مدونة عن الإيمان بالذات,فلولا الثقة بالذات وما نملك؛لبارت الأحلام وحلَّقَت بعيدًا..

بصيص نورٍ يعانق شمس الأفق السّاطعة، كمن يزرع شعاعًا وسط ديجورٍ هالك، كزهرة التوليب التي نمت بعد شتاءٍ لاسع،صوتٌ يشنّ حربًا داميةً بعد كلّ إحباط دخيلٌ أهلك الروح فأضعفها، يطرد كلّ تخاذلٍ أودعه الوقت دون درايةٍ منّا.


قشّةٌ بثّت فينا طعم الحياةِ بعد غرقٍ و موت،شعورٌ كان ملاذي عندما عصف بي الوقت و أدمى ما أدمى من الروح، يرفع رايةً و يحقّق غاية.


نجمٌ سرمديّ الضّياء بنيرانٍ لا تخمد؛ يسلك أسيل النجوم المنيرة و يصاحبها.


هو صوتٌ ردّد أنّك لعلى مشارف القمم، قم عانق سحابتك العالية، قبّل جبين مجدك النائم، تأمّل ذلك الركن الخفيّ بين الحشايا، و صدى فؤادك الذي يقول أنّك المجد و ما خلقت إلّا للمجد، ما خاب إنسانٌ بنفسه قد وثق. 


انظر لدهاليز نفسك كم بكيت و كانت روحك ضمادًا لجروحك، و كم عانقت ألمك قائلًا:سوف أصل لما أستحق، فإمّا أنا و إمّا الفناء، و أنا الثائر المغوار.


إنّ الإيمان بالذات يجعل المرء بطلًا لا يُهزم.

غيداء القرالة

عائلة شغف

ألهمني ألهمني أضف تعليقك

التعليقات

حقيقه ان الانسان الواثق بذاته بطلا في في عين نفسه امام المراة

إقرأ المزيد من تدوينات عائلة شغف

تدوينات ذات صلة