ما هي مسرعات الأعمال؟ ولماذا تعتبر هدف للشركات الناشئة من أجل الانضمام إليها؟ وما الذي تستفيده الشركات من هذه البرامج؟

معظم الشركات والمشاريع الناشئة تطمح للوصول إلى مراحل نمو متقدمة، لكي تستحوذ على أكبر حصة من السوق من خلال تطوير العديد من الجوانب المتعلقة بإدارة الشركة وإدارة المنتج.

لكن معظم مؤسسي هذه الشركات قد لا يملكون الخبرة أو القدرة على إدارة أو تطوير أحد هذه الجوانب أو أكثر، فإذا كان لديهم الخبرة في جانب معين، فمن الممكن أن لا يكون لديهم الخبرة الكافية لإدارة الجانب الآخر، فعلى سبيل المثال، قد يكون صاحب الشركة لديه الخبرة الكافية أو المهارة العالية في كيفية تسويق منتجه، ولكنه لا يملك الخبرة الكافية في إدارة شؤونه المالية أو حتى معرفة ما مدى جودة العاملين لديه في هذا القسم.

برنامج مسرعة الأعمال وضع لهذا الغرض تحديداً، وهو لتدريب ومساعدة هذه الشركات الناشئة في معرفة نقاط ضعفها لمعالجتها وتطويرها، وإظهار مواطن القوة لديها التي قد يغفل عنها أصحاب هذه الشركات، وذلك من خلال برنامج تدريبي مكثف مبني على تطبيق أفضل الخطوات والطرق التي استخدمتها كبرى الشركات في جميع مراحل نموها منذ نشأتها وحتى وصولها إلى مراحلها الحالية.


وأحد أنجح الأمثلة على هذه البرامج هي Y Combinator التي تعتبر أول من عرف العالم على هذا البرنامج، حيث تمكنت من تخريج  و إطلاق أكثر من 2000 شركة ناشئة بقيمة تتخطى 300 مليار دولار.


لنشرح ما هي المراحل التي تمر فيها الشركات الناشئة في رحلتها عبر برنامج المسرعة منذ قبولها وحتى تخرجها:


المرحلة الأولى - مرحلة التقييم:


هذه المرحلة التي يتم فيها فرز جميع الشركات المتقدمة بناءً على تقييمات ومعايير متعارف عليها بين الشركات الاستثمارية مثل مستوى النمو خلال السنوات القادمة، الشريحة المستهدفة، سلامة الأوراق المالية، مدى قوة الفريق ومستوى الجدية لديهم، والعديد من الجوانب الأخرى التي قد تختلف بين اهتمامات كل شركة استثمارية، وقد يختلف أيضاً عدد الشركات الناشئة المقبولة في البرنامج، ففلك على سبيل المثال الحد الاستيعابي الأقصى لبرنامجها هو 10 شركات ناشئة وذلك لضمان جودة البرنامج لكل رائد أعمال منضم.

وبعد العثور على الشركات المناسبة لقبولها في البرنامج، يتم عمل جلسات تقييم خاصة لعمل الدراسات والأبحاث الخاصة بالمنتج والوضع المالي والمحاسبي وغيرها، ويتم وضع النقاط والاشتراطات التي يجب الإتفاق والتوقيع عليها بناءً على هذه التقييمات لضمان حقوق أصحاب الشركات الناشئة والشركة المستثمرة.


المرحلة الثانية - إنطلاق البرنامج:


تختلف مدة البرنامج بين كل شركة إستثمارية والأخرى حيث تبدأ من 3 أشهر وتصل حتى 9 أشهر، ويتم وضع الشركات الناشئة خلالها في دورات تدريبية مكثفة في الإدارة والتخطيط الإستراتيجي، التسويق، الإدارة المالية والمحاسبة، وغيرها الكثير تحت إشراف مدربين محترفين لديهم الخبرة الكافية في مجالات تسريع نمو الشركات الناشئة، فعلى سبيل المثال تقدم فلك للشركات الناشئة المنضمة للمسرعة دورات وورش عمل خاصة مع العديد من الأسماء المرموقة التي أثبتت نجاحها في مجالاتها لكي يقدموا خبراتهم وتجاربهم لهذه الشركات.

تتم مراجعة ومتابعة النقاط التي تم الإتفاق عليها مسبقاً مع الشركات الناشئة بشكل شهري لمعرفة مدى تطورها وكمية الجهد المبذول من قبل المؤسسين وفرقهم لرفع نسبة نمو شركاتهم.



المرحلة الثالثة - يوم العرض على المستثمرين:


في الشهر الأخير من المسرعة، يتم تحضير مؤسسي الشركات الناشئة ليوم العرض على المستثمرين، وهو اليوم الذي تعرض فيه هذه الشركات منتجاتهم وأفكارهم ومدى تطورهم ومعدل نموهم منذ تأسيسها، وذلك خلال حفل رسمي يتم تقديمه للحضور سواءً كانوا من المستثمرين الذين قد تثير فضولهم منتجات هذه الشركات، أو أصحاب الشركات الأخرى الذين قد يرغبون بعمل أي نوع من أنواع الشراكة أو تبادل المنافع معهم.

ولا توجد فرصة لحضور يوم العرض على المستثمرين أفضل من الأحد القادم الموافق الحادي عشر من شهر إبريل، حيث ستقوم فلك للأعمال والإستثمار بعرض شركات الدفعة الثانية الناشئة خريجي برنامج المسرعة عن طريق بث مباشر، ويمكنكم التسجيل لحضور هذا العرض عن طريق الضغط على هذا الرابط: https://falak.sa/en/main_events.


وإذا كنت مؤسس شركة ناشئة وتبحث عن استثمار، فقد تم فتح باب التقديم للدفعة الثالثة من برنامج مسرعة فلك عن طريق هذا الرابط:https://flagship.falak.sa/apply.


التعليقات