إدارة المشاريع

إدارة المشاريع في المجال الصحي والعلاجي أخذت بالانتشار والازدهار بين مديري المشاريع في العالم، لكن التحدي يقع على عاتق مقدمي الرعاية الصحية من أطباء، وصيادلة، وتمريض وغيرهم من القائمين على هذه المشاريع في تطوير مهارات تجعلهم مديري مشاريع ناجحين، وبحسب الدراسات العالمية فإن إدارة المشاريع كوظيفة سوف يزداد الطلب عليها في الأعوام القادمة لما لها أثر واضح في تحقيق الأهداف المرجوة من أي مشروع، تابع القراءة واكتشف كيف يصبح الطبيب مدير مشاريع ناجح.



مواصفات مدير المشاريع الطبية

عندما نفكر في المشاريع الطبية فإننا نرى في خيالنا مستشفى أو مركزاً علاجياً يضج بالمرضى، أو نرى سيارات الإسعاف تطوف حول قسم الطوارئ، والخيال هنا يكون حسب معرفة وخبرة الشخص في مجال الطب، لكن الطبيب يرى المشاريع الطبية بالتسلسل التالي:


  1. كلية الطب وسنوات الدراسة
  2. تدريب في المستشفيات 
  3. مراكز طبية متخصصة 
  4. أبحاث طبية وعلاجية
  5. مستشفيات متنقلة وبعثات إغاثة
  6. قنوات إعلامية طبية هادفة
  7. مواقع إلكترونية تنشر المعرفة 



ويمكن القول أن مهارات مديري المشاريع بشكل عام هي ثابتة بين جميع المدراء:


1) مهارات القيادية: حيث أن مدير المشروع هو قائد فريق، يعمل مع أطراف مختلفه ويحفزهم على تحقيق الأهداف حسب الجداول الزمنية، ويقود الفريق والمشروع نحو التحديث والتطور والنمو.


2) مهارات إدارية: ويجب على المدير أن ينظم العمل مع الآخرين بطريقة مهنية وحسب سياسات متفق عليها في داخل المشروع و خارجه.


3) مهارات حل المشاكل: ويواجه أي مشروع تحديات قد تتشابك في ما بينها لتصبح مشكلة، ومدير المشاريع الناجح يستطيع توقع المخاطر، ويعمل على تجنبها قبل ان تصبح تحدي أمامه وفريقه والتي قد تتفاقم لتصبح مشكلة أو عدة مشاكل، ويمكن القول بأن مهارة حل المشاكل تعد من أكثر المهارات المطلوب إكتسابها بين مديري المشاريع.


4) مهارات المرونة وتعدد المهام:  حيث يستعين مدير المشروع بالكثير من أعضاء الفريق في إتمام سير العمل بشكل طبيعي ومتناسق ومع وجود تحديات، يكون مدير المشاريع أول من يجابه هذه التحديات وأخر من يتوقف عن التفكير بحلول لها، وهنا تظهر مهارة قائد الفريق ومدير المشروع في تعدد مهامه ليتعامل بشكل مرن ، ومناسب.




تعليم مدير المشاريع الطبية


يجلب الأطباء، إذا ما لبسوا ثوب مدير المشاريع، مهارات جديد ومواهب تجعلهم متميزين في هذا المجال حيث أنهم حاصلون على درجات علمية في مجال الطب من بكالوريوس ودرجات متقدمة في مجالات متخصصة، لكن قد لا يدرك الأطباء وجود دورات وبرامج تعليمية تساعدهم في فك شيفرة " كيف تصبح مدير مشاريع ناجح؟"، وتُدّرس هذه البرامج في جامعات، أو معاهد مختلفة أو في برامج حرة على شكل  Online Course، ويجب على الطبيب متابعة تعليمه في الإدارة بشكل عام وفي إدارة المشاريع بشكل خاص، ومن خلال تجربتي الشخصية كباحث ومدير مشاريع سريري ما بين العام 2015 و 2018، كنت أساعد في بحوث سريرية وفي الوقت ذاته كنت أكمل تعليمي كمدير مشاريع طبية في برنامج مقدم من جامعة ويسترن الكندية ، وكما حصلت على شهادة CCRP حيث أن هذه الشهادة يحصل المتقدم عليها بعد النجاح في الإمتحان من قبل منظمة SOCRA الأمريكية، وهذه البرامج تساعد في تعلم الأمور التالية:


1) إدارة العديد من التجارب السريرية التي يخضع لها الإنسان

2) التخطيط، وتوجيه، وتنسيق المشاريع الطبية السريرية.

3) فهم البيانات وتحليلها وإعداد التقارير الدورية.

4) المشاركة في إعداد ميزانيات المشاريع وتحديد الأهداف العامة.




والسؤال الآن هو:


هل يمكنك إدارة المشاريع؟ وهل هي المهنة المناسبة لك؟ 

ويمكن تقديم استشارتي كطبيب أصبح مديراً للمشاريع لأكثر من خمسة أعوام بأن المهنة المناسبة لك هي المهنة التي تتفوق بها وتستمتع بكل تفاصيلها، ويمكن أن يكون عالم إدارة المشاريع هو عالمك إذا ما درست أجزاء إدارة المشاريع بإكمال دورات وبرامج في إدارة الأعمال والمشاريع بشكل عام، ثم التخصص في إدارة المشاريع الطبية، ليساعدك ذلك أخذ الخطوات الأولى في ممارسة ما تعلمته بنجاح أو يمكن أن تتعثر وتخطأ فتدرك أن عليك التغير والتطوير، وأخيراً يمكن القول بأن كل مدير مشروع ناجح هو مشروع بحد ذاته، عليه لتصبح مديراً يجب عليك إكتشاف ذاتك والمهارات التي تكون نقاط قوة تجعلك متفوقاً على أقرانك، وعليك إدراك نقاط الضعف التي قد لا تساعدك في صناعة مديراً للمشاريع.