عن كل الأشياء التي تركها أحدهم ، لا تعني لأحد غيره ، وليست بالضروري تحمل معني .

عندما نموت .. ستحزن غرفتنا ، أرفف الكتب التي تحملت غبار الأيام بسبب إهمالنا ، ستذبل ملابسنا ، الأقلام التي ستظل تحمل بصمات أحزاننا ، الوريقات التي استمعت لشكوى عمرنا وخيباتنا المتتالية، ستحزن الوسادات التي نرويها كل ليلة بدموع الفزع والتمني ، خطوات سلم بيتنا التي حفظت آثار أقدامنا كل تلك الأعوام ، ذرات تراب شارعنا ، الزهور التي زين بها جارنا شرفة منزله ، الطفل الذي أبتسمت له في القطار ، كلمات الدعم التي قدمناها للأصدقاء ،ولمسات الأيادي التي زرعت الأمان في قلب أحدهم يوماً .

عندما أموت ستحزن أمي إلي الأبد ، لكنها ستتعايش من أجل إنقاذ البقية ، ستفتقدني بلا شك ، سيحزن إخوتي بتفاوت ، بعضهم- مثلي- سيواسي الأخرين والبعض سيتجاوز سريعاً ، واحدة منهن ربما ينقص يومها الكثير لغيابي ، أصدقائي لربما يحزن البعض لبضع دقائق والأخر سينال مقداراً من الآسي يكفي باقية عمره ، والغلبة سأكون لهم نسياً منسياً.

عندما أموت ربما لن تنحل كل تلك العقد التي صاحبتني في العمر ، ربما لن يصبح حال أسرتي أكثر هدوءًا، ربما لن يصبح أصدقائي أكثر نجاحاً، ولا العالم أكثر سلاماً، ربما لن تشعر الفراشات بغيابي هذا اليوم ، أوراق الشجر ستظل بلونها المعتاد ، كل شيء سيبقي على حاله ، كل التفاصيل التي طالما انتبهت إليها بدقة ستظل كما هي وسيكون هناك أحد لا أعرفه يلحظها ، ستدفن أحلامي معي، ويحقق بعضها شخصاً غيري- ما كنت جيداً فيه وما كنت بالكاد أعرفه - حبي للزهور ،رسوماتي الغير دقيقة ورعشة يدي البسيطة التي لا يلاحظها أحد . وقتها.. تلك الأشياء لن تعد تهمني ، وبالكاد سيتذكرها القليل ، لن يشعر بي من سببوا لي الأذي يوماً ،لن ينتبه لي من لا يعرفني ، عندما أموت سأكون كأي شخص كان ، سأكون شخصاً هادئاً عبر بسلام ومات مهتماً بما لا يهم أحد ، ترك خلفه الكثير من الحب للأشياء ، أورث حبها لبعض أصدقائه ، ترك الكثير من خطوات السعي في الطرق دون وصول ، والكم الهائل من المحاولات ،سيكون حدث مليء بالتناقض ، كروحي تماماً حملت كل شيء والعكس، جميع الرغبات والمشاعر والصراعات بداخلي التي كنت أحاربها لأمت إنساناً .


ألهمني ألهمني أضف تعليقك

التعليقات

قد ترتاح أعيننا وتغمض على صور وذكريات ولحظات وكلمات نسمعها ولا نستطيع التجاوب معها قد نسمع بكاء ونحيب من نحب ونسمع من يواسي ومن يذكرنا وفي نفس تلك اللحظات وقع الأقدام يخف شيئًا فشيئًا ويختفي صوت النحيب والبكاء لترتعش أطرافك وندرك بشعور الوحدة لنشتاق من كنا معهم وبينهم لنفتقد لمساتهم وكلماتهم ابتسامتهم لحظاتهم ويظل تساؤل بداخلنا . هل الشعور متبادل ؟! والا قد نسينا في لحظة وفي غمضة عين

تدوينات من تصنيف خواطر

تدوينات ذات صلة