ماذا أستفدت وتعلمت من أزمة فيروس (كورونا) وأنت حابس نفسك بالبيت ؟


د جاسم المطوع 

الخبير الإجتماعي والتربوي


ماذا أستفدت وتعلمت من أزمة فيروس (كورونا) وأنت حابس نفسك بالبيت ؟

طرحت هذا السؤال في شبكات التواصل الإجتماعي الخاصة بي وتفاعل المتابعين معي بتعليقات كثيرة جدا جمعت لكم بهذا المقال بعضها للفائدة،

قال الأول : تعلمت أن الحياة متقلبة ولا يوجد فيها روتين مستمر فقد توقفت وظيفتي وتغير جدولي اليومي وتم إغلاق المساجد والمدارس،

وقال الثاني :تعلمت أن لا أؤجل هدف عندي من غير سبب فالتغيير يأتي للإنسان بلحظة،

وقال الثالث : تعلمت أني أدرب نفسي لأواكب المتغيرات ولا أكون سلبيا ومتفرجا لا دور لي في علاج المشكلة،

وقال الرابع : تعلمت أن أواجه المجهول بثبات وقوة إيمان فهذه الفوائد علي المستوى الشخصي 


أما المستوى الإيماني

فقال الاول : أن الأزمات تظهر حقيقة إيمان الإنسان وقوة علاقته بربه فقد زادت علاقتي بالله تعالى،

وقال الثاني : جعلتنى الأزمة أتوقف وأقيم حياتي وأعمالي وأرتب أولوياتي وأكتشفت أني ضيعت الكثير من الوقت علي أهداف تافهه،

وقال الثالث : فهمت أحاديث نبوية في التعامل مع الوباء والأمراض أول مرة أسمعها بحياتي، مثل ما ذكره رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الطاعون (إذا سمعتم به بأرض فلا تدخلوا عليه وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا منها فرارا منه) وحديث (فر من المجذوم كما تفر من الأسد) والجذام ينتقل بملامسة جلد الإنسان الحامل للمرض، وحديث (لا يوردن ممرض علي مصح)،

وقال الرابع : تعلمت أجلس مع نفسي وأكثر من الخلوة مع ربي،

وقال الخامس : كنت أقرأ كثيرا كيف الله يبعث العذاب علي بني إسرائيل من الحشرات مثل الجراد والقمل والنمل وغيرها، وكيف كانوا يعيشون برعب منها فعشت شعور الرعب من انتشار الفايروس وكثرة الموتى،

وقال السادس : عرفت قيمة وأهمية الوضوء لكل صلاة والغسل والإهتمام بالنظافة التي كان يدعوا الإسلام لها كثيرا،

وقال السابع : عرفت معنى من رأي مصيبة غيره هانت عنده مصيبته


أما صحيا

فأكثر المشاركات كانت تتحدث عن أهمية الحرص علي النظافة وغسل اليدين دائما، وأعجبني تعليق أحد المشاركين عندما قال :

وأخيرا تنفست الطبيعة، ويقصد أن الأشجار والجبال والبحار لم تتلوث وقت الأزمة بسبب توقف الطائرات والمصانع،

وأما الثالث فقال : أول مرة أفكر بأني لازم أكون حريص علي صحة الأخرين وخاصة عند العطاس والسعال واللمس،

والرابع قال : أنا صرت أعطي للصحة أولوية في حياتي وصرت أقرأ كثيرا في الصحة وأهتم بالغذاء الذي يقوي مناعتي،

والخامس قال : أكتشفت بأننا لا نهتم كثيرا في برامج الوقاية فصارت هدفي،

وقال السادس  : تعلمت أن أبدع ببدائل للرياضة فبدل الإشتراك بالنادي عملت عندي بالبيت نادي من الأدوات المنزلية


وأما اقتصاديا وسياسيا

فقال مشارك : تعلمت من الأزمة أن الحرب ليس دائما تكون بالسلاح،

وقال الثاني : أزداد عندي الإحساس بالوطنية وخدمة مجتمعي،

وقال الثالث : شعرت بأهمية نعمة الحرية في بلادي،

وقال الرابع : تغير مفهومي عن الغنى فبعض الأغنياء لديهم المال ولكن لا يستطيعون الإستمتاع به بسبب حجرهم المنزلي،

وقال الخامس : تعلمت أهمية الإكتفاء الذاتي وأكتشفت أني مستغل تجاريا من الدعايات والإعلانات فكنت كثير الطلبات من المطاعم وكثيرالمشتريات،

وقال السادس : تعلمت حفظ النعمة 


وأما اجتماعيا

فقال الأول : تعرفت أكثر علي أولادي،

وقال الثاني : عالجت مشاكل قديمة مع زوجتى بسبب جلوسنا بالبيت،

وقال الثالث : قويت علاقتي مع الجيران،

وقال الرابع : صارت علاقتي مع أهلي وأخواني أقوى،

وقال الخامس : أول مرة أكتشف أن الجلوس بالبيت راحة ونعمة كبيرة وأن بيتي مريح،

وقال السادس : أكتشفت أن العزلة والتباعد الإجتماعي مفيد أحيانا فقد رتبت حياتي من جديد،

وقال السابع : تفرغت لتربية أطفالي وعلمتهم مهارات كثيرة وتفرغت لتنمية هواياتهم،

وقال الثامن : وزعت المسؤوليات علي أولادي وصرت متفرغة لحياتي بعدما كنت مثل الخادمة لهم ،

وقال التاسع : تعلمت أهمية العمل الجماعي والتطوعي وكيف أساهم بمجهود بسيط لخدمة مجتمعي،


فهذه (33) فائدة تعلمتها من أزمة كورونا جمعتها لكم مع تمنينا برفع البلاء ونسأل الله العفو والعافية





التعليقات