التدوينة عن الكتابة ومدى تأثيرها على النفس و روعة أن تكتب أي شيء وفي أي مجال هي أصوات ننطقها عبر أقلامنا من أعماق قلوبنا.

الكتابة لا تتطلب منك أن تكون كاتبا بارعا أو أديبا عظيما. الأمر أن تضبط الآليات المتعلقة بنوع المجال الذي تكتب فيه.وأن تكتب لأنك تحب الكتابة.

إذا قمت بطرح سؤال "ما هي الكتابة؟ "على أول شخص تجده أمامك بعد قراءة هذا المقال، غالبا سيجيبك أنها وسيلة للتعبير ولنقل الأخبار والمعلومات...إلخ. هذا الجواب صحيح تماما، لكن الأمر ليس بهذه السهولة بتاتا.إن الكتابة تختلف حسب المراد منها، فالكتابة موضوع إنشائي ليس هو كتابة الرواية مثلا. بمعنى آخر، كل نوع من أنواع الكتابة لديه أدوات وأسلوب خاص به."

الكتابة هي الصوت الشجاع، لكل من يخجل من قول مشاعره أو أفكاره، هي أصوات ننطقها عبر أقلامنا من أعماق قلوبنا.

بدأت الكتابة منذ صغري, كنت أكتب الخواطر، لكن منذ العام الماضي بدأت أكتب كثيراً لأنني أصبحت طالبة إعلام, وأصبح أحد متطلبات تخصصي من حيث التحرير, والكتابة السليمة للأخبار, وما إلى ذلك. غيرت الكتابة الكثير في حياتي جعلتني شخصًا مختلفًا تمامًا من ناحية أفكاري, وتحليلي للأمور, عندما أكتب أحس بالراحة، أحس أنني في عالم آخر جميل. تعتبر الكتابة أداة أو وسيلة لنقل الأحداث أو المشاعر ربما لأننا نكتب بكل صدق, ونكتب بقلبنا. إن ما يساعدني للكتابة أو ما يلهمني إليها قلبي, هو من يدفعني للكتابة, وما يدفعني لقراءة مقالات الآخرين أو رواياتهم, أو كتبهم ربما شغفي بالكتابة، لأن القراءة تطور شغف الكتابة. تعتبر الكتابة أسلوب التوثيق الأول عبر العصور وستبقى بنفس فعاليتها ،نعم ستبقى لأن الكتابة أصدق وسيلة للتعبير.



Shaimajebli

ألهمني ألهمني أضف تعليقك

التعليقات

ممتاز

إقرأ المزيد من تدوينات Shaimajebli

تدوينات ذات صلة