التجسس مثل الرمال المتحركة كلما اشتغلت فيه أكثر كلما غصت أكثر ويصعب عليك الخروج منه


د جاسم المطوع

الخبير الإجتماعي والتربوي 


اكتشفت أن زوجها له علاقات نسائية من خلال شبكات التواصل الإجتماعي، يراسل فتاة ويمزح مع أخرى ويرسل وردة لثالثة، وقد مضى على زواجها خمس سنوات فصارحت زوجها بما عرفت فاعتذر لها ووعدها بأن لا يكرر هذا السلوك الذي بدر منه، تقول هذه المرأة بأني علي الرغم من تصديق زوجي بأنه ترك تواصله مع النساء، إلا إني ما زلت متعبه نفسيا ومتوترة وصحتى متدهورة بسبب كثرة مراقبته والشك في تصرفاته، ومازلت أحاسبه وقد مضى علي المصارحة والإتفاق بيننا أكثر من سنة، فكيف أخرج من هذا العذاب الذي أنا فيه، قلت : هناك عدة أفكار لو سجلتيها وعملت بها كلها أو بعضها ستساعدك علي الحفاظ علي صحتك واستمرار عطائك والثقة بزوجك.


قالت : أتمنى تعطيني حلولا عملية تساعدني، قلت : ساعطيك أمرين الأول عمل تقومين به والثاني أفكار لابد أن تتبنينها بحياتك لأن الشك فكرة ولابد أن تحاربين الفكرة بفكرة، قالت : أنا جاهزة للأفكار والعمل، قلت : أول فكرة هي أن لا تعتمدي علي نفسك كثيرا وتفوضى أمرك لله، ولا تجعلين نفسك خصما مع زوجك بالمعركة وإنما أتركيه يواجه ربه لو ارتكب خطأ، والفكرة الثانية أن لا ترتكبي الحرام من أجل الوصول لهدفك، فالتجسس والتلصص حرام، وإذا ارتكبت الحرام فإن الله لن يبارك لك في زواجك، خاصة وأنت تقولين بأنه ترك العلاقات النسائية وهو صادق، والفكرة الثالثة أن لا تجعلي حياته كأنها لغزا وأنت تحاولين حل هذا اللغز، فأنت لست شرطية أو تعملين بإدارة المباحث الجنائية وإنما أنت زوجة، والفكرة الرابعة لو أفترضنا أنه يكذب عليك ويريد بالإستمرار فاتركيه يعيش القلق لوحده ولماذا أن تقلقين وتتأثر صحتك.


والفكرة الخامسة لابد أن تعلمي بأنه ليس لك سلطان علي الناس ولا على أولادك أو زوجك، وإنما سلطانك علي نفسك فقط، ودورنا مع الآخرين أننا نساعدهم لكي يكونوا أفضل ولا يرتكبون الخطأ، والفكرة السادسة لماذا تسمحين لغيرك أن يكون سببا في حزنك وعدم سعادتك والتحكم بمزاجك، ولكن ركزي علي نفسك لكي تكوني سعيدة وأعملى الأشياء التي تسعدك، والفكرة السابعة أن تشغلى وقت فراغك بشيء مفيد لذاتك وصحتك فانشغلى بتنمية هواياتك ومواهبك واستغلال وقتك بالرياضة أو استكمال تعليمك أو حضور ورش تدريبية أو أعملي مشروع تجاري وطوري علاقاتك الإجتماعية لأن الفراغ يجعلك لا تفكرين إلا بزوجك وتتوقف حياتك من أجله وهذا ما تعيشينه الآن ولهذا أنت متعبة


والفكرة الثامنة أن استمرارك بالشك به ومراقبته والحديث معه حتى يبرر كل تصرف يعمله من غير أن يكون لديك دليل واضح عليه يجعله يهرب منك ومن بيتك أو يجعله يعاندك ويبدأ بعلاقات نسائية من جديد، لأنه يشعر بأنه لا فائدة من صدقه معك وأنه دائما عنده شعور منك بأنه كذاب بينما هو صادق، فيتبنى أسلوب التحدي معك بعد نفاذ صبره، والفكرة التاسعة ليكن همك المحافظة على صحتك ونفسيتك فلو صرت مريضة فلا أحد سيقف معك ويكون المرض بسبب تصرفك وسلوكك، والفكرة العاشرة تخيلي نفسك بعد خمس سنوات أو عشر سنوات فإنك ستكتشفين أن ما فعلتيه وقمت به سخيف، وأنك ضيعت أحلى أيام عمرك، والفكرة الحادي عشر دائما يقال أن أي قانون يتم اعتماده لضبط المجرم فإن المجرم سيجد الف حيلة للتحايل علي هذا القانون، وهذا ينطبق عليك فمهما راقبتيه وتابعتيه فإنه سيجد الف طريقة للتواصل مع من يريد، والفكرة الثاني عشر لو حاولت ملاحقته لإثبات علاقاته واكتشفت أنك مخطئة وتظنين به ظن السوء ففي هذه الحالة تكوني خسرت نفسك، وربما هو يصفك بأنك مريضة نفسيا أو مجنونة أو غيرها من الأوصاف.


وختاما نقول لك بأن التجسس مثل الرمال المتحركة كلما اشتغلت فيه أكثر كلما غصت أكثر ويصعب عليك الخروج منه، قالت : صدقت فأنا أشعر أني غايصة بهذه الرمال وإن شاء الله سأطبق الأفكار التي ذكرتها.

ألهمتني؟

التعليقات