قسطنطين ستانيسلافسكي Константин Станиславский ، Constantin Stanislavski


 هو مخرج وممثل مسرحي روسي .ولد بالعاصمة الروسية موسكو عام 1863 , أسس مسرح موسكو للفن - عام 1898-  بمساعدة فلاديمير نيمروفيتش دانشنكو، وأصبح مشهوراً بالعروض الواقعية لمسرحيات تشيكوف ، وجوركي , ..........  .


و برغم تفضيلي إلى منهجية  يو.ا. كرينكي في إعداد الممثل , إلا أن لا أحد يستطيع إنكار حقيقة أن  ستانيسلافسكي  أحد مؤسسي المسرح الحديث، وهو أحد أهم مؤسسي مدرسة  الأداء الصادق عن طريق جعل ممثليه يدرسون الحياة الداخلية للشخصيات  كما لو كانوا حقيقيين , وهو ما أصبح متعارفا عليه  بـــ  نظرية ستانيسلافسكي .


و إليك الـأعمدة الأساسية لــ نظرية ستانيسلافسكي في إعداد الممثل : 


1ـ الفعل المسرحي:

كل ما تفعله على خشبة المسرح  لابد أن يحدث سبب ما ، وليس لمجرد أن تبقي أمام الجمهور.. وعليك  أن تدرك سبب وقوفك و الهدف منه و نتيجته , هذا ليس بالأمر السهل .إن أي فعل تقوم به  - على خشبة المسرح - لا يستند إلى إحساس داخلي هو فعل لا يستدعي الانتباه، و لذلك فإن ما تقوم به لابد له ما يبرره تبريرا داخليا ولابد أن يكون فعلا منطقيا ومتصلا ببعضه اتصالا معقولا وواقعيا.


2ـ الواقع التخيلي للشخصية :

يجب عليك ألا تتخيل الأشياء دون أن يكون لك هدف وراء هذا التخيل ومن أهم الأخطاء التي يمكن أن تقع بها كممثل هو أن تجبر خيالك  بدلا من أن تروضه .إن كل اختراع يقوم به خيالك  يجب أن يسبقه تفكير طويل في تفاصيله وأن يبني على أساس من الحقائق، بحيث تستطيع أن تجد فيه الإجابة على الأسئلة التي توجهها إلى نفسك (متى وأين ولماذا وكيف) لكي تضع صورة أكثر تجديدا لواقع الشخصية المتخيلة.هذه الملكة ذات أهمية عظمى في مهارتك الفنية العاطفية  , تجعل كل حركة تقوم بها - على خشبة المسرح - وكل كلمة ننطق بها هي للواقع المتخيل الذي تعيشه الشخصية .


3ـ تركيز الانتباه:

ستشعر فجأة باقتراب الجمهور و ستجد  جميع الأفعال التي تقوم بها وحتى أبسطها في حياتك اليومية أصبحت صعبه عندما تظهر خلف الأضواء وأمام جمهور مكون من ألف مشاهد.وستكتشف أنه عليك تعلم كيف تمشي , تتحرك , تجلس , كيف نقوم بكل هذه الأشياء أمام الجمهور.ستعيش لحظاتك على المسرح بين الأشياء المادية التي تمثل الواقع المادي للشخصية المتخيلة وبين احساسك الداخلي للشخصية , لذا عليك تجاهل الجمهور تماما , إلى أن تصبح متمرسا تتلاعب بالجمهور وفقا هارمونية الأداء التي تخلقها بتوازن أداءك .


4ـ استرخاء العضلات:

إن حالة التوتر النفسي التي قد تصيبك عند مواجهة الجمهور , عادة ما يرافقها توتر عضلي إما في كامل الجسم أو في أجزاء منه. وأكثر الأجزاء شيوعاً في إظهار التوتر هي: الأيدي المتجمدة ، الأقدام ، الجبين، التنفس  فيبدأ الصوت بالتهدج أو يضيع تماماً.وتبدو الحركة ثقيلة وغير متناسقة. ويصاب الجهاز الفكري لدى الإنسان بالشلل فيتوقف عن التفكير ويضطرب , لذا يجب عليك أن توزع بشكل ملائم طاقتك العضلية .إن الممثلين يضغطون على أعصابهم عادة في لحظات التهييج والاستثارة، لذلك كان ضروريا في اللحظات ذات الأهمية الكبيرة أن يحرروا عضلاتهم من التوتر تحريرا تاما.


