وآمانها وأنت تنتقم من الآمك بتجاهلها.

ليكن بينك وبين نفسك حديثاً سرمدياً يليق بك.

ليكن بينك وبين نفسك سلوكاً إنسانياً يشعرها بقيمتها.

ليكن بينك وبين نفسك إحتفالات خاصه تجلس فيها منفرداً بها.

ليكن بينك وبين نفسك ليالي طويله مليئه بالشغف والحب,

ليكن بينك وبين نفسك وقت خاص تقضيه معها وحدها .

ليكن بينك وبين نفسك صدقاً ينجيكم دائماً معاً.

ليكن بينك وبين نفسك خطوات من النجاح الذي تفتخرون به .

ليكن بينك وبين نفسك وداً دون شروط وحب دون لامتناهي.

ليكن بينك وبين نفسك أسراراً تخفونها معاً


كيف تصل إليها؟؟

أن تمنحها ماتحب أن يٌمنح لك .

أن تمنحها ماتحب أن تمنحه لمن تحب.



التعليقات

Sara Sw ٢٠ تشرين أول ٢٠٢٠

ماشاء الله انتقاء للكلمات وترجمة صادقه لشعور وثقة بالله ثم بالنفس للوصل لماتريد