شاب تحدث معي بنبرة حزينة وهو يقول: تزوجت قريبا ولكني متضايق من نفسي لأن عندي

علاقات نسائية بعضها تسلية كلامية والبعض الآخر تسلية جسدية بالحرام، وبودي أن أوقف هذه العلاقة المحرمة وخاصة وإني متزوج الآن ولكني أضعف في كل محاولة ولا أستمر فما العمل ؟

علما بأني أريد أن أفتح صفحة جديدة بحياتي وأن أكون مخلصا لزوجتي فهل من أفكار تساعدني بها لأنهي الخيانة الزوجية والعلاقة المحرمة هذه ؟

قلت له : هناك عدة وسائل وأفكار تساعدك في التخلص من العلاقات المحرمة  سواء كانت علاقتك كلامية أم جسدية، ولكن أهم خطوة لعلاج هذه المشكلة أنك تتخذ قرارا صادقا وصارما وتكون لديك إرادة قوية وعزم أكيد بأن تترك هذه الخيانة الزوجية وتعتبرها ماض في حياتك،


فإذا قررت وكنت صادقا في قرارك،

-بعدها تبدأ بالخطوة الثانية وهي التوبة إلي الله تعالى فتندم علي ما فات، وتعقد العزم على عدم تكرار الخطأ والذنب لأن ما تفعله معصية دينية وجريمة إجتماعية،

-ثم تبدأ بالخطوة الثالثة وهي الغاء وقطع كافة الوسائل والوسائط التي تربطك بأسباب الخيانة واستمرار العلاقة المحرمة،


قال : وماذا تقصد بذلك ؟

قلت : مثلا لو كانت عندك صور او فيديوا أو أشياء محتفظ بها كذكرى لابد من التخلص من هذه الوسائل كلها، حتى لا يحن قلبك وتشتاق نفسك للماضي فتجدد العلاقات المحرمة مرة أخرى،

قال : هذه خطوة سهلة ثم ماذا بعد،

قلت : بعدها الخطوة الرابعة وهي مصارحة من المرأة التي تتواصل معها وتخبرك بأنك قررت وعزمت على قطع علاقتها،

وقال : ولكني أخاف أن أضعف عندما تترجاني بعدم قطع العلاقة لأني شخص عاطفي،

قلت : إذا كنت تتوقع أنك ستضعف إذن لا تصارحها وإنما أقطع العلاقة معها فورا من غير مصارحة في كل وسائل التواصل معها، ولكن إذا صارحتها ربما هي تتحايل عليك وتقترح عليك بأن يتم التواصل بينك وبينها على اعتبار أنكم أصدقاء وليس كعلاقة قوية مثل الماضي،


فانتبه لأن هذا مدخل شيطاني ليوقعك بالحرام مرة أخرى بطريقة مختلفة، فارفض مقترحها وصمم علي القطع مهما كانت الأسباب التي تعرضها لك حتى لا تعطي نفسك أملا أو تعطي للشيطان مدخلا ليعيدك

للعلاقات المحرمة،


-والخطوة الخامسة لا تحاول أن تبرر لها سبب مقاطعتك لها لأنك مهما بررت فإنك لان تقنعها بأسبابك وإنما أحسم موضوعك وقرارك لوحدك وكن قوي في قطع العلاقة،

-والخطوة السادسة حاول أن لا تسترجع الذكريات بخيالك حتى لا تحفز نفسك وتشتاق للحرام، وإنما كلما جاءك الخيال أشغل نفسك وغير نشاطك وفكر بشيء آخر وادع ربك أن يصرفك عن السوء،

-والخطوة السابعة قوي علاقتك بالله تعالى فلو لم تكن حريص علي الصلاة فاحرص عليها، وإن لم تكن حريص علي قراءة القرآن فاجعل لك وقتا كل يوم، وأكثر من صلاة وصيام النوافل، وأشغل نفسك بعمل تطوعي أو خيري، فعندما تكون مع الله يكون الله معك ويعينك علي نفسك ويقوي إرادتك،

-والخطوة الثامنة كن واثقا بأن الله سيعوضك خيرا مما تركت،


وقد ذكر لي أحد الشباب بعدما ترك الحرام قال لقد بدأت أرى زوجتى أجمل وأفضل، وتغيرت نظرتي للحياة فلم تصبح شهواتي تغلبني،


-والخطوة التاسعة أشغل وقتك بالمفيد ولا تكثر من الجلوس وحيدا حتى لا تعطي نفسك فرصة بالتفكير في العلاقات المحرمة، ولو كان عندك أصدقاء مازالوا مستمرين بالعلاقات المحرمة فتجنبهم لأن الصاحب ساحب،

-وأما الخطوة العاشرة والأخيرة فأكثر من الدعاء والإستغفار فالله يستجيب لدعاء الإنسان إذا كان صادقا ولو شعرت بالضعف فعندك عدة أمور تفعلها، واستشعر عذاب من يخون زوجته جسديا بالزنا فعقوبة الزاني في الشريعة الإسلامية ليست بسيطة وخاصة لو كان الرجل الخائن أو المرأة الخائنة فإن العقوبة القتل حتى الموت.


د جاسم المطوع

الخبير الإجتماعي والتربوي


التعليقات

Doaa Elkarawan ١٢ حزيران ٢٠٢٠

جزاك الله خيرا ربنا يحفظك ويزيدك من علمه وفضله آآآمين
نسيت أهم حاجة يا دكتور إنه يعمل علاقة جديدة أجمل وأقوي مع زوجتة هي أولي الناس بالحب والاهتمام كما قال الشعراوي رحمة الله عليه هو هو الفعل ولكن هذا لا يرضي الله وفي الحلال يرضي الله ورسوله صلي الله عليه وسلم قدوتنا وحبيبنا وبذلك يكون أشبع رغباته وزوجته بما يرضي الله فيكون الرضا والبركة والثقة بالنفس والله الموفق والمستعان والله خير حافظآ وهو أرحم الراحمين آآآمين يارب العرش العظيم لنا ولكم ولمن ترضى من العالميين آآآمين 👐💕⚘⚘