5ـ الوحدات والأهداف:

إن الهدف هو الذي يمنح الممثل الإيمان بحقه في الصعود إلى خشبة المسرح والبقاء عليها.لذا عليك ان تتعلم كيف تختار الأهداف الصحيحة للشخصية التي تلعبها و تجنب الأهداف غير المجدية , بل وتفادي الأهداف الضارة منها التي ستقضي على الشخصية .و يمتد الأمر الى ضرورة تقسيم الهدف لعدة وحدات حتى يتثنى لك فهم تحركات الشخصية  , لكن تذكر دائما أن التقسيم إجراء مؤقت إذ يجب ألا يبقى الدور والمسرحية مقسمين إلى أجزاء , إننا لا نستخدم الوحدات الصغيرة إلا في مرحلة إعداد الدور.


6ـ الإيمان والإحساس بالصدق:

إن صدق الأداء المسرحي للشخصية هو كل ما يمكن أن نؤمن به إيمانا حقيقيا من أفعال أو أقوال تصدر منك , الصدق والإيمان لا يمكن فصل أحدهما عن الآخر.إن كل ما يحدث على المسرح يجب أن يكون مقنعا لك قبل أن تقنع به زملائك والجمهور.حيث يولد الإيمان بأن كل ما تعانيه من انفعالات ومشاعر يمكن أن يتحقق نظيره في الحياة الواقعية، ويجب أن تكون كل لحظة مشبعة بالإيمان والصدق والعاطفة , فالصدق عدوى تنتقل إلى الجمهور .


7ـ الذاكرة الانفعالية:

الذاكرة الانفعالية هي قدرتك على استعادة شعور انفعالي لموقف معين والفرق كبير بين أن يعيش الإنسان الشعور الانفعالي لأول مرة وبين أن يستعيد ذلك الشعور، ففي المرة الأولى يكون الشعور حارا وصادقا، أما عندما يستعيده فيكون خفيفا وذلك لأن الانفعال تخف حدته مع مرور الزمن  وإلا ظل من يعاني من الموقف .لذا عليك  - عند استعادة  ذاكرتك الانفعالية - يجب أن تبعث بها تلك الحرارة التي شعرت بها لأول مرة.


8ـ الاتصال الوجداني:

ترجع أهمية الاتصال الوجداني الى طبيعة المسرح والقائمة  على الاتصال المتبادل بين شخصيات المسرحية  , هناك أنماط ثلاثة من الاتصال هي:A  ـ  الاتصال الوجداني المباشر بالممثل الذي تقود بالأداء امامه  والاتصال غير المباشر بالجمهور.B  ـ  اتصال الممثل بنفسه وجدانيا.C  ـ  الاتصال الوجداني بشخصية غائبة أو بشخص من صنع الخيال.


9ـ التكيف:

التكيف هو تلك الوسائل الإنسانية الداخلية والخارجية التي يستخدمها البشر للتوفيق بين أنفسهم وبين الآخرين لإقامة علاقات شتى مع غيرهم، كما يستخدمونها كعامل مساعد لتحقيق هدف معين.إن كل ممثل له خصائصه الذاتية التي يتسم بها ، وكل تغير في الظروف والبيئة ومكان الفعل وزمانه يؤدي إلى التكيف المناسب.وكل شعور يعبر عنه الممثل يقتضي في أثناء التعبير عنه، شكلا غير محسوس من أشكال التكيف خاصا بذلك الشعور وحده.


لذا عليك أن تصنع حيلك الدفاعية والهجومية - إذا لزم الأمر-  للتكيف مع الشخصيات المشاركة معك بالعمل الفني .. فالجميع يا صديقي يسعى إلى جذب الانتباه وخطف أنظار الجمهور  .. فالحرب خدعة


التعليقات